أهم الأخبار

وضعية أبناء الليبيات المتزوجات بأجانب

ليبيا المستقبل | 2016/07/14 على الساعة 21:09

هنا صوتك: في استطلاع لرأي مواطنين ليبيين حول منح الجنسية لأبناء الليبيات المتزوجات بأجانب، قالوا: "بالنسبة لمنح الجنسية للمسلم أو المسلمة موافق"... "أكيد من حقهم، الأجنبي لو مشى وخلاها في حالها الليبية من بيها وبصغارها."... "الأولاد ينسبوا لآبائهم بالعرف والدين"... "كيف الولد يعتبر مصري أو سوداني كيف تعطيه جنسية ليبية؟"... "لا لا لا، أنا ضد زواج الليبية بأجنبي، صاح زمان نحن أمة واحدة لكن توا خلاص في دول وتقسيمات جديدة".... "الشعب الليبي كل نفس الراي ضد منح الجنسية لأبناء الليبيات المتزوجات بأجانب."... "نوافق نعم"... "أنا ضد بسبب الحالة الاقتصادية في ليبيا".

استمع هنا إلى استطلاع للرأي حول حق أبناء الليبيات
المتزوجات بأجانب، في الحصول على الجنسية:



في الحلقة الماضية من برنامج "هنا ليبيا"، توقفنا لدى وضع النساء الليبيات المتزوجات بأجانب، ووضع أبنائهن الحقوقي. واستضاف البرنامج المحامية الليبية حنان النويصري، التي عالجت ملفات مشابهة في المحاكم. تقول نويصري: "الليبيين يرفضوا منح الجنسية لأنهم خايفين على نقاء العرق الليبي وما يبوش حد يشاركهم في بلادهم، في رأيي ليبيا محتاجة للعنصر البشري، كونها بلاد شاسعة مترامية الأطراف بكثافة سكانية ضئيلة". في استطلاع رأي عن نظرة المجتمع لليبيات المتزوجات بأجانب وأبنائهن، يقول المواطنون: "في معاملة عنصرية شوية لأنها تزوجت أجنبي."... "المسألة ثقافية وتتفاوت، في أجانب عاشوا معانا ويتعاملوا زي الليبيين، يحكوا بلهجتنا وياكلوا ماكلتنا". "المجتمع الليبي مجتمع قاسي وصعب في هذا الأمر، ماهو مجتمع سلس ويتفهم الموضوع، هذا أثر حتى على نساءنا سلباً، الليبيين يتزوجوا من تونس ومصر وسوريا والمغرب، ليش ما حتى الليبيات يتزوجن أجانب، أنا انشوفها حاجة كويسة، والمرأة الليبية من حقها تختار شريك حياتها".


تحكي سيدة ليبية متزوجة بأجنبي وتدير جمعية مختصة بهذا الشأن، أن "عدد الليبيات المتزوجات بأجانب في طبرق بس 1368 في إحصائية 2015". وتضيف: "نحنا ما نتعاملوش معاملة ليبيات، انتي تزوجتي مصري، تزوجتي جزائري، خلاص تتعاملي معاملته". استمع هنا إلى مداخلة هذه السيدة: في 2010، أجاز القانون 24 لأبناء الليبيات المتزوجات بأجانب الحصول على الجنسية الليبية.. لكن القانون لم يدخل حيز التنفيذ أبداً. تقول المحامية حنان نويصري: "القانون أجاز منح الجنسية لأبناء الليبيات المتزوجات بأجانب، لكن وضعت ضوابط تعرقل القانون نفسه، ما يعرقل تنفيذ قانون 24 لعام 2010 أيضاً أنه ليس نتاج تطور اجتماعي وفكري في ليبيا، بل نتيجة ضغط من منظمات دولية خلال الفترة الأخيرة من حكم نظام القذافي."

 

استمع إلى شهادة مواطن، من أم ليبية وأب مصري. أبوه المصري حصل على الجنسية الليبية
بمقتضى قانون صدر في 1987، ورغم كل المحاولات، لم يحصل لحد الآن على الجنسية الليبية:



يقول مواطن تونسي متزوج بليبية:"احنا عندنا 3 صغار ولينا 12 سنة متزوجين، مش محتاجين شي إلا الكلمة الطيبة.. نبوا أطفالنا بس ياخذوا حقوقهم، نتمنوا من الناس بس ينظرولهم بنظرة كويسة كيفهم كيف الأبناء من أب ليبي".


في استطلاع الرأي الذي أجريناه على صفحتنا بخصوص الليبيات المتزوجات بأجانب وأبنائهن، وشارك فيه 1750 شخصاً، سألنا السؤال: هل توافق/ين على منح الجنسية لأبناء الليبيات المتزوجات بأجانب؟ جاءت النتائج كالآتي:

- نعم 53%
- لا 41%
- ما تفرقش معايا 6%

وواصلنا.. إذا كانت إجابتك بـ(لا)، لماذا؟

- عشان انحافظوا على نقاء العرق الليبي 60%
- ما نبوش الغريب يشاركنا في بلادنا 34%

- لأنه حق يمنح للرجال فقط 18%

استمع هنا إلى الحلقة كاملة ومداخلة المحامية حنان نويصري:

 

غريبا الناس | 09/08/2016 على الساعة 02:54
ليش لاء
ابناء اليبيات في منهم اللي دكتور ومهندس وشباب يحب ليبيا لانا عاش فيها عمره كلا ممكن تستفيد منه الدوله وعلي الاقل في رابط دم قوي بينا وبين اليبين لان شرف واحد وعرض واحد ليش لاء مصر دوله فقيره بس منحة ابناء المصريات الجنسية بس مش معناها هكى ان قعد مصري خلاص لا هدى بيش يعيش فى مصر كيفا كيف المصرين لكن مش من حقه يخش الجيش مثلا ولا يقدر يمسك منصب في الدوله معنى كلامى ليش لاء هي الدولة ها تستفيد منا كا عنصر انتاجى في المجتمع ابناء اليبيات مضلمين لا تعليم من حقه لا صحه من حقه الا عمل من حقه وزيادة على هكى نظرة المجتمع له نظره دونيه واللهى عندى اصحاب ميطلعش في اليل يخف من الهجر الغير شرعية مثلا يطلع معايه في السيارة يقعد خايف تمسكه الشرطة نقوله ليش هكى يقولي انا غريب والكلام اللي زعل ان واللهي تشادين مش ليبين ولا حتى فيهم عرق ليبي لعبين فيها ب ر ك
د. أمين بشير المرغني | 15/07/2016 على الساعة 07:40
وهل الليبيون جنس ومن أصل واحد ؟
لمجتمع الليبي تعود على انتقاص حقوق المرأة. ويصر على ذلك بمختلف الطرق.ولعل الولع في التعصب للجنسية لا يتفق مع التاريخ الديمغرافي والتنوع الاثني الذي يقول أن الليبيين ليسوا من جنس واحد بل خليط مهاجرين من رقعة جغرافية واسعة. ويكفي أنه بموجب دستور 1951 أسبغت الجنسية الليبية على كل من تواجد مقيما في ليبيا يوم اعلان الاستقلال لإنتفاء وجود هذه الجنسية قبل الاستقلال. لا يجب أن ينسى الليبيون أن ملايين من أبناء عمومتهم منتشرون في مصر والمغرب العربي وأفريقيا والشام. وربما يبلغ عدد هؤلاء أكبر بكثير من عدد الليبين القاطنين داخل حدود ليبيا (حفظها الله). وهؤلاء كانوا مواطنين من رعايا الدولة العثمانية أو ايطاليا أو مالطا أو أي دولة أخرى وكانوا يقيمون على الارض التي اصبحت ليبيا بعد الاستقلال. والحق بالنسبة لليبيات أنهم إذا تزوجن من مسلم من أي جنسية، وهو حقهن شرعا، فأبنائهن مسلمون ويجب أن يتمتعوا بجنسية الاب والأم. انظروا الى النساء الليبيات اللاتي هجّرن قبل خمس سنوات. كثيرات سيتزوجن أجانب. والجنسية أمر إداري مرتبط بسريان قوانين الدولة ولا شئ غير ذلك، وليست تأصيلا لفصائل الدم والنسب.
berkawe | 15/07/2016 على الساعة 05:38
libya
1st. I have to say the new L/almostakbal does suck. I agree with Mr. Mustafa. We Libyans are product of Amazigh, Jews, Europeans, Africans, Middle Eastern, and what ever Adam and Eve produced. My heart goes to the Libyan Moms and their Kids who face this kind of Prejudges..
amerina darhopy | 15/07/2016 على الساعة 05:19
rational
what none sense ! how long is it going to last for? Libyan mothers are citizens of Libya and their children carry their mothers rights and responsibilities Automatically ! I call on the wise people who know better and the effect of what is going on to focus on how to plant and look after the sense of belonging to the Libyan society in our children (either from Libyan fathers or Libyan mothers) rather than wasting time on this nonsense, that's if their is still room left for rational ....
الولد | 15/07/2016 على الساعة 00:49
الولد
الولد يلحق بابوه كان الشعب الليبيى على مذهب الام مالك امام دار الهجر فجاء المقبور فحول الناس من عبادة الله الى عبادة العبادة واعطى مايسمى بالجنسية العربية للدروز الغير مسلمين وكثير من المصريين مسيح وسوادين صوفيين اصحاب طرق وتزوجو نسبة كبيرة منهم بالليبيات الذين لايعرفون عقائد هولاء رحم الله الشيخ الغريانى المنبه عن الاخطار حتى ولو اخطا فى بعض الامور
Mustafa | 14/07/2016 على الساعة 21:47
وضعية أبناء الليبيات المتزوجات بأجانب
The whole immigration and naturalization system in Libya has not changed since 1961,a lot of things happened since then,so it time to overhaul the whole constitution ,the one we don't have since 1969,so 47 years old system is beyond any repair,I reside in a country,I have rights like anyone here,the only thing I can not do is to be a president that is all...............
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل