أهم الأخبار

اقطيط يحذر من سيطرة مصر على أراض ليبية ويدعو إلى مليون توقيع للاحتجاج

ليبيا المستقبل | 2017/06/02 على الساعة 18:31

ليبيا المستقبل: دعا المرشح المرشّح السابق لمنصب رئيس الوزراء باسط اقطيط إلى جمع مليون توقيع حتى يتسنى له "توصيل  الاحتجاج السلمي على العدوان المصري إلى الأمم المتحدة والولايات المتحدة" و"حشد الإعلام الدولي". وعبر اقطيط، عبر صفحته على شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، عن أمله في أن يتصدر الموقعين على القائمة رئيس المحكمة العليا، وذلك لـ"نقل ما تواجهه البلاد من انتهاك لسيادتها وما يجري من تخطيط لقضم أجزاء من حدودها". وأكد قطيط أن هذا الإجراء يأتي بعد غياب مواقف واضحة لكل من خليفة حفتر والمجلس الرئاسي ومجلس النواب، مشيرا إلى أن "المطامع تتجه إلى البر.. إلى قضم أجزاء من التراب الليبي". وتابع اقطيط أن ملامح "قضم أجزاء من التراب الليبي تتشكل في الأفق"، وذلك بناء على "تصريحات متكررة لرموز مصرية تمهد لذلك و تؤكد تبعية برقة قديما لمصر"، حسب تعبيره.

محمود الشلماني | 05/06/2017 على الساعة 14:17
خرّف
عاشت مصر وعاشت ليبيا وعاش السيسي البطب قاهر الاخوان وعاش خليفة حفتر والجيش الليبي البطل الشجاع والموت والفناء للإرهاب والإرهابيين عملاء قطر وتركيا ، وخلّيها تاكلكم
العقوري | 03/06/2017 على الساعة 09:16
الطامعين الحقيقيين...
من قراءة التعليقات وأنا أقول رأيي الشخصي هنا ان هناك طرفين علي نقيض بين مؤيد و رافض وهذا حق مكفول للجميع...ولكن عن دور مصر سواء للعرب او ليبيا التي تربطها الحدود والعلاقات القديمة والمصاهرة والتجارة وغيرها كان لها دور فاعل في مجري احداث ليبيا منذ تأسيس أول جيش ليبي في مصر وهو الجيش السنوسي وقامت مصر ايضا بدعم ليبيا في مجالات التعليم ببعثات مدرسين أكفاء للجامعات والمدارس وكذلك في مجال الصحة بأطباء مميزين وفي مجال البناء والتشييد والمقاولات وقامت بأستقبال مئات الالاف من المهجرين والنازحين علي اراضيها وقامت بدعم مجلس النواب المنتخب و وقفت ضد حملات الارهاب وأعتقد ان لديها معلومات استخباراتية بانه توجد خلايا في درنة تقوم بزعزعة امنهم ومن حقهم مطاردتها اي انه عمل مؤقت في اعتقادي الا اذا أستمر مدة طويلة فهذا أمر آخر يجب الوقوف عنده ومعرفة خلفياته اذ قد تكون هناك اتفاقيات اخري لا يعلمها الشعب وتعلمها مجلس النواب او القيادة ..ماأريد أن أقوله ان بين الشعبين الكثير من الروابط والمصالح المشتركة ولا يجب ان نخسرها خاصة في هذه الفترة الحرجة ..مجرد رأي ولكم الشكر
ابن الزاويه | 03/06/2017 على الساعة 06:18
وعاد اقطيط من جديد
عاد اقطيط الواجهة من جديد ... اقطيط الذي كان في يوم من الايام يجلس ويتفاوض مع الدواعش في درنه اليوم ينكر وجودهم في درنه. محلوله جديده اقطيط لتلميع نفسه لجذب الاخوان اه... منذ أسبوعين كان احد صبيان قطيط مجتمع بالقطران احد مؤيدي الجيش الليبي في القاهره ولَكن رجع كذلك هو رجع بكفي حنين. ها هو اليوم يحاول جذب الاخوان له برفع شعار جمع مليون توقيع كما نادت لها احد صبيانه علي الفيس بوك
نورالدين خليفة النمر | 03/06/2017 على الساعة 02:27
ـ تساؤل للسيّد ع.باسط قطيط ـ
ياسيد عبدالباسط قطيط أنّا أحيّ حميّتك الليبية ،وهذا ليس بغريب على قبيلة الحاسة التي منها جدّة أمي ،ولكن سأخاطبك بلغة العقلانية التي من المفترض أنا وأنت بحكم تعليمنا ومكوثنا الطويل في الغرب،يعني بلغة الأصول فرضاً لو حضرتك مشيّت حكاية الأحتجاج السلمي على الأختراق المصري للحدود الليبية المصرية المرسومة دولياً ،ووصلت إلى مليون توقيع فرطاس ليبي نصفهم من عرب برقة وحسب منظومة الرقم الوطني دالتنا الوحيدة اليوم على ليبية الليبيين ووصلت إلى الأمم المتحدة ومنها إلى الولايات المتحدة ،أنت حتقدم إسمك بأية صفة هل بصفة حامل المليون توقيع ليبي،أم بأسم المرشّح السابق لمنصب رئيس الوزراء مابعد زيدان إبن ودّان بني ألمان .. طبعاً هاتين الصفتين يمشن في شبكة التواصل الأجتماعي "فيسبوك" لكن في عالم بورصة السياسة هذا كلام فيس بوك مدهون بزبدة خُرّافة زي خرّافة حزب التحالف متاع جبريل إسم على ورق في واقع السياسة الملموس والبرجماطي لايعنى شروى نقير .
الليبي | 03/06/2017 على الساعة 00:55
الازدواجيه
و أين كان السيد قطيط عندما كانت عصابات انصار الشريعه و داعش المدعمه بفتوى الغرياني تقتل في اهالي بنغازي.
ديدو | 03/06/2017 على الساعة 00:04
سيادة وطن
الغريب أن حفتر نفسه وهو الحليف القوي للمصريين في ليبيا و يدهم الطويلة في ليبيا بنفسه قال في لقاء متلفز قبل بداية عملية الكرامة ان جيران ليبيا و ذكرهم مصر الجزائر تونس طامعين في ليبيا و خيراتها و ثرواتها..و للأسف برقة ستكون كمين الجيش المصري كما كانت الكويت كمين الجيش العراقي .. خصوصا بعد أن أنقذ السادات جيشه من كمين 77 و مبارك أيضا...
مشارك | 02/06/2017 على الساعة 23:54
تعليق
مع انه في فترات تاريخية مختلفة ربما كانت برقة جزء من الكيان السياسي الموجود في مصر في وقتها، الا انه في زمننا الحاضر يعتبر السكان الموجودون بين الحدود الليبية المصرية و حتى مشارف الاسكندرية هم جزء من النسيج الاجتماعي الليبي و امتداد لسكان شرق ليبيا سواء في اللهجة او العادات او الاصول و بالتالي بدل من ان تقوم مصر بضم برقة، المفترض ان تقوم برقة بضم تلك المنطقة و سكانها و الذين يسميهم المصريون "العرب" أي انهم من خارج ما هو متعارف عليه ك "مصري".
مشارك | 02/06/2017 على الساعة 23:50
تعليق
الطالب الامريكي كثيرا ما يعمل اثناء الدراسة ليس فقط لسد احتياجاته بل ايضا احيانا لدفع رسوم الدراسة و مع ذلك يتخرجون و يبدعون في مجالاتهم الدراسية بعد فترة من العمل في مطعم او سيارة اجرة او غيرها من الاعمال الخفيفة. بينما الليبي ليس فقط لا يريد ان يعمل، بل يدرس مجانا، ليس فقط بل يريد مالا من الدولة لكي يدرس، ليس فقط بل يقوم بالغش لكي ينجح. طبعا فرق في المعدن و لكن قد تسألني ما علاقة كل هذا بالمقال؟ الاجابة ان ملايين المصريين يعملون في ليبيا و يأخذون العملة الصعبة الى مصر، بينما كل هذه الاعمال اعمال "ماهرة" اي يمكن اقامة ورش لتدريب الشباب ابتداء من التخرج من الاعدادية للقيام بها الى جانب دراستهم. سيكون لذلك آثار ايجابية مثل تقليل هروب العملة الصعبة، رفع مستوى حياة الاسرة الليبية، و التقليل من تسكع الشباب في الشوارع. كثيرا ما ازعجتني الطريقة التي يتحدث بها المصريون عن ليبيا و الليبيين في وسائل الاعلام امام الجميع امام الله و العبد لذلك اقترح اغلاق الحدود و الاستغناء عن هذه الكتلة العمالية الضخمة و تصحيح هذا الوضع الغريب و كل ذلك سيعود على ليبيا و الليبيين بالمنفعة.
احمد | 02/06/2017 على الساعة 23:03
مصر ومخابراتها خنجر في خاصرة ليبيا
لقد انبحى صوتي منذ البداية وانا اقول بأن مصر ومخابراتها نعمل في دور خبيث في ليبيا وتريد تقسيم ليبيا لظفر بأقليم برقة وان كل مشاكل ليبيا هي صناعة مصرية 100 % ومن يريدان يتأكد من قولي فلينظر للاحداث التي مرت وويتابع تصريحات زياد دغيم وابوبكر بعيرة وعصام الجهاني ومن على شاكلتهم والقائمة طويلة حول موضوع الفيدرالية او التقسيم وكيفية التقرب الى مصر والدوران في فلكها بالمقابل حجم الكراهية اتجاة المنطقة الغربية طرابلس.
عبدالحق عبدالجبار | 02/06/2017 على الساعة 22:34
من الذي لا يحترم .و لا يخاف ....
هذه نتيجة عدم احترم الوطن و اهله من قبل متصدري المشهد سوي كان بالسلاح او الكراسي ... و كذلك الاحتماء بالخارج و توقيع معاهدات صلح خارج الوطن ... و ادخال الوساخة بين الظفر و اللحم .... لا تلوموا من يريد مصلحة بلدانهم انتم من قمتوا ببيع البلاد و العباد .... لو احترمتوا انفسكم لن يستطيع احد التعدي عليكم
نورالدين خليفة النمر | 02/06/2017 على الساعة 20:42
ـ أبواق العدوان المصري ـ
وأحدها المعلقون بأسماءهم الشبحية في هذا الموقع ليبيا المتسقبل الذي يضطرنا إزعاجهم بأن نطلب من مشرف الموقع أي واحد يبوّق لعدوان مصر يلزمه بكتابة إسمه الحقيقي ثلاثي حتى يسجّل موقفه التاريخ .
نورالدين خليفة النمر | 02/06/2017 على الساعة 20:40
ـ أبواق العدوان المصري ـ
ياسيّد باسط اقطيط الميرشال خليفة حفتر لاتخصّه عبارة "غياب مواقف واضحة" بل الرجل إتخذ موقفاً واضحا بأنه يقود حسب ناطقه العقيد المسماري غرفة عمليات مشتركة للسلاحين الجويين المصري بفضلات الآميركان والليبي بخرُّد طيارات الميج الروسية في عملية مشتركة لضرب مدينة درنة والجفرة واحدة لحساب مصر وواحدة لحسابه وهما تقعان في رأيه في إسرائيل وليس ليبيا والميرشال حفتر ونسخته الكربون مستر سمسار قطراني فالميرشال متوافق مع نفسه وقالها من اليوم الأول وبالفمّ المليان أنه ضابط تحت إمرة الجنرال السيسي أمامجلس النواب، فهؤلا 90 % مقيمون في شرم الشيخ وكل واحد منهم مجهزة له المخابرات ملّف بالفضائح التي يمكن إرتكابها في منتجع سياحي مصري ،أما المجلس الرئاسي فهذا كوكتيل مقاتلة وإخوان سيتكلمون بأسم قطر وتركيا وهذه حجة مصرية عليهم ،ممثل مصراته يعكس حسابات مصراتة التي لايعنيها شرق ليبيا يُقضم،أو يُبتلع ،والمجبري إذا فتح فمه سيقولون له جظران وهنادي ،والسرّاج لوتكلّم فتجتمع عليه كل الكلاب النابحة رئيس الفرقاطة فاقد الشرعية عميل الناتو وهولاء النابحون هم أبواق المخابرات المصرية .>>>
م . بن زكري | 02/06/2017 على الساعة 20:25
تصريف عشرات الملايين من الفائض السكاني المصري
رغم تناقضي التام - فكريا و سياسيا و ثقافيا - مع السيد قطيط ، اتفق معه فيما أشار اليه من الاطماع المصرية في الأراضي الليبية ، فالمصريون – مسؤولون كبار ، و صحافة ، و كُتاب بحجم هيكل – لم يكفّوا عن التلميح إلى أن لمصر حقا (تاريخيا) في برقة ، حيث كانت برقة (أو مرمريكا) تابعة لمصر في العهد البطلمي . و سبق لصحيفة اليوم السابع (منذ عدة سنوات) أن نشرت مقالا يؤكد حق مصر في بحيرة المياه الجوفية بمنطقة الكفرة و منطقة السرير ، و كان المقال مصحوبا بخارطة للبحيرة .. بكل امتدادها داخل الاقليم الجيوسياسي للدولة الليبية . و مصر تضع عينها على جبل العوينات ، الذي هو كتلة هائلة من خام معدن الذهب - فضلا عن خام الحديد - و هو جبل يقع 80% منه داخل الحدود الليبية ، و 10% منه داخل مصر ، و 10% داخل السودان . و مصر قد توغلت فعلا (منذ أيام القذافي) داخل الجزء الليبي من جبل العوينات ، تستغله في تعدين الذهب ، و تجني منه قناطير الذهب سنويا . هذا فضلا عن ان مصر تضع عينها على ما تبقى من احتياطي النفط في (اقليم برقة) . لكن الاغبياء لن يصدقوا ، حتى يجتاحهم الطوفان . (( للعلم ليبيا التاريخية تمتد الى ما بعد مرسى مطروح ))
د. أمين بشير المرغني | 02/06/2017 على الساعة 20:22
لقد هزلت : ابدأ جمع التوقيعات في مطروح
ما هذا الهراء . حدود ليبيا مع مصر محددة بموجب معاهذات وخرائط مودعة لدى الامم المتحدة وليس حولها أي نزاع . من ناحية الشعوب ليبيا ومصر وتونس والجزائر شعوب متداخلة منذ الأزل . الحدود بينها إدارية الاصل لاغير. جنوب تونس قبائل ليبية والطوارق والتبو قسمتهم الحدود الادارية على جانبي الحدود مع الجزائر والتيجر والتشاد . في مصر اليوم أكثر بكثير من عشر ملايين من أصول ليبية. ياقطيط ابدأ بجمع التوقيعات بين الليبيين في مطروح . الاطماع في ليبيا ليست على حدوها مع مصر ، بل من ايطاليا وفرنسا تحديدا وربما اسرائيل وأربابها.
m | 02/06/2017 على الساعة 19:47
سيطرة مصر
المرشح المرشّحSHUT UP
السليماني | 02/06/2017 على الساعة 18:46
الخطر المصري
لاول مرة اجد نفسي مؤيد للسيد اقطيط الحاسي ..فعلا رغم ابواق المخابرات المصرية المتمثلة في بعض المعلقين في هذا الموقع.. الا ان الكثير من الليبيون باتوا يدركون بأن اكبر الاخطار على ليبيا ومستقبلها يأتي من مصر... المصريون في سبيل خروجهم من مستقبل حالك ينتظر بلادهم بفعل الفساد لا امل لهم الا بالسيطرة على اراضي ليبيا الشرقية الجنوبية..مثل حوض الكفرة والجغبوب ..هذه هي الحقيقة التي تغيب عن الجاهلين بتاريخ الاطماع المصرية في الاراضي الليبية...ربما الحسنة الوحيدة للاستعمار الايطالي هو كبح هذه الاطماع والمحافظة على الحدود الليبية الشرقية..لا ننسى ان الحدود الليبية كانت يوما ما تمتد الى ما بعد السلوم...
آخر الأخبار