أهم الأخبار

تركيا تدين قرار أميركا تسليح أكراد سوريا وواشنطن تطمئنها

ليبيا المستقبل | 2017/05/10 على الساعة 16:26

ليبيا المستقبل (عن رويترز): دان رئيس وزراء تركيا بن علي يلدريم اليوم (الأربعاء)، قرار الولايات المتحدة تسليح قوات "وحدات حماية الشعب الكردية" التي تقاتل تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في سورية، وقال إن القرار قد يكون له عواقب "نتيجة سلبية" على واشنطن، في حين طمأنت واشنطن أنقرة بأنها "ستتعامل مع أي مخاوف". وقال يلدريم في مؤتمر صحافي في أنقرة قبل السفر إلى لندن إنه لا يتخيل كيف يمكن أن تختار الولايات المتحدة بين الشراكة الاستراتيجية مع تركيا و"تنظيم إرهابي".

وأضاف: "ما زالت هناك فرصة أمام الإدارة الأميركية كي تأخذ في الحسبان حساسيات تركيا تجاه حزب العمال الكردستاني. إذا كان هناك قرار آخر فبالتأكيد سيكون له عواقب ونتيجة سلبية على الولايات المتحدة أيضاً". من جهته، أكد وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس أنه واثق من أن الولايات المتحدة ستتمكن من حل التوترات مع تركيا في شأن القرار الأميركي تسليح مقاتلين أكراد قائلاً: "سنتعامل مع أي مخاوف".

وأضاف للصحافيين خلال زيارة إلى منطقة تدريب في ابراديه في ليتوانيا: "سنعمل عن كثب مع تركيا لدعم أمن حدودها الجنوبية. إنها الحدود الجنوبية لأوروبا وسنظل على اتصال وثيق". وقال وزير الدفاع التركي فكري إشيق إن القرار الأميركي توفير أسلحة للمقاتلين الأكراد السوريين هو "أزمة"، مضيفا أن القرار لن يصب في صالح واشنطن أو المنطقة. وفي حوار مع تلفزيون "إن تي في" على هامش مؤتمر دفاعي في اسطنبول، قال إشيق إنه لا ينبغي توقع أن تدعم تركيا أي عمليات في سورية تشمل «منظمات إرهابية".

وفي وقت سابق، قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو إن "كل سلاح يحصل عليه مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردية السورية، يعتبر تهديداً لتركيا"، مؤكداً معارضة أنقرة اتفاقاً أميركياً بتسليح مقاتلي "الوحدات" ضد تنظيم "داعش". وأضاف تشاوش أوغلو للصحافيين أثناء زيارة إلى الجبل الأسود التي نقلت قناة "تي آر تي" الإخبارية الرسمية التركية تصريحاته، أن "وحدات حماية الشعب تنظيم إرهابي مثله مثل حزب العمال الكردستاني المحظور، وأن الولايات المتحدة تعلم ذلك". وأوضح أن الرئيس رجب طيب أردوغان سيبحث هذه القضايا مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب عند زيارته واشنطن الأسبوع المقبل.

الحارث ... | 10/05/2017 على الساعة 19:25
ترامب من جديد
بالتأكيد تركيا ستدين تسليح أكراد سوريا لانها وببساطة لاتريد أن ترأى دولة كردية على حدودها والتى بمرور الوقت ستستقطع لها أجزاء من الأراضى التركية فى إطار تمددها ... ولاغرابة فى كل هذا , إنما الغريب والعجيب هو ذلك الترامب " اللى يضرب فيها من غير إباليص " كمال يقال بالليبى ( يعنى يهبك وخلاص ) , يريد أن يحارب الإرهاب والذى يهدد أمنه القومى الأمريكى مستخدماً منظومة حلف شمال الأطلسى ( عتاد وعدة وجغرافيا باعضاء فاعلين ) متناسياً أن تركيا أحد أعضاء هذا الحلف والذى تم بناءه على أساس حماية مصالح الأعضاء المساهمين فيه , وأن قاعدة "إنجرليك " التركية هى أحد أهم القواعد فى الشرق الأوسط التى تنطلق منها الطائرات الأمريكية لتنفيذ مثل هكذا مهام حفاظاً على أمن ترامب القومى ... أتوقع أن يعيد الرئيس الأمريكى ترامب النظر فى قراره هذا لما سبق ذكره وأيضاً هناك سبب أخر مهم برأى وهو أن تركيا ربما تغادر حلف شمال الأطلسى إلى تحالف أخر يجمعها بالدب الروسى ( حفاظاً على مصالحها ) وهو مايريده تحديداً الرئيس الروسى " بوتن " فى إطار سعيه الحثيت والمحموم لتفتيت منظومة حلف شمال الأطلسى(الناتو) قطعة قطعة ... دولة دولة .
آخر الأخبار