أهم الأخبار

د. سعد عبدالعالى الفضيل الشلمانى في ذمة الله

د. سعد الشلماني | 2017/04/06 على الساعة 09:24

ليبيا المستقبل: أعلن ليل الأربعاء/الخميس عن وفاة قنصل دولة ليبيا السابق في مالطا ولندن والكاتب بصحيفة "ليبيا المستقبل" الدكتور د. سعد عبدالعالى الفضيل الشلمانى، بعد معاناة مع المرض لم يمهله طويلاً. وقد وثق المرحوم ذكرياته في العمل الدبلوماسي بعدد من المقالات نشرها في "ليبيا المستقبل"، حيث عرف بأسلوبه المخصوص في سرد الأحداث المؤرخة للدبلوماسية الليبية باعتباره شاهدا على الكثير منها. أسرة ليبيا المستقبل تتقدم باحر العزاء لأسرة الفقيد... اللهم اغفر له وارحمه واجعل مثواه الجنة. انا لله وانا اليه راجعون.

لقراءة مقالات الدكتور سعد عبد العالي الشلماني، انقر هنا

د. سعدون السويح: رحيل الديبلوماسي النبيل

عبدالله الرحيبي | 11/04/2017 على الساعة 04:05
اللهم أغفرله وأرحمه وأجعل مثواه الجنة يارب
د. سعدالشلماني أخ وأب وصديق عزيز هذه علاقتي معه المرحوم شخص متعلم ومثقف ودبلوماسي ناجح ولديه شخصية قوية صعب ان تهتز وله عزة نفس نادرة جداً في وقتنا هذا كنت على تواصل معه إلى أن أشتد به المرض اللعين ففقدت الاتصال به . الا اله الا الله محمد رسول الله نعازيا الى أسرة المرحوم وكل عائلته وأصدقائه فعلاً فقدت ليبيا ووزارة الخارجية أنسان لا أستطيع أن أعطيه حقه مهما كتبت في جنات الخلد دكتور سعد الشلماني بأذن الله لهذا
عاشور بن خيال | 11/04/2017 على الساعة 00:36
نعي الدكتور سعد الشلماني
إنَّا لله وإنا إليه راجعون ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم . بعد إنقطاع طويل لي في الغربة ، شاءت الأقدار أن نكون علي قرب ، بسبب طبيعة العمل ، في الفترة التي كنت في موقع المسئوليه ، وعلي تواصل به بسبب ظروفه الصحية ، ورأيت في المرحوم صفات الإنسان الليبي الغيور علي وطنه ، والدبلوماسي المحنك ، ذو كفاءة عالية ومتفان في عمله ، صبور علي مصائبه . لا يحمل ضغينة لأحد ، ولا يقول إلا كل الخير في زملائه . لقد فقدت الدبلوماسيه الليبية أحد أقلامها ومؤرخيها البارزين ، وفقدت ليبيا أحد ناشطيها ومثقفيها ، كما فقدت أسرته العائل الحنون البشوش . نعزي أنفسنا أولا ، ونعزي كريماته ، والسيدة الفاضلة حرمه ، وكل عائلة الشلماني في فقيدهم الراحل ، ولا نقول إلا ما يرضي الله سبحانه وتعالي .
كريمات المرحوم | 10/04/2017 على الساعة 12:48
اللهم اغفر له و ارحمه و عافه و اعفو عنه .. إنا لله و إنا إليه راجعون
اللهم اغفر لوالدي سعد الشلماني و ارحمه و عافه و اعفو عنه و اكرم نزله و وسع مدخله و اغسله بالماء و الثلج و البرد و نقه من الذنوب و الخطايا كما ينقي الثوب الابيض من الدنس و اسكنه الجنه و ابدله دار خيرا من داره و أهلا خيرا من اهله و أعذه من عذاب القبر و من عذاب النار. اللهم آمين. بارك الله فيكم على التعزيه و جزاكم الله كل خير. اسال الله العظيم ان يلهمنا الصبر و السلوان. كان والدي العزيز، الله يرحمه ، كريماً، نقي القلب، باراً بوالديه، مُحبا للعمل، يساعد القريب و البعيد، صابراً علي المِحن و علي المرض، و الحمد لله رب العالمين علي ذالك. للتصحيح، عُين ابي سفيرا و ليس قنصل بمالطا (2004-2008). و بارك الله في عائلة ليبيا المستقبل علي هذه اللفتة الطيبه.
عبدالكريم بزامة | 09/04/2017 على الساعة 19:36
تأريخ الديبلوماسية
برحيل الدكتور سعد عبد العالي الشلماني فقدت المكتبة الليبية مؤرخ مثابر بعد حياة ديبلوماسية حافلة.تعازي لأسرة الفقيد وقد عشنا معه لحظات إنسانية إجتماعية أيضا عبر كتاباته علي صفحات لببيا المستقبل والعزاء للأستاذ حسن الأمين وفريق ليبيا المستقبل لانطفاء شمعة ولكن يبقي الأثر الطيب .نسأل الله ان يتغمد الفقيد بواسع رحمته. عبدالكريم بزامة
جمال الدين | 09/04/2017 على الساعة 11:37
الله ما تقبله أفضل القبول
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنْ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ صدق الله العظيم . يقول الإمام على كرم الله وجهه: أفضل الأمانة الوفاء بالعهد. يقول الشيخ الصوفي محي الدين ابن عربي رحمه الله, كل بقاء يكون بعده فناء لا يعول عليه, كل فناء لا يعطي بقاء لا يعول عليه. رحم الله الدكتور سعيد الشلماني ستبقي ذكراه العطرة في ذاكرة الدولة الليبية والليبيين, نسأل الله العلي القدير أن يغفر له ذنوبه ويلهم أهله جميل الصبر والسلوان .
عبد المجيد محمـد المنصورى | 08/04/2017 على الساعة 19:36
تعزية
رحم الله د. سعد الشلمانى، وغفر له وأسكنه فسيح جناته... نتقدم الى أسرته بأحر التعازى، داعين الله ان يرزقهم الصبر والسلوان... عرفناه لسنوات طويلة، حيث كان قامة وطنية وعنواناً للصدق والوفاء، إنا لله وإنا اليه راجعون... شكراً للأستاذ حسن الأمين على وفائه الدائم لأصدقائه، ولكتاب منبر الحرية (ليبيتا المستقبل).
محمد عبدالله الشختيرية | 08/04/2017 على الساعة 00:24
انا لله وانا اليه راجعون
هذا ما أمرنا به القرآن الكريم ، اذا اصابتنا مصيبة أسأل الله تعالي ان يتقبله بقبول حسن برحمته الواسعة ويصبر آله وذويه وأحبابه
Mahrus Moftah Elmariami | 07/04/2017 على الساعة 18:20
إنَّا لله وإنا إليه راجعون
اللهمّ أبدله داراً خير من داره وأهل خير من أهله، وأدخله الجنّة، وأعذه من عذاب القبر، ومن عذاب النّار. اللهمّ عامله بما أنت أهله، ولا تعامله بما هو أهله، اللهمّ اجزه عن الإحسان إحساناً، وعن الإساءة عفواً وغفراناً. اللهمّ إن كان محسن فزد من حسناته وإن كان مسيئ فتجاوز عن سيّئاته.اللهمّ أدخله الجنّة من غير مناقشة حساب، ولا سابقة عذاب. اللهمّ اّنسه في وحدته، وفي وحشته، وفي غربته. اللهمّ أنزله منزلاً مباركاً، وأنت خير المنزلين. اللهمّ أنزله منازل الصدّيقين، والشّهداء، والصّالحين، وحسن أولئك رفيقاً. اللهمّ اجعل قبره روضةً من رياض الجنّة، ولا تجعله حفرةً من حفر النّار. اللهمّ افسح له في قبره مدّ بصره، وافرش قبره من فراش الجنّة.اللهمّ أعذه من عذاب القبر، وجفاف ِالأرض عن جنبيه، اللهمّ املأ قبره بالرّضا، والنّور، والفسحة، والسّرور. اللهمّ إنّه في ذمّتك وحبل جوارك، فقِه فتنة القبر، وعذاب النّار، وأنت أهل الوفاء والحقّ، فاغفر له وارحمه، إنّك أنت الغفور الرّحيم. اللهمّ إنّه كان يشهد أنّك لا إله إلّا أنت، وأنّ محمّداً عبدك ورسولك، وأنت أعلم به. اللهم اغفر له وارحمه وتقبله خير قبول.
أبوبكر إبراهيم ونيس الطويل | 07/04/2017 على الساعة 04:33
وداعاً ايه الصديق والزميل العزيز
تلقيت خبر وفاة الدكتور سعد الشلماني بحزن شديد فقد كنت على تواصل معه قبل ان يشتد عليه المرض وطلبت منه تجميع مقالاته في كتاب وهو ما كان يفكر فيه ايضا ، واعجابه بصحيفة ليبيا المستقبل وذكر الاستاذ حسن الأمين بكل خير . فعلاقاتي مع الدكتور سعد بدأت مع التسعينيات عندما تعينت في الخارجية عام 1988 ووجدت فيه نعم الصديق الخلوق المجتهد الطموح المثقف المتعلم فكان رحمه الله محب للعلم وهو ما دفعه الى السفر لبريطانيا لتحصيل العلمي فحصل على الماجيستير والدكتوراه من جامعة درم ،وكان رحمه الله متواضع يحب عمل الخير ولا يتأخر لحظة في مساعدة تقديم المساعدة وعندما عين سفيرا لليبيا في مالطا لعب دورا مهما في مساعدة مدرسة مريم البتول والمسلمين هناك من خلال المركز الاسلامي ، ايضا نجح في إقامة علاقات ممتازة مع شخصيات سياسية مالطية منهم وزير الخارجية الأسبق جويدو ديماركو ورئيس الوزراء الأسبق فينك أدامي ، وحظى بحب وتقدير واحترام الحالية في مالطا ، كما كانت له علاقات ممتازة مع جميع الزملاء في وزارة الخارحية وقد لحظت تفاعل وحزن الزملاء على وفاته فالكل قدم التعازي ونشرها في حسابه بالفيس الكل حزن على فراقه . الله يرحمه
ابوفارس | 07/04/2017 على الساعة 00:47
في ذمة الله د. سعد
نسال الله ان يغفر له ويرحمه وان يعوض أسرته فيه خيرا . كان عصاميا مجتهدا مخلصا في عمله لم تثنه العراقيل والمشاكل التي واجهته في عمله الدبلوماسي بوزارة الخارجية عن البذل والعطاء من اجل خدمة بلاده وأبناء وطنه اثناء عمله في البعثات الليبية في الخارج . استطاع ان يبني علاقات طيبة ويمد جسور التعاون في كل المواقع التي تمل فيها في الخارج و خاصة في مالطا التي كانت اول سفارة يعين فيها سفيرا . تعازينا لاسرته وأصدقائه وانا لله وانا اليه راجعون .
اشرف المير | 06/04/2017 على الساعة 19:57
رحمه الله عليك يا اخي و ابي و صديقي وزميلي الدكتور سعد الشلماني
كان نعم الأخ و الصديق بشوش الوجه دائما كان نصوحا لي في كل الامور طيب الكلام لأتمل الجلوس معه ، نسال الله ان يتقبلك و يغفر لك و يحسن نزلك و يجعل الجنه هي دارك
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 06/04/2017 على الساعة 18:56
إنا الله وإنا إليه راجعون
رحم الله الدكتور سعد الشلماني اللهم اغفرله وارحمه وسائر أمواتنا وأموات المسلمين و ألهم ذويه الصبر و السلوان.
الدكتور نوري محمد فلـــّـــو | 06/04/2017 على الساعة 17:38
أننا لفراقك يااخي العزيز وياسماحة الدكتور سعد الشلماني لمحزونون
البقاء لله وحده ... تلقيت الخبر الاليم في وفاة اخي وصديقي العزيز وصديق الاسرة المرحوم الدكتور سعد فضيل الشلماني لقد كان المرحوم اخا كريما وكان زميل للدراسة ولمدة اربعة سنوات بالمملكة المتحدة وللامانة كان فعلا صديق لجميع افراد اسرة (ال فلو) تعتبر علاقتنا فسيفسياء من الذكريات الاخوية والعلمية وانطلقت في مقاطعة درم البريطانية (Durham) وكانت رحلة المحبة مع المرحوم خالصة في الله ... لقد فقدنا جمعيا بالدولة الليبية وفقدت انا شخصيا احد الشخصيات الرائعة بكل معنى الكلمة ويعجز اللسان عن ذكر محاسنها ... نسال الله سبحانه وتعالي ان يغفر للمرحوم الدكتور سعد الشلماني وان يلهم اهله وجميع اسرته واقاربه جميل الصبر والسلوان وان يجعل الجنة نزلا له ومثوى ... وأننا لفراقك يااخي سعد لمحزونون (انا لله وانا اليه راجعون).
عبد الرحمن الشاطر | 06/04/2017 على الساعة 13:15
اللى حنة الخلد
رحل عنا الصديق الدكتور سعد الشلماني بعد صراع مع المرض . فقدنا قامة من قامات هذا الوطن ورجلا من خيرة رجالة خلق وعلم وحضور. تغمدك المولى بواسع رحمته يا فقيدنا الراحل وألهمنا جميعا أسرتك وأصدقائك ومعارفك وقرائك جميل الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون.
سعيد رمضان | 06/04/2017 على الساعة 13:13
البقاء والدوام لله وحده
لقد فقدت أسرة موقع وصحيفة ليبيا المستقبل أخ عزيز على قلوبنا جميعا ،جمعت بيننا الكلمة ولم تفرق بيننا مهما أختلفنا من أجل الأفضل للوطن والمواطن واليوم فرق الموت بيننا وبينه ،اللهم لا أعتراض على قضاءك ،انا لله وانا اليه راجعون ،خالص التعازى لأسرة الفقيد وآل الشلمانى بالمنطقة الشرقية .
د على ماصدناه | 06/04/2017 على الساعة 12:32
د. سعد عبدالعالى الفضيل الشلمانى في ذمة الله
أن لله و اليه راجعون. تعرفت على الدكتور سعد الشلمانى عندما كان أمينا (سفيرا) للمكتب الشعبى فى مالطا. عندما أشتد علية المرض كنت على تواصل معه و مع أسرته. آمل من السفارة الليبية فى لندن أن تقدم الدعم اللازم لأسرتة لكى تتمكن بناته وولده من أنهاء دراساتهم. شكرى الجزيل لموقع ليبيا المستقبل لهذه التعزية. رحم الله الفقيد و ألهم ذويه الصبر و السلوان.
محمود الشلماني | 06/04/2017 على الساعة 11:42
البقاء لله وحده
البقاء والدوام لله وحده ، إنا لله وإنا إليه راجعون، اللهم يغفرله ويرحمه وسائر أمواتنا وأموات المسلمين، د.سعد الشلماني إلتحق بالخارجية بتوصية من الأستاذ جادالله عزوز الطلحي حيث إلتحق بالمكتب الشعبي في رواندا لعدة سنوات ثت أوفدته الخارجية لتحضير درجة الماجستير ثم رسالة الدكتوراة في بريطانيا ، عمل بعدها الفقيد أميناً للمكتب الشعبي العربي الليبي في مالطا أواخر التسعينات وبداية الألفية الثانية، ثم جرى لاحقاً تعيينه بالسفارة الليبية في لندن ليتابع مراحل علاجه من المرض الخبيث، هو صديق وإبن عم وكانت بيننا دائماً نقاشات وإختلافات حول بعض القضايا السياسية والوطنية المحلية وخصوصاًمقالاته في (ليبيا المستقبل)... رحم الله الفقيد وألهم آله وذويه الصبر والسلوان
امجد بن سالم | 06/04/2017 على الساعة 11:17
إنا الله وإنا إليه راجعون
رحم الله الاخ العزيز الدكتور سعد الشلماني .. كان نعم الصديق شخصية رائعة جدا ذو أخلاق عالية ودائما بشوش .. نسال الله العلي القدير ان يجمعنا به في جنات النعيم وألهم أهله وذويه جميل الصبر والسلوان .. وإنا على فراقك يا سعد لمحزونون
آخر الأخبار