أهم الأخبار

الكاتب يونس الفنادي يصدر "النص الشعري عند سعدون السويح"

ليبيا المستقبل | 2016/07/13 على الساعة 14:37

ليبيا المستقبل: يتناول هذا الكتاب الصادر للأستاذ يونس شعبان الفنادي جانباً من جوانب الجنس الأدبي وهو الإبداع الشعري لشخصية ليبية عرفت في الأوساط الجامعية الاكاديمية والأدبية الثقافية بنبوغها اللغوي وإنتاجها الشعري المميز المتمثل في نضم القصيدة الشعرية المكثفة التي يكتبها الشاعر الدكتور سعدون السويح المتخصص في علم اللغويات الانجليزية وأحد الليبيين النجباء الذين تمكنوا بمثابرتهم وجهودهم الشخصية من منافسة الكثيرين من العرب في مجالهم، واكتساب المناصب الرفيعة على مستوى العالم من خلال مسيرة عمله في مجال الترجمة بمقر هيئة الأمم المتحدة بمدينة نيويورك الأمريكية.

ويسلط الكاتب يونس الفنادي في مؤلفه الصادر سنة 2013 عن دار الرواد بطرابلس الضوء على خصائص القصيدة الشعرية عند سعدون السويح سواء تلك التي يكتبها باللغة العربية أو الانجليزية من خلال استعراض عدة نماذج من نصوصه الشعرية، والتي تميز بعضها بالنشر لأول مرة باعتبارها إهداء خاصاً من الدكتور سعدون السويح للكاتب الذي ارتبط معه، كما يبدو من خلال سرد الكتاب، بعلاقة صداقة متينة تأسست على التوافق في الكثير من الأفكار والمشاعر والرؤى.

وقد تصدرت غلاف الكتاب عبارة (مقاربة أولية) لتعطي انطباعاً أن القراءة الرقيقة التي قام بها الكاتب لنصوص صديقه الشاعر سعدون السويح ما هي إلا محاولة اقتراب أولى لعالم السويح الشعري المتسم بالشفافية التعبيرية وسلاسة اللغة الرقيقة وعمق مضمون الرسالة التي تحملها النصوص إلى المتلقي.

أما الإهداء فإن الكاتب يونس الفنادي يخص به صراحة ويقدمه بشكل معلن وواضح (إلى وطن الشعر والشعراء) وهذا يضفي على الكتاب خصوصية بلاغية نحو جنس الشعر الذي يمثل ديوان العرب قديماً وحديثاً، وفضاء للإبداع والتعبير والتنافس البلاغي الوجداني، وبالطبع التصريح بأنه لمحبي وأهل هذا الجنس العريق الذي اعتبره الكاتب وطناً بكل ما تحمله كلمة الوطن من دلالة لغوية واصطلاحية عميقة.

ومباشرة بعد الإهداء يتولى الكاتب الأستاذ يونس الفنادي الحديث عن الظروف التي يبرر فيها اختياره عرض وتحليل نصوص الدكتور سعدون السويح الشعرية من خلال عرض سيرة الشاعر الذاتية وعلاقته بالأدب والشعر وأهله، وبالتأكيد يشير إلى العلاقة الشخصية والمتميزة التي ربطت الدكتور سعدون السويح مع الشاعر العربي الكبير نزار قباني رحمه الله وتأثره به في بعض نصوصه خاصة قصيدته (من الطائرة) التي كتبها الدكتور سعدون السويح لحظة وصوله مطار طرابلس ويستهلها بالقول: (فرشتُ فوق ثراكِ الطاهرِ الهدبَا ... نفسي الفداء ولستُ اللائمَ العَتِبَا).

وقد جاء الكتابُ في مجمله قراءة انطباعية رقيقة استهلها الكاتب لنص الشاعر المعنون (حوارٌ ليليٌ مع امرىءِ القيس) ثم (نداءٌ عاجلٌ الى المتنبيء) ثم (من الطائرة) وأخيراً النص الرابع (......) وهو بلا عنوان كما أحب الشاعر أن يكون.

بعد ذلك أورد الكاتب فصل (النصوصُ النيويوركية) تناول فيها بالقراءة والتحليل سبعة نصوص شعرية هي (قصائدٌ هاربةٌ في ليل باريس، المحيطُ لا ينتظرُ مرتين، هاجسٌ، عراقُ يا نبي هذا العصر، درسٌ، حيرةٌ، رقصةُ زوربا).

تلى ذلك فصل خصه المؤلف للنصوص التي كتبها الدكتور سعدون السويح باللغة الانجليزية وقام الكاتب بترجمتها والتعليق عليها بعد مقدمة بعنوان (نصوص سعدون السويح الشعرية بالانجليزية) وهي مقال كان الكاتب قد نشره في صحيفة (ميادين) المتوقفة. وقد تناول هذا الفصل نصين باللغة الانجليزية هما (إلى مدينة To Madina) والمقصود هنا هو المدينة المالطية Madina التي أقام بها الشاعر عدة سنوات حين عمل مدرساً بجامعة مالطا، و(أمنية A Wish).

وبعد الخاتمة يضمن الأستاذ يونس الفنادي كتابه (النص الشعري عند سعدون السويح) مقالين نشرها في السابق وهما (وأخيراً طلع القمر: حواريى بين الشاعر الكبير الراحل نزار قباني) المنشور في مجلة الفصول الأربعة في ليبيا، ومقاله (من قصائد العشق والمنفى) المنشور على صفحات جريدة العرب اللندنية.

Osama | 21/09/2016 على الساعة 13:23
البريد الالكتروني للدكنور سعدون saadun47@hotmail.com
قد نعجز أحياناً التّعبير عن الشّكر و الامتنان لأشخاص فعلوا الكثير للوطن ولا زالو يفعلون الكثير، لذا أتقدم بالشكر للسيد الرائع يونس الفنادي على نشره الكتاب الشعري التي تعبر عن مشاعر الدكتور سعدون الجميلة.
محمد | 13/07/2016 على الساعة 17:51
تواصل
بالله كيف اتحصل على هاتف أو البريد الالكتروني للدكتور سعدون السويح. من يساعد اكن له من الشاكرين.
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل