أهم الأخبار

الأردنيين يستقبلون العرض المسرحي 'حدوتة أندلسية' بحفاوة

ليبيا المستقبل | 2016/07/18 على الساعة 06:28

وكالات: استقبل عرض مسرحي غنائي من التاريخ الأندلسي الثري يحمل عنوان "حدوتة أندلسية"، بحفاوة من الجمهور في العاصمة الأردنية عمان. ويجمع العرض -الذي يحكي قصة حب مستلهمة من تاريخ المسلمين في الأندلس بأسبانيا- أكثر من 35 مغنيا من جوقة أمان للغناء الشرقي مع عدد من الموسيقيين والممثلين الأردنيين المميزين ليقدم عملا فنياً عربياً أسبانياً يعكس تجانس الأندلس. وتدور وقائع المسرحية أو "الحدوتة" في قصر مظلم بمدينة قرطبة الأندلسية وبدأت بمقتل الخليفة المستكفي بالله ومحاولة ابنته الشاعرة وَلاَدة التي تعلقت به تعلقاً لا مثيل له البحث عن الحب الذي فقدته لعلها تجده بين الناس.

وقال مؤلف العمل المسرحي الغنائي ريبال الخضري إنه يريد تذكير الناس بأمجاد وثراء تاريخ الأندلس. وأضاف "الغاية من الحدوتة هي تقديم موسيقى تشبهنا وتشبه الأندلس بشكل ما. العرض يجمع بين الموسيقى والدراما". والتزم جمهور العرض الصمت المطبق وكأن على رؤوسهم الطير وهم ينصتون باستمتاع لموشحات أندلسية يقدمها مشاركون في العرض الفني المتميز باللغتين العربية والأندلسية، وشرعوا يصفقون بحفاوة بالغة بعده.

وقالت مشاركة في الحفل تدعى يارا جوبان إن الموسيقى تلعب دائما دورا في التخفيف عن الناس لا سيما في الأوقات التي يمرون فيها بأوضاع صعبة. وأضافت "إن التاريخ يمكن أن يكون مُملّا بالنسبة إلى بعض الأشخاص، لكن فعلياً هو تاريخ غني بالقصص والروايات التي يمكن أن تفيدنا. الموسيقى كان لها دور كبير في مواجهة الصعوبات التي نواجهها. الأزمات والحزن يمكن اجتيازهما بالموسيقى الراقية التي ترتقي بذوق الشعوب". ونُظم العرض لليلة واحدة فقط على خشبة مسرح كلية تراسانطة في جبل اللويبدة بعمان.

كلمات مفاتيح : مسرح، حدوتة أندلسية،
لا تعليقات على هذا الموضوع
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل