أهم الأخبار

ورزازات المغربية.. أكبر استوديو طبيعي لصناعة السنما في العالم

ليبيا المستقبل | 2017/05/14 على الساعة 16:24

ليبيا المستقبل (عن تلفزيون العربي): سلطت حلقة هذا الأسبوع من برنامج المغاربي على تلفزيون العربي الضوء على صناعة السينما في مدينة ورزازات المغربية، وما تقدمه هذه المدينة من عوامل جذب للمنتجين العالميين، إلى جانب انعكاسات صناعة السينما على واقع المعيشة اليومية لأهالي المدينة. وقال مدير استديوهات للإنتاج السينمائي، أمين التازي إن فيلم "لورانس العرب" أول فيلم عالمي صور بمدينة ورزازات في الستينيات، مضيفاً أن المدينة احتضنت تصوير أفلام عالمية أخرى مثل "مملكة الجنة" و"المصارع"، فيما يعد استديو "الأطلس" الذي يمتد لأكثر من عشرين هكتاراً، أول استديو تصوير سينمائي في ورزازات. وأوضح التازي أن المغرب يعفي الإنتاج السينمائي من الضرائب ويمنحه دعماً بنسبة 20%، مطالباً بتقديم تحفيزات جبائية أكبر لاستقطاب الإنتاج الأجنبي إلى المغرب.

بدوره، قال مدير لجنة الفيلم في المدينة، عبد الرزاق الزيتوني إن 40% من الإنتاج السينمائي الأجنبي يصور في مدينة ورزازات، مشيراً إلى أن 150 فيلماً صور في المغرب بين عامي 2010 و 2015. وأضاف الزيتوني أن صناعة السينما أنعشت الحياة الاقتصادية والتجارية لسكان المدينة، منوهاً أن "توفر الاستديوهات والكومبارس والفنيين ساهم في انخفاض كلفة إنتاج الأفلام في المدينة".  ورغم كل ذلك، تخلو المدينة من قاعات السينما، لا سيما بعد إغلاق قاعتين، ناهيك عن وجود صعوبات كبيرة في إقامة مهرجان للفيلم في مدينة السينما، كما يؤكد عضو هيئة تنظيم المهرجان الدولي للفيلم في ورزازات، عبد العالي الإدريسي.

واعتاد ساكنو المدينة على الكاميرا، إذ يشارك الآلاف منهم كممثلي كومبارس في الأفلام العالمية، ومنهم مليكة التي مثلت أدوار الكومبارس في 80 فيلماً منذ عام 1968، والتي أوضحت أنها استطاعت إعالة عائلتها من عائدات عملها ككومبارس في السينما، رغم الأجور الزهيدة. واعتبر ممثل الكومبارس رامي حماموش أن تراكم المشاركات السينمائية ساعده في تعلم فن التمثيل، لافتاً إلى أن تراجع الإنتاج السينمائي في المدينة أثر على الوضع الاجتماعي والاقتصادي للكومبارس. وأخيراً، قال نائب رئيس جمعية المقاولين السينمائيين في المدينة، أحمد أفعداس إن بناء الاستوديوهات السينمائية يتم باستخدام الجبس ومواد البناء التقليدية، موضحاً أن صناعة السينما في ورزازات تعد مورد رزق هام للحرفيين في النجارة والجلود والنحاس. يذكر أن "ورزازات" كلمة أمازيغية وتعني "الهادئة"، كما توصف المدينة بأنها "أكبر استديو طبيعي في العالم".


 

كلمات مفاتيح : المغرب، فنون وثقافة،
لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار