أهم الأخبار

اللقاء التشاوري بتونس يناقش وضع الجيش الليبي بإمرة "الرئاسي"

ليبيا المستقبل | 2016/07/18 على الساعة 19:17

العربي الجديد: انطلق بالعاصمة التونسية اليوم الثالث للاجتماع التشاوري حول ليبيا، بمشاركة لجنة الحوار السياسي وممثلين عن الأطراف المنبثقة عن الاتفاق السياسي، وشخصيات وسفراء دوليين. وبحسب مصادر خاصة لــ"العربي الجديد"، فقد خصصت لقاءات اليوم وغد الثلاثاء لبحث وضع مؤسسة الجيش "تحت إمرة المجلس الرئاسي". وقالت المصادر إن رئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج، ونائبيه فتحي المجبري وأحمد معيتيق، انضما، قبل قليل، للاجتماع، كما حضر ممثلو وسفراء دول أميركا، وبريطانيا، وفرنسا، وإيطاليا، ألمانيا، إسبانيا، روسيا، الصين، الاتحاد الأوروبي، الجزائر، مصر، تونس، تركيا، الإمارات العربية.
وحصل "العربي الجديد" على جدول أعمال جلسات اليوم وغد الثلاثاء، الذي بين أن الجلسات تناقش تقييم أعمال اللجنة الأمنية المنبثقة عن الاتفاق السياسي، الخاصة بطرابلس، وضمان التزام المجموعات المسلحة بترتيبات اللجنة الأمينة، وآليات إدماجها في مؤسسات الجيش والشرطة. كما بين الجدول مناقشة "إمكانية بناء بنية أمنية ليبية مؤقتة". وأشارت بنود أخرى إلى ما وصفته بـ"الاستفادة من عمليات مكافحة تنظيم الدولة في العراق وبلاد الشام" لتحقيق هيكل قيادة مشتركة بين الشرق والغرب، في إشارة لإمكانية إيجاد قيادة مشتركة بين قوات الرئاسي ومجلس النواب. ولفت الجدول إلى أن وزير الدفاع المفوض المهدي البرغثي، ووزير الداخلية المفوض بحكومة الوفاق، العارف الخوجة، سيشاركان في جلسات اليوم، بالإضافة لرئيس لجنة الدفاع بالبرلمان، فتح الله السعيطي، والمقرب من الجنرال خليفة حفتر.

كما أشار الجدول إلى مشاركة الجنرال الإيطالي المكلف بالملف الأمني بالبعثة الأممية لدى ليبيا، باولو سيرا. وبحسب مصادر "العربي الجديد"، فإن الجلسة المنعقدة حالياً سبقتها عدة جلسات مغلقة بين أعضاء لجنة الحوار وبعض سفراء الدول الغربية من بينها سفراء أميركا وإيطاليا وبريطانيا وفرنسا وروسيا.

عادل | 18/07/2016 على الساعة 19:50
مستحيل
كلام هو لذر الرماد في العيون ...الميليشيات والجماعات المسلح استحالة ان تحضع للمجلس الرئاسي.بل المحلس الرئاسي هو من يحضع للعصابات المسلحة والمبلبشيات
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل