أهم الأخبار

الكاتبة التونسية هويدا.. المحاسبة التي شدها تاريخ أمازيغ شمال إفريقيا

ليبيا المستقبل | 2017/04/19 على الساعة 10:40

ليبيا المستقبل: هويدا كاتبة تونسية مقيمة بفرنسا منذ اكثر من عشرين سنة. درست العلوم الطبيعية بكلية العلوم بتونس والمحاسبة بفرنسا، وتقلدت العديد من المناصب في البنوك الفرنسية كخبيرة محاسبة عقارية. تفرغت للكتابة سنة 2014 ولها العديد من الاصدارات باللغتين الفرنسية والعربية. تعد تونس والقضايا المغاربية اهم محاور اصدارتها الادبية، فـLettres d'une chimere تتعرض عبر قصائد شعرية لمرارة الفشل المترقب للثورة التونسية. كما كانت هويدا أول من تعرض سنة 2014 إلى قضية تسفير التونسيين الى سوريا في مجموعتها القصصية Cinq femmes et 1/2. أما مجموعتها القصصية "يوميات فتاة غير مناضلة" الصادرة عن دار النشر عليسة بتونس، فتتتاول ذكريات الثمانينات والتسعينات بالدارجة تونسية واللغة عربية، وتروي فيها الكاتبة ما تعرضت له الفتيات المحجبات من مضايقات من طرف نظام بن علي آنذاك. أما آخر اصدارات الكاتبة هويدا فهي رواية "أكودة 1943" الصادرة عن دار نقوش عربية بتونس، وهي مستوحاة من حكايات حقيقية لما تعرضت له تلك القرية التونسية إبان الحرب العالمية الثانية وبطولات البعض من سكانها الذين كانوا يحمون الجنود المصايين بغض النظر عن جنسياتهم أو دياناتهم، فأصبح الألماني صديقا للامريكي في كهوف تلال القرية. ويصدر، قريبا، للكاتبة باللغة الفرنسية رواية ShkiZo، وهي رواية تتعرض لحقبة يجهلها الكثير عن تاريخ شمال افريقيا الأمازيغي، إذ ترجع هويدا بالقارئ إلى القرن الرابع بين قرطاج وقسنطينة ومصراتة ومعارك الأمازيغ المسيحين انذاك ضد روما.






كلمات مفاتيح : تونس، كتب، فنون وثقافة،
لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار