أهم الأخبار

الغصري: بقايا داعش يتخفّون بين المواطنين في ليبيا

ليبيا المستقبل | 2017/04/14 على الساعة 09:06

ليبيا المستقبل: أكد محمد الغصري المتحدث الرسمي باسم قوات "البنيان المرصوص" أن "تنظيم داعش في ليبيا، أصبح عبارة عن خلايا نائمة متفرقة اختلطت بالمدنيين بالشكل الذي لم يعد ممكنا تفريقها وفرزها عن المواطنين الليبيين العاديين، خاصة بعد إزالتهم للحية وتخليهم عن لبس القمصان الطويلة". وأضاف الغصري في تصريحات لـ "العربية نت" أنهم "يتواجدون خاصة بضواحي طرابلس وجنوب سرت ومنطقة بني وليد والبعض الآخر في جنوب ليبيا".

وقال الغصري حسبما نقلت عن "العربية نت"، إن "الرايات السوداء اختفت من ليبيا منذ تحرير سرت لأن العناصر المتبقية لم تعد لها القدرة على الظهور علناً". وبيّن أنهم "يتجمعون ليلاً ويقومون بعقد اجتماعاتهم حتى لا يتفطن لهم الأهالي ويقومون بتبليغ عناصر الأمن بأماكن تواجدهم، لأنه لم تعد لديهم حاضنة شعبية في ليبيا ولم يعد يجدوا القبول والترحاب". حسب قوله.

وفر العديد من عناصر داعش بعد تحرير مدينة سرت الليبية منهم إلى مناطق أخرى، وتجنباً للملاحقة الأمنية  اختلطوا اليوم بالمواطنين، وأصبحوا يشاركونهم تفاصيل حياهم اليومية. وخلال معركته في سرت ضد قوات "البنيان المرصوص"، فقد تنظيم داعش العديد من عناصره وقياداته وكذلك عتاده العسكري، لكنه لم يعلن إلى اليوم استسلامه أو تخليه عن المعركة مما جعل عديد المراقبين يرجحون إمكانية عودته إلى الواجهة من جديد.

النفساني | 14/04/2017 على الساعة 12:46
حب الاضواء
نتيجة لظهوره المتكرر إبان عملية تحرير سرت من المتطرفين، أصبح هذا الرجل على كل لسان وخصوصا في مدينته، لهذا اصيب بحالة إدمان الظهور، وهو مرض نفسي معروف. وحيث أن الاحداث لم تعد تتطلب مثل هذا الظهور الكثيف الذي كان يمارسه الرجل بصورة يومية، لذلك أخذ الرجل يبحث عن أي شيء يقوله لوسائل الاعلام لكي يجذب إليه الاضواء، ولا يهمه تفاهة الموضوع من عدمها أو حتى صدقيته من كذبه. الادمان بانواعه معروف للجميع وهو الذي جعل الصقر الوحيد يسلك ذلك السلوك الغريب والجنوني في عشقه للبهرجة والازياء الغريبة وحب الظهور..
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 14/04/2017 على الساعة 11:23
ياسلام ياسيد محمد الغصري على هذا الاستنتاج الذكي الفلته
ياسلام ياسيد محمد الغصري على هذا الاستنتاج الذكي الفلته والذى اذهلنا جميعا٠ ولذلك لانستغرب إن كان الدواعش من بين جنودك او عصاباتك المسلحة المسماة مليشيات خذ حذرك جيدا لأنهم قد ينسفونك فى لحظة من لحظات القدر الرهيبة٠ ولاحول ولا قوة إلابالله العلي العظيم
ليبي | 14/04/2017 على الساعة 11:00
الدواعش في مصحة النفط
فعلا الغصري محق يوجد مجموعة من الدواعش تتحكم في مصحة النفط و تستغل وجودها في المصحة و تنهب الادوية دون وجه حق و ترسل بتلك الادوية الى الدواعش المخبيين بين الليبين و منهم المعو سالم الزليطني
حافظ محمد | 14/04/2017 على الساعة 09:37
ماوراء الخبر
يبدوأن مالم يفلح السيد الغصرى فى قوله بشكل مباشر هو أن عدد كبير من الليبيين تحولوا إلى دواعش وبدل من حملهم السلاح ضد الدولة بسبب هزيمتهم فى سرت فإنهم رجعوا الى حياتهم الطبيعية وكأن شىء لم يكن. السؤال المهم هو متى سيعيدون الكرة؟؟؟ وكيف للمواطن والاجهزة الامنية معرفة الداعشى من غير الداعشى؟؟؟؟ وأين جهاز مكافحة الزندقة من كل هذا؟؟؟؟ ألا يجب أن تعود مثل هذه الأجهزة المهمة؟؟؟؟هل سيتم تركهم الى ان يعيدوا ترتيب صفوفهم وإعادة الكرة متى وجدوا الهدف والتوقيت المناسب؟؟؟؟؟ من وجهة نظرى يجب إجتثات من يحمل أى فكر تفكيرى أو تظهر عليه علامات التعاطف أو التبرير أو التستر على مثل هؤلاء ومن يحملون هذا الفكر. ربما تكون لكم عبرة فى طريقة عمل جهاز مكافحة الزندقة فى عهد سبتمبر.
آخر الأخبار