أهم الأخبار

الإعلام الاجتماعي والموسيقى.. محاور صراع في الانتخابات الإيرانية

ليبيا المستقبل | 2017/05/12 على الساعة 09:17

ليبيا المستقبل (عن تلفزيون العربي): قال رئيس تحرير موقع "إيران ديبلوماتيك" عماد آبشناس إن أكثر ما يهم الناخب الإيراني، اليوم، هو الاقتصاد، فيما تتجه النخبة السياسة إلى الاهتمام بسير العلاقات الدولية واستمرار إنجازات حكومة الرئيس روحاني. ولفت آبشناس إلى وجود اختلاف بين الرؤيا الإيرانية والعربية؛ إذ تعتبر إيران أن وجودها في المنطقة وعلاقاتها بالدول الأخرى مستمد من جذور تاريخية، فيما تعتبر باقي الشعوب أن تدخل إيران يأتي في إطار التدخل الخارجي والنفوذ، غير أن بعضهم يريد حذف إيران ودورها في المنطقة، الأمر الذي لن يحدث، بحسب الصحفي الذي طالب الدول العربية بضرورة التعاون مع إيران بصيغة "الجار".

من جهته، رأى محمد شريعتي، مستشار الرئيس الإيراني السابق، أن حكومة روحاني ساهمت في إفراد مساحة أكبر للحريات السياسية والثقافية في إيران، من خلال إتاحة وسائل التواصل الاجتماعي لعامة الشعب، مؤكداً وجود طفرة معرفية، حصلت خلال السنوات الأربع الأخيرة، بسبب الانفتاح على الإعلام ومجالات المعرفة المختلفة.  وأكد شريعتي أن سياسة روحاني الخارجية كانت تعتمد نظرية "إبعاد المناوشات عن المنطقة"، معتبراً أن حكومة روحاني تكمل مسار حكومات هاشمي وخاتمي، مع تأكيده على ضرورة تغيير سياسات دول المنطقة، للوصول إلى نتيجة مرضية، للطرفين الإيراني والعربي. ولفت شريعتي إلى أن الرئيس روحاني كان يعيش صراعاً مع المحافظين الرافضين للموسيقى والسينما والعديد من مجالات الفن، موضحاً أن إحدى القوى المحافظة كانت تمارس ضغوطاً لمنع الحفلات الموسيقية، فيما "وقف السيد روحاني ضدهم قائلاً: إن إيران دولة قانون، وفي حال لم يتم التقيد بالقوانين سندخل في الفوضى".

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار