أهم الأخبار

اتفاقية لتنفيذ المشاريع الإغاثية والإنسانية في ليبيا

ليبيا المستقبل | 2017/05/01 على الساعة 02:30

ليبيا المستقبل (الدوحة - الراية ): وقّع الهلال الأحمر القطري مذكرة تفاهم ثنائية مع مؤسسة الشيخ الطاهر الزاوي الخيرية الليبية كإطار قانوني للتعاون المشترك في مختلف المجالات الإنسانية التي تخدم المحتاجين في ليبيا، حيث وقع الاتفاقية من جانب الهلال الأحمر القطري المدير التنفيذي يوسف أحمد الحمادي، فيما وقعها من الجانب الليبي سالم رمضان رئيس مجلس إدارة مؤسسة الشيخ الطاهر الزاوي.

وتنص الاتفاقية على تعاون الطرفين في مساحات الاهتمام المشترك، من خلال تقديم الدعم اللازم للوصول إلى الأهداف الإنسانية المشتركة، وتبادل المعلومات المتعقلة بالمشاريع المشتركة بين الطرفين والأوضاع الإغاثية والإنسانية داخل ليبيا، وتبادل الدعوات لحضور الأنشطة الثقافية والإنسانية والتعليمية التي من الممكن أن تكون محل اهتمام الطرف الآخر، وتنظيم ورش العمل والتدريب والمؤتمرات المتصلة بالمواضيع ذات الاهتمام المشترك، والاتصال والتعاون والتشاور وعقد الشراكات مع الجهات التمويلية الدولية لتحقيق الهدف الإنساني المشترك بين الطرفين وتنفيذ المشاريع الإغاثية والإنسانية في ليبيا، وتبادل المساعدة في تنفيذ المشروعات والأبحاث ذات الاهتمام المشترك، وتشكيل لجنة تخطيط ومتابعة مشتركة بين الطرفين.

العمل الإنساني

وعلى هامش التوقيع، رحّب الحمادي بالضيوف الكرام وأكد لهم عمق الروابط التي تجمع بين الجانبين تحت مظلة العروبة والعمل الإنساني لخدمة المتضررين من النزاعات والأزمات، خاصة في ظل ما تشهده ليبيا من نزاع طال أمده لسنوات وأزهق أرواح الآلاف وشرد الملايين من أبناء الشعب الليبي الشقيق وأثر على جميع مقدرات حياتهم وأرزاقهم، فضلاً عن تقويض استقرار البلاد وتدهور أوضاعها الاقتصادية والأمنية. وأضاف الحمادي: »نحن في الهلال الأحمر القطري منفتحون على الجميع وعلى استعداد تام للتعاون مع مختلف الأطراف المعنية بالعمل الإنساني، في إطار التوجه العام لدولة قطر بالحرص على التواجد في مختلف مناطق النزاعات والكوارث لتقديم يد العون إلى الضحايا والمنكوبين، وهو ما نتطلع إلى تعزيز قدرتنا على القيام به من خلال هذه الاتفاقية الإطارية».

ومن جانبه، قال رمضان: «نحن اليوم سعداء وفخورون جداً بالتعاون مع الهلال الأحمر القطري في مختلف المجالات الإنسانية لدعم الشعب الليبي المتضرر من النزاع في ليبيا، وتابع: «لا ننسى أن نترحم على شهيد الوطن علي حسن الجابر، الذي استشهد في مدينة بنغازي أثناء تغطيته للانتفاضة الليبية في 12 مارس 2011، حيث اختلطت دماء الشعبين القطري والليبي في ثورة 17 فبراير لتكمل مسيرة دعم الشعب القطري للشعب الليبي، كما أود أن أحيي الهلال الأحمر القطري على دعمه لجميع أفراد الشعب الليبي دون استثناء، في تعبير صادق عن إيمانه بالمبادئ الأساسية للحركة الإنسانية الدولية».

* ارشيف سابق لمؤششة الشيخ الطاهر الزاوي

نورالدين خليفة النمر | 01/05/2017 على الساعة 17:55
فيلم الأنتحار الكبير (2)
لاحظوا هذا كله في يومين أنا بدون علم عن من يخبئ خلفها علّقت „برواة ..وصحة .. وصحيحتين ليكم جماعة مؤسسة الشيخ الطاهر الزاوي الخيرية ..كل هلـ المصائب المعكعكة منذ أبريل 1976 حتى يومنا هذا وتقريبا إلى الأبد ستبحثوها في مؤتمر (دولي !!!) بطرابلس يومي 15 و16 مايو القادم بعنوان إقتصادي مالي هو " كلفة الصراع في ليبيا التداعيات والتأثيرات "؟!!! بالله عليكم وصّوا الباحثين الفطاحل في جامعاتنا الليبية والمراكز البحثية الفطحولة مايتعمقوش واجد في البحث ويخلولنا طشة نخدموا عليها أحنا اللي ماحضرناش وفاتتنا ياغمة الفندق آسف أقصد الورشة . علّق على كلامي معلّق من تعليقه فهمت أن الجمعية تابعة للجماعة !!فتراجعت وقلت „أيـوه صار المؤسسة تابعة "للـجـماعـة " إيــاهـا !!! أنا قلت هالمحاور الجذرية والدولية والحاسمة والمحسومة ماتطلع إلا من جماعة" الجماعة " !! ماأطمعني قبل منقترح عليهم البحوث اللي تعبوا عليها جماعة البحاثة كلها يلوّحوها في برميل الكناسة ويبحثوا موضوع واحد قصة هاالأنتـحـار الجماعي المطلوق في البلاد زي النار في البنزينة لكن قلت ما الجماعة داروا مؤتمرهم مايو القادم لين الليبيين كلهم أنتحروا
نورالدين خليفة النمر | 01/05/2017 على الساعة 17:53
فيلم الأنتحار الكبير (1)
نشرت كاتب صديق على صفحته على الفيس بوك أعلان مؤسسة الشيخ الطاهر الزاوي الخيرية الليبية أنها ستنظم مؤتمراً دولياً بطرابلس يومي 15 و16 مايو القادم بعنوان " كلفة الصراع في ليبيا التداعيات والتأثيرات " ومحاور المؤتمر :المحور الاجتماعي والنفسي(النازحون في الداخل وأوضاعهم، اللاجئون في الخارج، المفقودون، الجرحى، الهجرة غير الشرعية وتأثيراتها المحلية والإقليمية، الأضرار النفسية للحرب، أسباب تعثر المصالحة الوطنية).المحور الاقتصادي والتنموي:(التضخم وأسبابه، تدهور قيمة العملة المحلية، الفساد المالي وانعكاساته على الاقتصاد الوطني، ظاهرة التهريب وتأثيرها على الإقتصاد الليبي، تأثير الصراع على قطاع النفط)المحور الثقافي و التعليمي:(الموروث الثقافي وتأثره بالصراع الدائر "الآثار، المكتبات، المتاحف"، العملية التعليمية ورداءة المخرجات، التسرب المدرسي، التعليم العالي والصراعات والسياسية.).المحور القانوني والتشريعي:(الفوضى التشريعية، الإسهاب في إصدار التشريعات وسط تعدد السُّلطات، الأسباب الحقيقية لتعطيل إصدار الدستور الليبي.)>>>
علي الترهوني | 01/05/2017 على الساعة 12:17
الذئب الرحيم..؟؟!!!
تتظاهر قطر بالرحمة او تريد ان تكفر عن سيئاتها ..!! الله أعلم....ولكن أقول للقائمين علي هذه المؤسسة تغيير الاسم لان أسم هذا الشيخ الجليل لا يقترن بأفعال هذه الدولة التي دمرت ونهبت ليبيا ...وأسماء العملاء جاهزين وتعرفونهم جيدا من الذي قال من لايشكر قطر أقل من الكلب...الشعب أغلبه عرف الحقيقة الآن وعرف المؤامرة التي خططت لها مخابرات دولية منذ سنوات عديدة لتنفذها ادوات عميلة محلية واقليمية بمساندة بوق اعلامي ميزانيته تفوق ميزانية دول مجتمعة...الشعب الليبي عرف ان قطر تريد ان تسيطر علي سوق الغاز العالمي وان ليبيا قد تنافسها علي هذا فقامت باعمال التدمير و وجدت للاسف عملاء كثيرين لايهمهم الوطن بل باعوا لهم حتي أرشيف الدولة ...كل شيء معروف والصيت أطول من العمر وعرف شباب وابناء ليبيا الحقيقة رغم فوات الاوان ولكن أقول ان التاريخ يكتب وكل من قام بالاساءة الي ليبيا سيدفع الثمن عاجلا او آجلا...
عبدالحق عبدالجبار | 01/05/2017 على الساعة 07:51
اه لو كان الشيخ الطاهر رحمة الله
اه لو كان الشيخ الطاهر رحمة الله حياً .....كنتم سمعتوا أوساخ ودانكم ..... لقد أصبحنا فريسة مضحكة مبكيا يا لها من تعاسة و انحطاط
mustafa | 01/05/2017 على الساعة 06:47
الطاهر الزاوى
الطاهر الزاوى انبل من قطر الخراب قطر تقتل الطفل السورى قطر الفتنة الطاهر الزاوى انبل منكم
آخر الأخبار