أهم الأخبار

الرسالة الإخبارية لمنظمة "محامون من أجل العدالة في ليبيا" (9)

ليبيا المستقبل | 2016/07/13 على الساعة 17:00

الرسالة الإخبارية لمنظمة "محامون من أجل العدالة في ليبيا" (9)

تزامناً مع اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب في 26 يونيو الماضي، نظّمت محامون من أجل العدالة في ليبيا سلسلةً من النشاطات الهادفة لمعالجة مسألة التعذيب المنتشرة في ليبيا. وقد خصّصنا عدد هذا الشهر من رسالتنا الإخبارية لتغطية تلك التطورات المندرجة في سياق عملنا الساعي لإنصاف الناجين من التعذيب وغيره من انتهاكات حقوق الإنسان؛ وإعادة تأهيل الضحايا من الناحيتين النفسية والجسدية؛ والمناصرة من أجل تعزيز السياسات والقوانين المحلية والدولية المتمحورة حول التعذيب.... (إضغط هنا للاطلاع علي الرسالة كاملة)

فتح الرحمن | 20/07/2016 على الساعة 11:58
لصوص الجوازات
هذه قصة واقعية وكل من حضر الى فرع جوازات سوق الجمعة بتاريخ 20/7/2016 يعلمها حيث ان المدعو الافندي شعبان المسئول على بدعة مطابقة المستندات التى ابتكروها لابتزاز المواطنين الراغبين في استخراج جواز سفر هذا المدعو شعبان بدل ان ياخذ معاملات المواطنين من الشباك المخصص لذلك يقوم باخذ معاملات من الداخل لانها مدفوعة الثمن حيث يقال انه ياخذ في كل معاملة 50 دينار وهذا الكلام مؤكد حيث طلب منى دفع 300دينار مقابل 6معاملات وللحقيقة ان هذا المبلغ استلمه المدعو اسامة وهو يرتدي مدني ويعرقل كل المواطنين ولايسمح لاحد بالدخول الا لمن دفع والسيد المدير عبد الغني على علم بهذه الوقائع الاجرامية ولكنه لايحرك ساكنا بسبب انه يتقاضى نسبة 20%من دخل المعاملات واليوم قام سيدة ليبية بتصوير مشادة بين سيدة دفعت لتسهيل اجراءاتها ولكن اسامة ماطلها على ما يبدو والسيدة التى وثقة الحادثة بنقالها تم تهديدها من قبل عصابات مافيا فرع جوزازات سوق الجمعة وطالبوا منها مسح الصور وبالتهديد حيث اوشكوا على ضربها امام الناس بينما المواطنين في الطابور لم يحركوا ساكنا وفي النهاية اغلق شعبان الشباك وقال المنظومة عطلة هكذا الناس يوميا مسنر
مراقب حقوقي | 19/07/2016 على الساعة 18:47
الشيخ ويوسف مراد
لم تعد هناك قيم اخلاقية او ادبية ولااحترام لكبير ولاتقدير لاحد اخلاقيات منحطة بالامس شيخ كبير السن تم اهانته من قبل هذا المدعو يوسف مراد مدير قسم جوازات صلاح الدين والسبب ان احد اتباعه وقع للشيخ للدخول للتصوير ولكن الحاج لانه رفض مبدأ دفع رشوة قالوا له يا حاجة توقيعك مضروب بره دور صاحبك يصورك ورفضوا كل توسلات الشيخ الذي خرج والامل يعتصر فؤاده ورايته يبكي بحرقة وهو يقول حسبي الله ونعم الوكيل كان موقفا رهيبا ، ماهذه الاخلاق والتصرفات انها دخيلة على مجتمعنا الليبي والغريب في الامر ان هذا اليوسف لديه موظف يدعى خيري يمارس دكتاتورية فاشية على المواطنين الذين رمى بهم القدر امام مكتب جوازات صلاح الدين ، اين منظمات حقوق الانسان اليس هذه التصرفات تعد انتهاكا صارخا لحقوق المواطنين العيب ليس في هذا الرجل بل العيب في الرأس من فوق الذين تركوا مثل هؤلاء اللصوص يتولون مناصب مارسوا من خلالها اخلاقيات اقل ما يمكن وصفها بانها شوارعية لابد من التدخل السريع قبل ان تنفجر الاوضاع راهو الشعب تحمل الظلم كثيرا ولن يسكت على مثل هكذا اهانة .
مصطفي الجبالي | 19/07/2016 على الساعة 15:47
يوسف مراد والفساد الاداري والمالي
اكبر مصيبة هي الادارة العامة للجوازات والجنسية الفساد عيني عينك رشاوي وواسطات ومعارف الخ هذا المدعو يوسف مراد يقال انه ياتي الى العمل الساعة السادسة ويغادر العمل الساعة الثامنة وقت بداية الدوام الرسمي يكون خلال هذه الفترة القصيرة قد وقع لمن دفع الرشىلاتباعه وبعد ذلك يختفى او ان اتباعه يخفوه حتى لايوقع لاحد لم يمر على الاتباع لارقابة ولاامتابعة فوضي غريبة عجيبة في كل فروع جوازات طرابلس شارع الصريم سوق الجمعة تاجوراء صلاح الدين بوسليم اذا دفعت يتم تصويرك في اي فرع اذا لم تدفع تلزم بالذهاب الى اين طلع لك الحجز ووين طلع لك الحجز تموت ولاينالك الا السب هذا هو الواقع متى يتدخل السيد كاره لحماية المدنيين من هؤلاء اللصوص .؟
عبد الحق عبد الجبار | 19/07/2016 على الساعة 12:59
اين منظمة حقوق الانسان
م اين منظمة حقوق الانسان من تجاوزات الادارة العامة للجوازات التى اصبحت بفروعها اكبر شبكة اخطبوطية لاعمال البزنس واستغلال حاجة المواطنين لجوازات سفر نامل من المنظمة ان تتدخل وان فح باب الفساد في الادارة العامة للجوازات بعد ان عجز الرئاسي ووزير الداخلية عن وضع حد للمرسات الاستغلال وابتزاز اموال الناس بالباطل الحل هو تغير تام لاسطاف العاملين في شئون استخراج الجوازات باناس يخافون الله ويحترموا القانون .
الدرويش | 19/07/2016 على الساعة 12:51
اين حقوق المواطن الليبي
من ابسط الحقوق البديهية لاي مواطن هو امتلاكه لجواز سفر مثل بقية خلق الله وهذا الحق يتم الان في ليبيا عبر شيبكة من المافيا التي تسيطر على الادارة العامة للجوازات حيث يتم استغلال المواطن الليبي من خلال تقيد اجراءات احصول على جواز سفر حتى يطر الى دفع مبالغ طائلة لافراد المافيا داخل مكاتب وفروع الجوازات وللتدليل على ذلك على السيد وزير الداخلية ان يعمل جولة منذ الفجر على مكاتب وفروع الجوازات ليرى بنفسه معاناة الليبين اللذين يهانوا بالسب والرفس في سبيل الحصول على حقهم في الحصول على جواز سفر واغلب المترددين هم من من المرضى الذين يرغبون ان يتعالجوا في الخارج على حسابهم الخاص كم هو محزن ان ترى في الادارة العامة للجوازات والجنسية موظفين يبيعون التوقيع مقابل مبالغ مالية حيث ان التصوير لايتم الا من خلال توقيع المدير لماذا هذا الاجراء لااحد يعلم لماذا لايم تصوير المواطن مادام كل اجراءاته قانونية ؟ ولماذا التوقيع وكل شي موجود في المنظومة والسبب هو حتى يكون للمدير مدخل لابتزاز عن طريق تسخير بعض موظفيه لاخذ الاموال من الناس مقابل التوقيع اليس هذه جريمة يا وزير الداخلية ان معذور لان هؤلاء لهم قوة تح
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل