أهم الأخبار

وزراء خارجية تونس ومصر والجزائر يناقشون مستجدّات الوضع في ليبيا

ليبيا المستقبل | 2017/05/30 على الساعة 08:52

ليبيا المستقبل: يشارك وزير الشؤون الخارجية خميّس الجهيناوي، يومي 5 و6 يونيو 2017 بالجزائر في الاجتماع التشاوري  لوزراء خارجية تونس والجزائر ومصر. ويندرج الاجتماع في إطار متابعة تنفيذ مبادرة رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي للتسوية السياسية الشاملة في ليبيا، وسيناقش الاجتماع مستجدّات الوضع في ليبيا والتطورات الأخيرة التي شهدتها العاصمة طرابلس وتحديد الخطوات القادمة لتفعيل المبادرة الرئاسية، وما تمّ الاتفاق بشأنه في تونس، خصوصا في ظل الحركية التي يعرفها المسار السياسي والصدى الإيجابي لهذه المبادرة واللقاءات المهمة بين مختلف الأطراف الليبية. وسيتم خلال الاجتماع التشاوري المرتقب استعراض المجهودات التي بذلتها الدول الثلاث للتقريب بين الفرقاء الليبيين والمساعي الإقليمية والدولية لإطلاق حوار ليبي-ليبي على قاعدة الاتفاق السياسي و"إعلان تونس الوزاري" الموقع في 20 فبراير 2017. وحسب بيان الخارجية التونسية، فان  لقاء وزراء الخارجية يأتي تأكيدا للدور المحوري الذي يمكن أن تضطلع به دول الجوار الليبي وخاصة تونس والجزائر ومصر في المرحلة القادمة، في دعم مسار تسوية الأزمة الليبية وإسناده تحت رعاية الأمم المتحدة، بما يمكّن من إعادة الأمن  والاستقرار إلى ليبيا وتحسين ظروف عيش شعبها وتجنيب المنطقة بأسرها مخاطر التطرف والارهاب.

LIBYAN BROTHER IN EXILE | 30/05/2017 على الساعة 11:08
لاثقة فى نوايا حكام وساسة الجزائر وتونس ومصر تجاه وطننا الغالي ليبيا -2-
لذلك لابد من الاستعانة بقوات حفظ سلام دولية لمساعدة جيشنا الوطني فى استعادة السيطرة على الوطن٠ ونقترح على الامم المتحدة ان تكون القوات مكونة من جيوش دول عربية محايدة فى صراع الاطراف بالوطن؛ كالأردن والمغرب بالأضافة لقوات من دول مسلمة كاماليزيا والباكستان٠ المهم كبيرة بشكل كافي لكبر مساحة وطننا٠ علينا بالتمسك بهذا ألأقتراح لسد افواه المتشدقين بالغيرة الوطنية الزائفة والمهلكة؛ لانه هو الحل الناجع والوحيد لاستعادة السيطرة على وطننا وإعادة الامن والاستقرار بنزع الاسلحة والقبض على المجرمين وضبط الحدود٠ ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 30/05/2017 على الساعة 11:07
لاثقة فى نوايا حكام وساسة الجزائر وتونس ومصر تجاه وطننا الغالي ليبيا -1-
اثقة فى نوايا حكام وساسة الجزائر وتونس ومصر تجاه وطننا الغالي ليبيا! لأنهم مستفيدين من وضع الفوضى المسلحة إقتصاديا وسياسيا ويعملون بكل دهاء وخبث لأستمراره وبتنسيق محكم بينهم٠ ولذلك تجدهم مستميتين فى معارضة تدخل قوات حفظ سلام دولية لعلمهم بأنها ستعيد وضع ألأستقرار لليبيا مما سيجعلهم يخسرون بلايين الدولارات سنويا٠ حكام وسياسي دول الجوار المذكورة نشيطين فى تحركاتهم الاقليمية والدولية لمعارضة ارسال قوات حفظ سلام دولية وكأن التدخل سيكون فى دولهم ولتعارضها مع مصالحهم الاقتصادية والسياسية وتجدهم يتبادلون حظورهم السياسي والإعلامي إقليميا ودوليا بتنسيق محكم٠ وللمأساة أن حيلهم ودهائهم وخبثهم ينطلي على حكومات غرب وشرق ليبيا وعلى السيد كوبلرمبعوث الأمم المتحدة وعلى سياسي أوروبا٠
آخر الأخبار