أهم الأخبار

الدولية للهجرة: 294.436 نازحًا داخليًا و196.852عائدًا في ليبيا

ليبيا المستقبل | 2017/04/21 على الساعة 16:45

ليبيا المستقبل (بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا): أظهرت أحدث تقارير تتبع التنقل الخاصة بمصفوفة تتبع النزوح بالمنظمة الدولية للهجرة ليبيا أنّه يوجد 294.436 نازحا داخليا مقيما بـ89 بلدية في أرجاء ليبيا و196.852عائدا إلى مدينتهم الأصليّة بـ30 بلديّة. وقد تمّ جمع بيانات التقرير الثامن لتتبع التنقل منذ منتصف شهر يناير إلى منتصف شهر فبراير بكامل البلديات والمحلات (الأحياء) بالبلاد. وهذا التقرير هو الأول من نوعه في إبراز المنهجية المحيّنة لسنة 2017 في جمع بيانات تتبّع التنقّل الخاصّة بمصفوفة تتبّع النزوح. 
وقد تمّت إضافة مؤشرات أساسيّة جديدة عن الصحّة والتعليم ومصادر الرزق والغذاء والخدمات العامّة والأمن والعلاقات بين أهل البلدية والنازحين والعائدين لتوفير تفاصيل أدقّ عن احتياجات النازحين داخليا والعائدين وعن مواطن ضعف هذه الفئات. وتهدف هذه المؤشرات إلى تزويد الشركاء الإنسانيين بأدوات تخوّل لهم الإشارة إلى المناطق الواقعة في ليبيا التي قد تحتاج إلى مساعدات من نوع خاصّ أو إلى تحديد أولويات المعونات لتقديمها بناء على تحليل أكثر شمولية لمواطن ضعف هذه المناطق. 

ولازالت بنغازي تضمّ أكبر عدد للنازحين داخليا بـ38.400 فردا نازحا تمّ تسجيلهم خلال هذه الجولة بالإضافة الى أبوسليم وبني وليد وأجدابيا ومصراته التي مثّلت كذلك أبرز البلديات التي تحوي نازحين. واتّسمت العلاقة بين النّازحين داخليا وأهل البلدية بكونها علاقة طيّبة أو ممتازة. وقد حظي تواجد النّازحين داخليّا بتأثير إيجابي في سوق العمل المحلّي في 17% من البلديات من خلال توليد مزيد من الأنشطة الاقتصادية. وقد مثّل القطاع العام والمشاريع الصغرى أو التجارة أو المساعدات المقدمة من الجمعيات أو من الدولة. وتقيم نسبة 86% من النازحين داخليا بمنازل خاصة من بينهم نسبة 87% يسكنون منازل يقومون بدفع إيجارها بأنفسهم. 
وقد ضمّت بلديّة بنغازي 67% من النسبة الجملية للعائدين. وحوت أوباري وأبو قرين وككلة أعدادا هامّة من العائدين على مدار سنة 2016.  وقد عادت نسبة 92% من الأفراد إلى منازلهم الأصلية ببلدياتهم الأصل خلال سنة 2016، في حين عادت نسبة 4% إلى مساكن جديدة وتمّت استضافة نسبة 4% بمنازل أقارب لهم. وبصفة عامّة، جمعت العائدين وأهل البلدية التي عادوا إليها علاقة طيبة. ولم تتجاوز نسبة البلديات التي شهدت ضعفا في العلاقات القائمة بين العائدين وأهل البلدية وتأثيرا سلبيا لعودتهم 4%. حيث بلغت نسبة البلديات التي تأثرت خدماتها العامة بصفة سلبية بقدوم العائدين 18%. وقد مثّل قطاع التوظيف العام إلى جانب الزراعة والمساعدات أهم مصادر رزق العائدين.  
ويقدّم التقرير حقائقا وأرقام من البيانات المجمّعة، غير أنّ قاعدة البيانات الكاملة متوفرة عبر موقع مصفوفة تتبع النزوح من أجل تيسير نشر تحاليل مفصّلة أكثر عن بيانات النزوح وتوجهاته. وأفاد منسق مشروع مصفوفة تتبع النزوح، دان سالمون:" تقدّم تقارير مصفوفة تتبع النزوح لليبيا رواية موحّدة وواقعية آخذة بعين الاعتبار أن تكون بياناتها شاملة لجميع المناطق بليبيا. ويمدّنا قسم تتبع التنقل الخاص بمصفوفة تتبع النزوح بتحديثات منتظمة عن خط الأساس بليبيا المتعلق بالنازحين داخليا والعائدين والمهاجرين بالبلاد. كما تقوم مصفوفة تتبع النزوح بنشر بيانات عن تدفقات الهجرة بليبيا من خلال التقارير الإحصائية لتتبع التنقل ومن خلال تحليل الاستمارات والتحديث النصف شهري عن الحوادث المرتبطة بالنزوح عبر مراقب أحداث النزوح.

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار