أهم الأخبار

النواب الداعمون للاتفاق السياسي يثمنون لقاء السراج وحفتر

ليبيا المستقبل | 2017/05/04 على الساعة 09:36

ليبيا المستقبل:  ثمن النواب الداعمون للاتفاق السياسي اللقاءين الذين جمعا السراج وحفتر في أبوظبي والسويحلي وعقيلة في روما وكل اللقاءات التي "تكسر حالة الجمود السياسي". وأكد النواب، في بيان لهم، أن دعم التقارب في وجهات النظر بين الأطراف الليبي هو "نهجهم الثابث منذ أن عقد مجلس النواب في طبرق جلساته الأولى"، مضيفا أنهم "استمروا في الدعوة إلى الوفاق"، رغم ما "تكبدوه من مشقة وكثير من المصاعب". ودعا النواب هيئة صياغة الدستور "العمل على إنجاز مهمتها" وذلك في "سبيل إنهاء المرحلة الانتقالية"، آملين أن "تسفر هذه اللقاءات عن مخرجات واضحة وصريحة تمكن من توحيد الصف والكلمة وتوقف حالة الاقتتال الدائم بين الليبيين، حسب نص البيان.
 

بسم | 04/05/2017 على الساعة 12:10
الاجتماع لم يآت بجديد
لاقى اجتماع السراج بحفتر صدى عالميا منقطع النظير. ورغم ان البيانات التي صدرت لم تذكر تفاصيل الاتفاق الذي توصلا اليه وكل ما ذكر بيانات عامة تعودنا عليها يوميا . ولهذا استغرب هذا الترحيب الدولي والرسمي ، واشادة الاعلام العالمي بهذا الاجتماع وما توصل اليه. أننا كلنا نعرف ان السراج وحفتر لا يمثلان ثقلا سياسيا لا في الشرق ولا في الغرب الليبيين . فحفتر رغم تآييد بعض القبائل وضباط الجيش في برقة الا انه لا يمثلهمم سياسيا وتاييدهم هو لحمايتهم عسكريا من المليشيات في الشرق والغرب الليبيين الا انهم سياسيا يختلفون في الرآي معه، والسراج لا يمثل المليشيات التي تسيطرعلى الغرب الليبي ولا يسيطر حتى على مكان اقامته. وما تسرب عن الاتفاق يمثل اعترافا بحفتر كحاكم عسكري وسياسي وهذا لا يقبله ضباط الجيش والمليشيات في الغرب الليبي ولا القبائل في الشرق الليبي التي يؤيد بعضها عقيلة صالح وانصارالفدرالية الذين يختلفون في الرآي مع حفتر . لهذا فاني لست متفائلا بما توصل اليه اجتماع حفتر والسراح ولم يتغير شيء على الأرض.
مراد علي لنقي | 04/05/2017 على الساعة 10:42
ليبيا اولا
لقد آن الأوان للوصول الي شاطئ الأمان ونبذ الجهوية والتركيز علي اعادة الأمل لدي المواطن الليبي ان هناك أمل وجدية لدي ممثلي الأمة لوضع لمسات جادة كفيلة بان تنهي الصراع القائم بين التوجهات السياسية المختلفة حتي يتم اعادة بشائر الأمل للخروج من منزلق المواجهات التي من شأنها عرقلة امكانية الوصول الي كلمة سواء تساهم في اعادة الثقة وتأكيد النوايا الحسنة لأخراج البلاد من هذا ألمنزلق الخطير تفاديا للمزيد من معاناة هذا الشعب الذي لا زال يعاني من ويلات انعدام الأمن وشحة الرزق وغياب الأستقرار. نحن علي يقين ان الأمل يحدو كل فئات المجتمع بأن بعد العسر يسرا..
آخر الأخبار