أهم الأخبار

قيادي بـ"الصاعقة" يقتل أسيرا "تقربا لوجه الله"

ليبيا المستقبل | 2017/05/09 على الساعة 08:05

ليبيا المستقبل: بثت صفحات تواصل اجتماعي شريط فيديو يظهر القائد الميداني بالقوات الخاصة "الصاعقة" محمود الورفلي بصدد تصفية أحد الأسرى. ويظهر الورفلي، في الشريط، وهو يقول أن الأسير من الجنسية الجزائرية ويتبع تنظيم الدولة، مؤكدا أن حكم الشريعة فيه هو القتل. وأضاف الورفلي "ما أقدمنا على قتله إلا تقربا لوجه الله"، قبل أن يطلق النار على رأس الأسير عدة مرات، وسط صيحات "الله أكبر". يذكر أن النقيب محمود الورفلي ظهر في أشرطة فيديو، بثت سابقا، أثناء قيامه بتصفية عدد من الأسرى.


 

عدنان | 16/05/2017 على الساعة 01:56
حسب الله ونعم الوكيل
يبدؤ ان السيد محمود الورفلي لا يحترم المؤسسة العسكرية التي ينتمي اليها، و لا يحترم قيادتها، و لا يحترم هذا الشعب المسكين. لو قٓتٓل السيد محمود هذا الداعشي في معركة لحييناه و باركنا عمله، ولكن قتله كأسير - هذه خيانة للواجب و لهذا الشعب. إنِ اتساءل : هل هو جُبنٌ رمتأصل من عدم الثقة بالنفس والدٍين ام هو عدم ثقة ان لهذه القيادة القدره علي ان تحاكم و تحكم علي مجرميها؟ --- نعم لدينا قوانين و ولدينا قراًن يقربنا لوجه الله تبارك وتعالي.
درناوى | 14/05/2017 على الساعة 22:46
الى حفتر
يجب منع هذه الأعمال رغم انهم يستحقون الحكم بالإعدام لأنهم قتلة ومجرمين ،، ولكن بهذه الطريقة تسيؤونالى الدين والمؤسسة العسكرية وانت تعلم هذا
محمد فرج | 14/05/2017 على الساعة 18:57
الجزء من جنس العمل
ما هو مصير محمود الورفلي لو انه وقع اسيراً في ايدي هولاء الارهابيين؟ - لم نسمع بكائكم او تعليقاتكم على الشهيد الاسير الجندي سليمان الحوتي صاحب مقولة "خلو فيها شرف بس" وغيره من الشهداء - الجزء من جنس العمل ياسادة.
مفهوم !؟ | 09/05/2017 على الساعة 15:09
مجرم جبان وليس رجل .
مجرم جبان وليس رجل ، الأسير مقيد وهذا المجرم الجبان محمود الورفلي يستعرض قوته وجبروته ، أقول لك أيها الجبان ( لاقوة إلا بالله والله أكبر على الظالميين ، وأن الله يمهل ولابهمل .
مشارك | 09/05/2017 على الساعة 15:06
تعليق
ان تكرار ظهور فيديوات لهذا الرجل لغز محير فلا يمكن تصديق ان المقاطع المصورة "سربت" بل يبدو الامر كأنه مقصود. هذا هو السؤال، لماذا تعمد هذا الرجل الظهور في كل الفيديوات مرتكبا هذه الاشياء؟
طارق الجهاني | 09/05/2017 على الساعة 13:54
وسيجلد
سيجلد هذا الضابط كل من اكل العصيدة في المولد تقربا لله...
mustafa | 09/05/2017 على الساعة 13:25
توى عقيلة
توى عقيلة يفصله من الجيش وحفتر يرقيه والسعودية تعطيه تاشيرة عمرة والى الجنة طول نار جهنم جميعا من عقيلة الى حفتر الى الغريانى
الزائر | 09/05/2017 على الساعة 12:49
مجنمع متخلف
لقد انتهت ليبيا الي الابد، الكل يقتل بااسم الدين والكل يعتبر نفسه صاحب الحق وغابت الدولة والقانون وغاب قبلها الانسانية والضمير. لم اتوقع ان يرفع هدا القناع البشع المتأصل في المجتمع الليبي. شئ واحد اشكر فبراير عليه هو اخراج هده المخلفات المدفونة.
زيدان زايد | 09/05/2017 على الساعة 12:21
من الخطأ الفادح اصلاح الخطأ بخطأ مماثل
من الخطأ الفادح اصلاح الخطأ بخطأ مماثل فإن تنصيب النفس قاضي وآمر بالمعروف وناهي عن المنكر ليست من العقل في شئ والمحاكمه العادله علي يد قضاة واجبه لكل من تهمته الارهاب وما خلافها هو أفساد في الارض وبغي في الارض بغير حق وان اراد اصحابها أو قصدوا الاصلاح
Jame basha | 09/05/2017 على الساعة 10:52
داعشي لا يعرف قانون حرب ولا سلم
هل هو جندي بجيش نظامي يلتزم بالقانون خصوصا قوانين وأعراف الحرب والقتال،ام هو داعشي يقتل من يشاء ومتى يشاء باسم الله والتكبير؟؟!!
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 09/05/2017 على الساعة 10:43
مناظر تذكرنا بأيام جرائم الطاغية المقبور
مناظر تذكرنا بأيام جرائم الطاغية المقبور وهى ما ثار الشعب فى فبراير 2011 ضدها٠ هذه اعمال بشعة بعيدة عن تعاليم دين الاسلام السمح الحنيف واخلاق المسلمين٠ واتفق مع اخوتي المعلقين على أن يتخذ قادة الجيش وخاصة قوات الصاعقة إجراءات رادعة لمرتكب هذه الجرائم اللاإنسانية المشينة لشرف الجيش وكل ليبيا٠ ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
ليبي ليبي | 09/05/2017 على الساعة 10:31
القصاص
لقد قطعت رؤوس احفاد الرسول وقتل العلماء والامراء بنفس هذه الافكار فما هؤلاء إلا احفاذ اولائك وبنفس الفكر المتخلف . فهؤلاء لن تبنى بهم دولا. فهم ببساطة مخربون متخلفون اسواء من التثار.وستتم محاكمتهم دوليا عاجلا ام آجلا.
عبدالحق عبدالجبار | 09/05/2017 على الساعة 09:53
هل عرفنا من نحن .....
هل عرفنا من نحن و كيف أصبحنا هل الاستفادة من فبراير هي التعرية و معرفة الحقيقة عن أنفسنا انا لا اجد فرق بين هذا و التهجير و الاختطاف و السرقة و الغش و التهديد الم تكن هذه الاعمال كلها يقوموا بها ليبيين او اجانب مؤاجرين من قبل ليبيين ...الم يكن بعض من في الكراسي الان من هدد و هجر أُناس شرفاء هذا ليس بالجديد الا انه مصور الشخص الذي قتل قشوط رحمه الله اين هو الان الم يعين في مركز ؟
سعيد رمضان | 09/05/2017 على الساعة 09:53
شرع الله والمحكمة العسكرية
مافائدة المحكمة العسكرية والمحاكم المدنية طالما هناك مؤدلجين يتبعون للمدخلية الوهابية يقومون بتطبيق شرع الله وكأنهم ينتمون الى داعش أو الى مليشيات وكتائب أجرامية ،من العار أن يقوم بمثل هذه الأفعال المشينة شخص يحمل رتبة عسكرية ومحسوب على الجيش الليبى المنتظر ،كيف يطمئن قلب المواطن البسيط الى جيش بطبق أفراده شرع الله على الطريقة الداعشية خارج نطاق المحاكم ويقوم بتصوير أفعاله المشينة وبثها أعلاميا للتفاخر بها ،الجيش مؤسسة محترمة لها قوانينها وأصولها ، ونتسائل هذا الشخص المدعو محمود ....هل لديه ضوء أخضر بمثل هذه الأفعال المشينة ؟ لأنها ليست المرة الأولى ،فهو من قام بالتمثيل بجثة المتطرف المخزوم علىطريقة المدرسة القذافية التى تخرج منها ،وأعلنت القيادة بأنها ستقوم بمحاكمة كل من أشترك فى هذا العمل من العسكريين ، ولم يحدث شىء وهاهو اليوم يقوم بتطبيق شرع الله على طريقته المعهودة ، لابد من تطهير الجيش من المداخلة وغيرهم من المؤدلجين والمرضى ،فهؤلاء لايمكن أن نأتمنهم على تأمين الوطن والمواطن ،وعلى السيد حفتر أن يصدر قرار بطرد هذا المعتوه من المؤسسة العسكرية ألا أذا كانت هناك فى الأمور أمور .
برقاوي حر | 09/05/2017 على الساعة 09:48
والله لن يرضي بهذا وطني حرٌ شريف !!!!؟ اين القضاء يا قادة جيشنا ؟!
لم استطع متابعة الشريط ، كان اعادة لأفلام داعش المرعبة اللادينية واللا اخلاقية ، هذه الحادثة وصمة عار علي جبين جيشنا الليبي ، وقوات الصاعقة البواسل ، اذا ما الفرق بيننا وبين الدواعش؟! ، هل من اخلاق الاسلام ان تقتل أسيرا ؟! ،يالا العار ويا لا الشنار منتهي الاجرام واللا إنسانية ، واجد نفسي متعاطفا مع هذا الذي أسموه "داعشي"؟! وأدين بشدة هذا العمل الجبان والقاتل الذي يحسب انه قدم خدمة جليلة الي وطنه وأبناء وطنه ؟! الا سحقا وبعدا لأمثال هؤلاء الدواعش وان كانوا من أفراد جيشنا الوطني !!!!؟ ... فأمثال هؤلاء لا يؤصلون لدولة القانون بل لشريعة وقانون الغاب !!!؟؟؟ اهيب بقادة جيشنا الوطني من أمثال البطل بوخمادة ورفاقه الأبطال ان يعلنوا استنكارهم لمثل هذه الأفعال الوحشية !؟
العقوري | 09/05/2017 على الساعة 08:53
القضاء هو الفيصل...
هذه الاعمال تعتبر مسيئة للقوات الخاصة وللجيش بصفة عامة ويجب علي القيادة العامة للجيش ان تصدر اوامر مشددة بعدم قتل الاسير مهما كان وعدم التصوير ايضا لمثل هذه الافعال لانها تغذي روح القتل والانتقام ...صحيح ان اعمال هؤلاء القتلة المجرمين تجار الدين هي اعمال مجرمة وارهابية بحق الآمنيين ولكن يجب علينا ونحن نبني جيشا نظاميا ان نلتزم بالقيم والمباديء والاخلاق المتعارف عليها في معاملة الاسير مهما كان فعله...كذلك يجب تقديم الفاعل للمحاكمة مهما كانت رتبته او منصبه او تضحياته..هذه الاعمال لها عواقب وخيمة ويوجد الكثيرين يقومون بتوثيق هذه الافعال لتقديمها لاحقا لمحاكم دولية واقليمية وأخشي ان يتم عقاب جماعي لقيادات الجيش وافراده وكذلك منع تسليحه و دعمه في المحافل الدولية ..عموما هذه الافعال سيدفع ثمنها الشعب ولاحول ولاقوة الا بالله...
آخر الأخبار