أهم الأخبار

الزغيد يدعم قرار تكليف الزوي مستشارا لرئيس مجلس البرلمان

ليبيا المستقبل | 2017/04/08 على الساعة 14:44

ليبيا المستقبل: اعتبر عضو مجلس النواب الليبي، إبراهيم الزغيد، في تصريحات صحفية، اليوم السبت، ان قرار تكليف أمين مؤتمر الشعب العام السابق، محمد بالقاسم الزوي، مستشاراً لرئيس مجلس النواب للشؤون المغاربية "خطوة على الطريق الصحيح". وقال الزغيد أن "الزوي" أستفاد من إلغاء قانون العزل السياسي الذي أقره مجلس النواب، مشيرا إلى أنه بعد إلغاء هذا القانون يحق للـ"الزوي" وغيره الاستفادة من الوظائف العامة في ليبيا.

وكان رئيس البرلمان، عقيلة صالح، قد أعلن بحر الاسبوع الجاري، عن تكليف أمين مؤتمر الشعب العام السابق محمد بلقاسم الزوي مستشاراً له لشؤون المغرب العربي. ونص قرار البرلمان على أن يعامل مالياً معاملة مستشاري مكتب رئاسة مجلس النواب. تجدر الاشارة إلى أن الزوي، تولى منصب سفير ليبيا السابق بالمملكة المغربية (أول سفير ليبيا بالمملكة المتحدة بعد قطيعة) سنة 1984.

كما كان آخر أمين لمؤتمر الشعب العام ( البرلمان ) من سبتمبر 2009 إلى اغسطس 2011. وتم اعتقاله خلال الثورة وتحديدا مطلع شهر سبتمبر2011 فى طرابلس، وقد تم الحكم ببرائته و إخلاء سبيله من "سجن الهضبة" في 1 يونيو 2016 بعد 5 سنوات من الاعتقال.

خليفة | 09/04/2017 على الساعة 07:11
نعم ولكن
إذا أردنا أن نبني ليبيا حرة مستقلة ترفرق عليها راية الاستقرار والأمن والأمان والإردهار، فلابد من الاقتداء بالسلف الصالح، بدءا من سيدنا يوسف عليه السلام، ثم سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام، ثم الملك إدريس، وأخيرا نلس مانديلا. لابد من الصفح والعفو وقبول كل من يؤمن بالله رسوله، وبأن الوطن للجميع، ويتبرأ من جرائم النظام الدكتاتوري السابق، ومن جرائم تجار الحرب بعد ثورة 17 فبراير. أما أي شخص لا زال يرفع العلم الأخضر، ويمجد ربه دكتاتور العصر، ويتبنى مقولاته، فلا ثم ألف لا. ليبيا يجب أن تتبنى كل من لايعبد الأشخاص، بغ
نور | 08/04/2017 على الساعة 23:08
مأساه وطن
خطوه موفقه من البرلمان كفايه احقاد و قتل و تهجير ماذا جنينا من الثوره لا شي و الي يبكي علي دماء الشهداء النظام اسقطه الناتو والمأسي التي حدتث بعد فبراير اظهرت نظام القذافي ملائكه امام الاوضاع الكارثيه الحاليه بلداصبح يباع بابخس الاثمان
يوسف | 08/04/2017 على الساعة 22:09
الي من باعو الوطن
كثير ممن تسلقوا الي المناصب من 2011 الي يومنا هدا عملوا مع القدافي في مراكز عليا ولم يهمهم المشانق والاعدامات للطلية والمدنيين والعسكريين ابان حكم سيدهم المهم المنصب والمال وحياة البردخ اما الشعب فاليدهب للجحيم في نظر اولئك اصحاب المصالح هم شلة واحدة يجب ان يساعدوا بعضهم حتي لا يفضحوا بعضهم وكانك يا بوزيد ما غزيت ودماء الليبيين التي غيرت النظام الدكتاتوري دهبت هباء بسبب ممن تسلقوا الي المناصب وسرقوا ثورة الشعب التي لم يخطط لها احد بل قام بها الشعب ليبيا لم تعقم ايها البرلمان المنتهي الصلاحية مثلكم مثل الاخوان منافقين همكم المناصب وسرقة اموال الشعب ولمادا لم تطالبوا بالمجرم كوسا ليكون مستشارا لكم حتي تكمل ضحكتكم علي ليبيا وشعبها
أحمد | 08/04/2017 على الساعة 18:18
دم الشهداء ذهب هباء!!!
أولا، ليس من حق البرلمان أن يصادر حق الشعب الليبي بكامله بإصداره - بطريقة دكتاتورية - قانونَ عفوٍ عامٍّ، والشعب الذي عانى الويل من نظام القذافي الدكتاتوري لأكثر من أربعة عقود، أرغم خلالهاعشرات الليبيين للهجرة هروبا من بطشه، وسجن وعذّب وقتل وسحل الكثيرين بمساعدة المجرمين الذين كانوا سندا له و لنظامه و على رأسهم لجانه الثورية المجرمة، هذا الشعب هو الجهة الوحيدة التي تملك ذلك الحق. وما بني على باطل فهو باطل. أنظروا إلى جنوب أفريقيا التي اعتذر فيها أعوان نظام الأبرتهايت العنصري الظالم عن ظلمهم لأبناء الشعب وطلب منهم أكثر من 8000 العفو والمغفرة، ولكن الشعب لم يعصِ العفو إلا لعدد يفوق 700 بقليل، في قانون كامل قدمه هو للبرلمان الذي أصدره. ولكن برلماننا الآن أثبت أنه متعاطف مع نظام المجرم القذافي وأعوانه. هذا ما يعنيه قرار رئيس برلماننا بتعيين السيد أمين مؤتمر الشعب العام أيام حكم المجرم القذافي مستشارا له، نكاية في أبناء الشعب الذين قهرهم وعذبهم ذلك المجرم، مؤكداً لنا بذلك أن "دم الشهداء" يريده أن يذهب هباء. ومن لا يوافق على هذا السرد عليه أن يات بما يثبت عدم صحته.
آخر الأخبار