أهم الأخبار

ولي عهد أبوظبي يبحث مع حفتر جهود محاربة التطرف والتنظيمات الإرهابية

ليبيا المستقبل | 2017/04/10 على الساعة 19:01

ليبيا المستقبل: استقبل ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، اليوم الإثنين، في قصر البحر المشير أركان حرب خليفة أبو القاسم حفتر القائد العام للقوات المسلحة الليبية الذي يزور الإمارات حالياً. ورحب الشيخ محمد بن زايد بحسب وكالة الأنباء الإماراتية "وام"، بالقائد العام للقوات المسلحة الليبية وبحث معه تعزيز العلاقات الأخوية بين البلدين وسبل تطويرها وتنميتها. كما تم استعراض مجالات التعاون الثنائي ومجمل القضايا الإقليمية والدولية والتطورات الراهنة في المنطقة، خاصة فيما يتعلق بالجهود والتنسيق المشترك بين البلدين في محاربة التطرف والعنف والتنظيمات الإرهابية والجهود المبذولة في إرساء دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأعرب ولي عهد أبوظبي عن تقديره للدور الذي يلعبه "الجيش الوطني" الليبي والمشير خليفة حفتر في محاربة الإرهاب وتنظيماته التي سعت إلى استغلال الظروف السياسية للانتشار في ليبيا. وأضاف الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن هذه الجهود ساهمت بشكل أساسي في تقليص هذا الخطر وخلق البيئة السياسية المطلوبة للوصول إلى حل يشمل كافة الليبين في ظل دولة موحدة. وأشار بن زايد إلى أن التزام دولة الإمارات بدعم واستقرار ليبيا ينطلق من انتمائها العربي والإسلامي وإدراكها أن استقرار دول المنطقة مترابط ومتصل.

واضاف ولي عهد أبوظبي أن الأمن والاستقرار حجر الأساس الذي لا يمكن البناء والتطور دونه، وإننا سنبذل كل الجهد نحو توحيد كلمة الليبين، ودعم جهودهم في مكافحة التطرّف والارهاب الآفة التي تواجه المنطقة بأسرها، داعيا إلى توحيد كلمة الليبين وتغليب مصلحة ليبيا في هذه المرحلة الدقيقة. يشار إلي أن اللقاء حضره الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي والشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة العين والشيخ سيف بن محمد آل نهيان والشيخ سرور بن محمد آل نهيان والشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية والشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي والشيخ محمد بن خليفة آل نهيان عضو المجلس التنفيذي وعدد من الشيوخ وبعض المسؤولين.

جمال | 10/04/2017 على الساعة 19:37
الامارات والدعم الواضح والمفضوح
الامارات تلعب في نفس اللعبة القذرة التي لعبها القذافي مع السودان حيث وكما هو معروف دعم القذافي قارنق في جنوب السودان وقدم له المال والسلاح واستقواه على الحكومة في الشمال الى ان وصلت الامر في نهاية المطاف الى انفصال السودان وهذا ما تعمل عليه الامارات حاليا لكن التاريخ لا يرحم سوف تنال نفس العقاب وسوف تجد من يردعها ويتأمر عليها هذا هو التاريخ لا يرحم وهذا هي احكام الله سبحانة. انه يمهل ولا يهمل
آخر الأخبار