أهم الأخبار

سيالة "يأمل في تنسيق مصري مع حكومة الوفاق"

ليبيا المستقبل | 2017/06/02 على الساعة 09:12

ليبيا المستقبل: قال وزير الخارجية المفوض بحكومة الوفاق الوطني محمد الطاهر سيالة، في رسالة وجهها إلى وزير الخارجية المصري سامح شكري، أنه "يجدد إدانته وبشدة للحادث الإرهابي على الأبرياء المصريين في المنيا"، مؤكدا أنه "ضد أي عمل ينتهك السيادة الوطنية لدولة ليبيا تحت أي مسمى". وعبر سيالة عن أمله من الحكومة المصرية "التنسيق مع السلطات الشرعية متمثلة في حكومة الوفاق لمواجهة ظاهرة الإرهاب"، مؤكدا "ثقته في التجاوب في إيضاح الصورة للعمل الذي قام به سلاح الجو المصري في شرق البلاد"، ومتطلعا إلى "المزيد من التعاون لتطوير العلاقات الثنائية لما يخدم مصلحة البلدين الشقيقين"، بحسب نص الرسالة.



أحمد تمالّـــه | 04/06/2017 على الساعة 00:55
وتبقى الشرعية الوحيدة للوفاق
اولا مصر بنَتْ قرارها الظالم بدك صواريخها على مناطق ليبية على كذِبة دنيئة من السيد السيسي رئيس مصر (والكاذب لعنه الله) حيث ادعى - كذبا - بأن من قاموا بجريمة المنيا قد تدربوا في ليبيا، وقد كذّبه عضو برلمان مصري بعد أن ذهب إلى المنيا وناقش موضوع هذه الجريمة مع من لهم علاقة هناك، بما في ذلك قس كنيسة المنيا وبعض أفراد ذوي الضحايا، وشهد كلهم بأن من قام بتلك الجريمة مصريون صعايدة من نفس المنطقة وقدموا دليلهم على ذلك، وشهد بعضهم بأن من ارتكبوا الجريمة لم يزوروا ليبيا أبداً. كل هذا على التلفزيون المصري، وبالأمس أكّد سائق إحدى الحافلتين التين كانتا تحملان الضحايا أن من ارتكب الجريمة مصريون من الصعيد، لهجتهم صعيدية، أي أن ما قاله السيد السيسي كذب، وما بني على باطل فهو باطل. ولا أعتقد أنه في إمكان أي أحد أن ينكر أن للمصريين ادعاء كاذب بأن جزء من برقة ملك لهم، يريدون احتلاله وأخذ نفطه، وهذا ما كتبه وطالب به كتابهم في صحف ومجلات مصرية ، وقاله ويقوله - إلى الآن - مذيعون مصريون على التلفزيون المصري، فهل منكم من ينكر ذلك. خسئتم وخسئ مسعى سيسيكم. والشرعية الوحيدة تبقى للوفاق، شاء من شاء وأبى من أبى.
ايمن الورفلي | 02/06/2017 على الساعة 15:30
ننتظر الى قتل المزيد من ابنائنا
من الغباء والسداجة التفكير في مدى شرعية المجلس الرئاسي و موافقة البرلمان قبل وقف الاعتداء على دولتنا ، فهذا البرلمان استمد شرعيتة من قرارات الصخيرات التي اعطت نفس الشرعية لمجلس النواب النتهية صلاحيته.
ليبي ليبي | 02/06/2017 على الساعة 14:06
التدخل الاجنبي
كان من الواجب اصرار الحكومة الليبية محاطبة الحكومة المصرية بصورة جدية احترام السيادة الليبية و ايقاف كل تدخلاتها العسكرية ، وهذا يسري كذلك على كل الدول التي تحاول التدخل في الشأن الليبي.
دكتور. عبدالرحيم المجراب. | 02/06/2017 على الساعة 13:26
ألشهر ألفضيل مبروك علي ألجميع .
تحية من ألاعماق الي أستادي ألفاضل . عبد الحق عبد ألجبار .. رمضان مبارك عليك وعلي أسرتك يا رب .. مليون ألف تحية ألي عميد ألصحافة الحرة أستادنا ألفاضل حسن ألامين وأسرة تحرير صحيفة ليبيا ألمستقبل ورمضانكم الفضيل مبروك عليكم جمعيا وألله يحفظكم. ملآحظة لاستادنا الفاضل . عبد الحق عبد الجبار هدا أسم صفحة التواصل ألاجثماعي أدخل عليها للتواصل وهي : Abbie Elmegirab
البهلول | 02/06/2017 على الساعة 12:37
غير اخذوا الشرعية من البرلمان
وبعدين خاطب الدول مصر ضد الارهاب وهناك اتفاق عالمي لمحاربة الارهاب اينما وجد ومصر عنصر رئيس في محاربة الارهاب ومن حقها وفقا للقانون الدولي الذي تجهله بالتاكيد يا سيالة ان تضرب الارهاب الذي يهدد امنها القومي الم يستعين "البنيان المرصوص بالطائرات الامريكية والقوات الايطالية في محاربة الارهابين في سرت ام حل عليكم وحرام على الاخرين يارجل رائحتكم فاحت ولكن اقسم بالله ان الجيش العربي الليبي الذي ينظر له العالم اجمع باعجاب وهو يدك معاقل انصاركم الارهابين سوف يدخل طرابلس ويطهرها من جماعتكم الارهابية انت وحكومة الوفاق غير العالم دائركم صورة حتى يحقق الجيش اهدافه وبعدها إلى مزبلة التاريخ وقل قالها يومئذ البهلول
زيدان زايد | 02/06/2017 على الساعة 11:09
المصريين علي صح ياسيد سياله لأنهم نسقوا مع الاجسام الشرعيه في ليبيا
المصريين علي صح ياسيد سياله لأنهم نسقوا مع الاجسام الشرعيه في ليبيا ولو مصر ومعها العالم يؤمن او يصدق بأنكم حكومه شرعيه ما تجاوزوكم انتم وذهب لغيركم فكل العالم يدرك بيما فيه جانحة الدول العربيه والاتحاد الافريقي ومنظمة المؤتمر الاسلامي عدم شرعيتكم ولكنهم لا يريدوا محاربة مصالح امريكا وايطاليا وبريطانيا في ليبيا كون االامريكيين الايطاليين ارادوا من الرئاسي ان يكون اداه طيعه في ايديهم وراعي مؤتمن علي مصالحهم في ليبيا بجد وتفاني فحكام العالم عاجزون أمام تعنت ايطاليا وأمريكا فهم مع رآي المخرج طالما المخرج قال لهم حكومة الوفاق شرعيه في ليبيا فماعليهم إلا القول سمعا وطاعه فمن يجرؤ علي معارضة الدول العظمي ان هنّ جندا الرئاسي ومجلس الدوله لخدمة أجندتهما في ليبيا وهو ذاته أي الغرب القوي غير مقتنع بشرعيتكم في ظل وجود الجسم الآصل والاساس الذي هو البرلمان الشرعي غير أن الضروره لدي الغرب تبيح المحظوره فقد راي الغرب عندما يصنع الرئاسي من لا شئ ومن مجلس السويحلي من لا شيئ سيضمن بهما أستمرار الحفاظ مصالحه لأن المصنوع يظل مرتهن للصانع ويدين له بالولاء اكثر من الولاء لأي شئ آخر
عبدالحق عبدالجبار | 02/06/2017 على الساعة 10:06
السلطات الشرعية .....؟؟
يا حاج غر قول لنا تعريفك للشرعية بس .... بش نفهموا .... سميه تعريف خراخوش بس قولنا عليه ....ًحرام عليك يا حاج راهو رمضان و جمعة و اول جمعة اثقي الله
آخر الأخبار