أهم الأخبار

المعسكران المتنافسان في ليبيا يتعهدان بالتهدئة ولا خارطة طريق واضحة

ليبيا المستقبل | 2017/05/04 على الساعة 04:59

ليبيا المستقبل (رويترز): أصدر المعسكران الليبيان المتنافسان بيانين منفصلين يوم الأربعاء يتعهدان بتهدئة التوترات في جنوب ليبيا ومكافحة الإرهاب لكن دون طرح طريق مشترك إلى اتفاق سياسي لتوحيد البلاد. جاء البيانان بعد يوم من ضغوط دبلوماسية مكثفة أدت إلى اجتماع في أبوظبي بين خليفة حفتر القائد العسكري المتمركز في شرق ليبيا وفائز السراج رئيس الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة في طرابلس.

ولم يذكر بيان السراج الخطط التي تحدثت عنها وسائل إعلام موالية لحفتر يوم الثلاثاء لإعادة تشكيل قيادة حكومة الوفاق وإجراء انتخابات جديدة العام القادم. وقال مصدر قريب من حكومة الوفاق الوطني إن الجانبين حاولا في بادئ الأمر الاتفاق على بيان مشترك قبل أن يقررا إصدار بيانين منفصلين. وفي السابق أدت روايات متضاربة لاتفاقات مبدئية وتسريبات لوثائق لم يوقعها أي من الطرفين إلى إرباك الوساطة الدولية والمفاوضات الرامية لإنهاء الصراع في ليبيا منذ الإطاحة بمعمر القذافي في 2011.

وقال بيان مكتب السراج إن الاجتماع مع حفتر جاء "سعيا لتحقيق تسوية سلمية للأزمة الليبية" ودعا إلى "حوار مجتمعي موسع لترسيخ الثوابت الوطنية وتأصيل فكرة بناء الدولة الديمقراطية المدنية". وشدد البيان على الحاجة إلى "الحفاظ على مبادئ ثورة السابع عشر من فبراير" التي أطاحت بالقذافي ووضع "إستراتيجية متكاملة لتطوير وبناء الجيش الليبي الموحد والتأكيد على انضواء المؤسسة العسكرية تحت السلطة المدنية". ودعا البيان إلى مكافحة الإرهاب وتهدئة الأوضاع في جنوب البلاد و"اتخاذ كل التدابير التي تضمن التداول السلمي للسلطة".

ويقود حفتر الجيش الوطني الليبي المتمركز في الشرق ويرى في نفسه قائدا عسكريا قادرا على إلحاق الهزيمة بالمتشددين الإسلاميين والسيطرة على الفصائل المسلحة العديدة في ليبيا. ويخشى معارضوه أنه يسعى لإعادة ترسيخ الحكم الاستبدادي في ليبيا ويقولون إنهم سيناضلون من أجل الدفاع عن ثورة 2011. وركز بيان الشرق الذي نقلته وسائل إعلام موالية لحفتر على حماية الجيش ودعا إلى "ضرورة العمل على معالجة انتشار التشكيلات المسلحة وتنظيم حمل السلاح". وقال أيضا إن الاجتماع ناقش إجراء تعديلات على الاتفاق الذي تم التوصل إليه بوساطة الأمم المتحدة والذي أدى إلى تشكيل حكومة الوفاق الوطني في أواخر 2015 دون إعطاء تفاصيل.

ومثلما حدث مع اتفاق 2015 قد تواجه أي خارطة طريق يتفق عليها السراج وحفتر معارضة من الفصائل المسلحة والسياسية على الأرض. وتتجمع هذه الفصائل في تحالفات متغيرة ومعقدة في الوقت الذي يتناحر فيه المعسكران المتنافسان على السلطة وثروة ليبيا النفطية على مدى الأعوام الثلاثة الماضية.

بسم | 04/05/2017 على الساعة 12:05
اتفاق حفتر والسراج لم يغير شئا .
لاقى اجتماع السراج بحفتر صدى عالميا منقطع النظير. ورغم ان البيانات التي صدرت لم تذكر تفاصيل الاتفاق الذي توصلا اليه وكل ما ذكر بيانات عامة تعودنا عليها يوميا . ولهذا استغرب هذا الترحيب الدولي والرسمي ، واشادة الاعلام العالمي بهذا الاجتماع وما توصل اليه. أننا كلنا نعرف ان السراج وحفتر لا يمثلان ثقلا سياسيا لا في الشرق ولا في الغرب الليبيين . فحفتر رغم تآييد بعض القبائل وضباط الجيش في برقة الا انه لا يمثلهمم سياسيا وتاييدهم هو لحمايتهم عسكريا من المليشيات في الشرق والغرب الليبيين الا انهم سياسيا يختلفون في الرآي معه، والسراج لا يمثل المليشيات التي تسيطرعلى الغرب الليبي ولا يسيطر حتى على مكان اقامته. وما تسرب عن الاتفاق يمثل اعترافا بحفتر كحاكم عسكري وسياسي وهذا لا يقبله ضباط الجيش والمليشيات في الغرب الليبي ولا القبائل في الشرق الليبي التي يؤيد بعضها عقيلة صالح وانصارالفدرالية الذين يختلفون في الرآي مع حفتر . لهذا فاني لست متفائلا بما توصل اليه اجتماع حفتر والسراح ولم يتغير شيء على الأرض.
آخر الأخبار