أهم الأخبار

مصادر: وفاة ليبي جراء ايقافه عن العمل

ليبيا المستقبل | 2017/05/23 على الساعة 22:15

ليبيا المستقبل: توفي اليوم الثلاثاء، فرج البهلول شعبان، بعد ان تدهورت حالته الصحية ودخل للعناية المركزة بالمملكة الاردنية، عقب قرار ايقافه عن العمل من قبل خالد شكشك رئيس ديوان المحاسبة / طرابلس، وذلك بتهمة قيام فرج البهلول بتصرفات ألحقت الضرر بالمال العام. وافاد احد المٌقربين من فرج البهلول، في تصريح لـ"ليبيا المستقبل"، " بأن الفقيد تدهورت حالته الصحية جداً بسبب قرار رئيس ديوان المحاسبة / طرابلس"، مشيرا الى قرارشكك "تسبب في الأذى نتيجة محاولة تشويه صورته أمام المجتمع الليبي وعائلته من خلال نشر أسمه في وسائل الإعلام". واضاف المتحدث ان قريبه أٌصيب نتيجة القرار بأزمة صحية حرجة وأنتقل بعدها لذمة الله"، قائلا :"أن الحجة والبرهان هو الدليل، والدليل واضح وقاطع على براءة الفقيد فرج البهلول"، وفق تعبيره. واشار في ذات السياق الى ان هيئة الرقابة الإدارية اصدرت القرار رقم 2/4 لسنة 2016 بشأن رفع قرار الإيقاف الصادر من الديوان، كما أصدرت الرقابة الإدارية خطابها بتاريخ 31-7-2016 الموجه لديوان المحاسبة مطالبة فيه برفع الوقف الأحتياطي لفرج البهلول" ، مشددا على ان "الديوان لم ينظر لكل هذه المخاطبات وتابع ملاحقته وتشويه للفقيد وبعض زملائه".







علي الترهوني | 24/05/2017 على الساعة 12:03
الظلم ظلمات....
اولا نترحم علي هذا الرجل الذي قد يكون متوفيا حسرة وألما والله أعلم ولكل أجل كتاب...ماأريد أن أقوله ياليت هذا السيد / خالد شكشك يقوم بتأدية عمله سواسية علي الجميع وعلي كافة الاطراف ...ياليته يبحث عن نفقات مجلس الرئاسي ومجلس الدولة ومجلس النواب ومايقوموا بصرفه بداية من مرتباتهم الخيالية ومصروفاتهم الاخري التي ماأنزل الله بها من سلطان...ياليته يبحث كما قالت المعلقة/بنت ليبيا عن اصحاب شركات الطيران والذين كانوا في السجن حتي سنة 2010 ثم فجأة أمتلكوا شركة طيران تفوق قيمتها المليارات وهم كانوا مساجين لايملكون درهما الا تعويض سيف الاسلام القذافي الذي منحه لهم وهو تعويض لايتجاوز حسب علمنا مائة الف دينار..ياليت السيد شكشك يعرف من اين يتم صرف مصروفات ومرتبات الميليشيات والعصابات المنتشرة في غرب ليبيا وياليته يعرف كيف يتم فتح الاعتمادات المستندية والتلاعب بالعملة الصعبة ..ياليته يكشف لنا ويحقق في تهريب الوقود والاغذية ومواد التموين والاسماك ومافياته...ياليت وياليت ..ولكن أستطاع فقط علي المواطن القصير كما يقول المثل..ياسيد شكشك الظلم ظلمات فأتق الله وحسبنا الله ونعم الوكيل .....
بنت ليبيا | 24/05/2017 على الساعة 10:58
كان مشكور
الله يرحمه ويصبر أهله كان مشكور جدا وذلك حسب الجميع وكان يعالج ويخاطب أهله وفجاة حدث الانهيار والذي لايعرف احد أسبابه الا الله هل كان بسبب الإيقاف او غيره ياريت شكشك يبحث عن مصادر تمويل المليشيشات وبلحاج الي فجاة أصبحت لديه شركة طيران وغيرهم من امثاله والذين باعوا ليبيا وارشيفها الله ياخد فيهم كلهم الحق
العقوري | 24/05/2017 على الساعة 09:42
توابع قانون الهزل السياسي الاخواني...
رحمة الله علي هذا الفقيد وألهم أهله وأسرته الصبر والسلوان...عائلة اخري تنضم الي الملايين من المظلومين الليبيين المصدومين من الثورة العظيمة ومبادئها في الهدم والتدمير ويقولون لك ثورة التكبير و ثورة ربانية و ووو وأقول ثورة طياح السعد...قانون الهزل السياسي الذي صنعه الاخوان المفلسين ليطردوا الكثير من الكفاءات من مفاصل الدولة ويقوموا بزرع البدلاء ممن يسير في ركبهم او من صنيعتهم ..هذا القانون الذي قام بصناعته الاخوان ساهم في دمار الادارة في ليبيا والتي هي اصلا تعاني ضعفا كبيرا في الاداء منذ زمن القذافي وقامت ثورة التكبير العظيمة وتطبيقا للمباديء التي قامت من اجلها بالقضاء علي بقية ماهو موجود في ادارات الدولة واختلط الحابل بالنابل ....يفترض ان لايتم ايقاف اي موظف الا بعد ان تكون نتائج التحقيق المهني الشفاف قد أوصت بالايقاف فأن المتهم بريء حتي تثبت ادانته ...رحم الله هذا الضحية والبقاء والدوام لله ولاحول ولاقوة الا بالله..
محمد | 24/05/2017 على الساعة 07:41
الكل يعاني
هناك الكثير من الليبين الدين فقدوااعملهم بعد ثورة 17 فبراير وهم مرضى ويعانون اشد المعانة ولكن لأحد انتبه إيليهم ويمكن لكم الاستعانة بجهاز الرقابة الادارية والاطلاع على حجم الشكاوي في الشركات التي تم تصفيتها والتخلص من العاملة التي بها . انها سياسة الصدمة التي تم جلبها مع هؤلاء الدخلاء علينا من الخارج وتم تنصيبهم في اعلى المناصب بالمؤسسات والشركات في ليبيا وبالتالي مارسوا علينا هذا الظلم وبدأت الناس واسرهم تعاني في اشد المعانة . رحمة الله هذا الشاب وفرج هموم المكروبين وابعد عنا الدخلاء والمتسلقين .
عبدالحق عبدالجبار | 24/05/2017 على الساعة 03:30
إنا لله و إنا اليه راجعون
لا حوله ولا قوة الا بالله ... الله يرحمه و يغفر اليه ... يا جماعة اولا من المفروض و المعروف اذا كان يلزم التحقيق مع اي موظف يلزم ان يكون التحقيق في ليبيا يعد استدعاءه من قبل الجهه المسؤاله طبعاً ان كانت توجد في طرابلس و ان كانت هذه الجهه تقيم في مكان غير ليبيا فليس لها الحق حتي في ان تكون في اي مركز حكومي و الله اعلم
عمر مختار | 23/05/2017 على الساعة 23:54
فليشهد التاريخ
فليشهد التاريخ عكس ما هو معروف ان فيه ليبيين حريصين على شغلهم والمال العام .. وهذا الموظف حسب ما اعتقد انه مقيم في طرابلس ويشتغل في طرابلس ويركب المركوب العام يوميا لأداء واجبه لله والوطن . وليس كمثل الآلاف الذين الدين بعثوا في بعثات دبلوماسية وشركات الاستمارات والذين يدفع لهم بالدولار او اليورو معشات اكثر من رواساء الشريكات في الدول المتقدمة
آخر الأخبار