أهم الأخبار

قناة "العربية": لقاء مرتقب لـ"السيسي" مع حفتر والسراج في الإمارات

ليبيا المستقبل | 2017/05/03 على الساعة 03:23

ليبيا المستقبل - وكالات: كشفت مصادر ليبية لقناة "العربية" عن قبول مبدئي من قبل خليفة حفتر، القائد العام للجيش الليبي لتبعية مؤسسة الجيش للعمل تحت مظلة مدنية سياسية، شريطة أن يعاد النظر في تشكيل المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق. وأشارت المصادر إلى "دور ألماني شارك في تسريع اللقاء" بين حفتر وفايز السراج رئيس المجلس الرئاسي في العاصمة الإماراتية "أبوظبي"، بالإضافة لإشراك مصر في عمليات تقريب وجهات النظر من خلال لقاء مرتقب يجمع الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم بالشخصيتين الليبيتين.

وأفصحت المصادر أن اللقاء بين السراج وحفتر أفرز عن تكوين لجان علم لمواصلة النقاش على ما اتُفق عليه  اليوم. ووفق ذات المصادر، فإن المشاورات تناولت أيضا بناء الهياكل السياسية للدولة الليبية، وعلى رأسها تشكيل حكومة وحدة وطنية ممثلة لكل الأطياف السياسية، تكون منفصلة عن المجلس الرئاسي. وعن الجانب العسكري، تناول اللقاء فكرة تقسيم ليبيا على مناطق عسكرية تجمعها قيادة موحدة يكون على رأسها المشير حفتر.

وبحسب المصادر، فإن القاهرة ستستضيف أولى لقاءات اللجان المشتركة خلال الأسبوع المقبل لمواصلة أعملها من  أجل الوصول إلى تفاهمات حول النقاط الخلافية في الاتفاق السياسي. وستتكون هذه اللجان من أعضاء عن مجلس النواب الليبي وأعضاء من المجلس الأعلى للدولة. واستضافت أبوظبي ظهر أمس أول لقاء بين حفتر والسراج.

زيدان زايد | 03/05/2017 على الساعة 12:55
لعلي البعض لا يعرف مصر سابقا ويعرفها فقط اليوم
لعلي البعض لا يعرف مصر سابقا ويعرفها فقط اليوم مصر تخلت عن ليبيا منذ خلاف ساستها مع القذافي اما دور مصر في ترشيد الليبيين لنيل استقلالهم فهو محفور في ذاكرة الاوائل من الليبيين ويوم وقفت ليبيا في عهد الملك السنوسي علي قدميها وبدأ تصدير النفط اول هبه خرجت من النفط الليبي ذهبت الي الامارات العربيه يوم كانت الامارات عروس الخليج حالياً لم تكن شئ وبعدها أقر الليبيين منحه سنويه من ريع النفط الليبي لمصر لصالح المجهود الحربي علي عهد عبدالناصر وتم انشاء مصنع سلاح وبعدما جاء السادات غيره الي مصنع سلمي يتمشي مع سلامه المزعوم فأصبح يصنع في سخانات ودفيّات وفرنيلوات تشتغل 3 ايام وتخرب للآبد
علي الترهوني | 03/05/2017 على الساعة 10:19
مصر هي مصر....
مع أحترامي لما كتبه زميلي السيد أ/ حسن بوقباعة فأن مصر لم تكن داء الي ليبيا أبدا علي مر العصور ولنتذكر تاريخنا جيدا أ/حسن...منذ الاستعمار الايطالي كانت مصر هي ملاذ الليبيين والحصن الحصين لهم وفيها تكون الجيش الليبي السنوسي وبعد الاستقلال كانت الجامعة الليبية بأفضل اساتذة مصر تنهض بطلابها الجدد وفي البعثات التعليمية كان افضل المعلمين هم من مصر في المراحل الاعدادية والثانوية وهذا عشناه حقيقة...ايضا في مجال الصحة كان الاطباء المصريين هم افضل الاطباء الذين عملوا في مستشفياتنا الحكومية وفي مجال العمران والبناء كانت الشركات المقاولات المصرية والعمال المصريين هم من قاموا ببناء وتشييد الكثير من المشاريع السكنية وفي مجال تدريب الجيش وتأسيسه ..ولا تنسي موقفها ودعمها لنا اثناء احداث فبراير وحتي الآن موقها واضح وجلي مع الجيش الوطني داعمة له ولقيادته وللبرلمان ..لاننكر فضل مصر والا نصبح جاحدين ...يجب ان نقول الحقيقة اخي /حسن ...تحية لشعب مصر ولحكومته ورئاسته وبرلمانه...تحية لكل بلد عربي وقف معنا في هذه النكبة التي أبتلينا بها ...
أ. حسن ابوقباعة المجبري | 03/05/2017 على الساعة 07:41
دائما
دائما مصر ...واعتبرها هى الداء وهى من تريد أن تكون الدواء
آخر الأخبار