أهم الأخبار

الروائي التونسي حسونة المصباحي يفوز بجائزة محمد زفزاف للرواية العربية

ليبيا المستقبل | 2016/07/13 على الساعة 06:38

وكالات: أعلنت لجنة تحكيم "جائزة محمد زفزاف للرواية العربية" في دورتها السادسة منح جائزة هذا العام للروائي التونسي حسونة المصباحي. وقالت لجنة التحكيم أن الفائز بصم بإبداعه الزمن الثقافي الراهن، ومثلت نصوصه الروائية المتواترة شهادة صادقة ومعبرة عن الحال العربي اليوم. وترأس لجنة التحكيم الأكاديمي المغربي شرف الدين ماجدولين، وضمت في عضويتها كل من لطيف زيتوني من لبنان والمغربيان عبد الفتاح الحجمري وشعيب حليفي، وجليلة الطريطر من تونس، والبحريني نادر كاظم ، بالإضافة إلى محمد بن عيسى الأمين العام لمؤسسة منتدى أصيلة.

ولقد لاحظت لجنة التحكيم أن الروايات النوعية التي راكمها، اشتملت على رؤى جمالية وإنسانية فارقة في مسار الرواية العربية، سواء بتناوله موضوعات كبرى طالما شغلت الإبداع الروائي، من قبيل العنف والاضطهاد والتَّطلُّع الدائم إلى الحرية، أو بالنظر إلى انغراس تلك الأعمال في تربتها المحلية، وعكسها لهموم المجتمع التونسي.

وقد استرعى انتباه اللجنة ما تنطوي عليه تجربة حسونة من رصيد جمالي وموضوعي جديد في الكتابة الروائية العربية، بالنظر إلى تعبيره الواضح عن انجلاء الوهم في عالم عربي تحول من حلم الوحدة إلى التشظي، ومن الدولة الوطنية إلى الدول الدينية والطائفية، ومن تطلعات العلمانية إلى التشدد الديني، وهي كلها موضوعات وجدت لها في خصوبة الأشكال السردية المنتقاة، ووجهات النظر التخييلية المقترحة، المبنى البليغ والمقنع، بما أسهم في انتشار إبداعه الروائي، وأهل بعض أعماله للترجمة للغات أجنبية.

ورأت لجنة التحكيم أن أعمال حسونة المصباحي خدمت الثقافة العربية وساهمت في ترسيخ التقارب بين الشرق والغرب والشمال والجنوب، والتخفيف من غلواء الالتباس الفكري والإنساني المتراكم لسنوات طويلة بين العالمين. وهي الغايات البعيدة التي من أجلها أنشأت مؤسسة منتدى أصيلة "جائزة محمد زفزاف للرواية العربية".

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل