أهم الأخبار

وداعا نوري الكيخيا

إبراهيم محمد الهنقاري | 2017/03/25 على الساعة 19:56

بسم الله الرحمن الرحيم "من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه. فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا." صدق الله العظيم.

غيب الموت اليوم واحدا من هؤلاء الرجال الذين كرمهم الله سبحانه وتعالى فانزل فيهم قرانا يتلى الى ان يرث الله الارض ومن عليها. ذلك هو الصديق العزيز والمجاهد الحق في سبيل الوطن والمناضل بصدق من اجل ليبيا حرة حقاً ومستقلة حقاً وذات سيادة حقاً الاستاذ نوري رمضان الكيخيا. كانت ليبيا حلمه الأكبر ومشروعه الأكبر وكانت هي روحه وقلبه وكانت هي الأمل الذي عاش من اجله وقضى أيامه ولياليه مجاهدا ومناضلا في سبيل تحقيقه الى ان وافاه الأجل المحتوم ورحل عن دنيانا الفانية اليوم دون ان يرى ليبيا التي ارادها ودون ان يرى ذلك الحلم الجميل وقد اصبح حقيقة. وتلك مشيئة الله سبحانه وتعالى وقضاؤه فلكل اجل كتاب وكل نفس ذائقة الموت فمن زحزح عن النار وادخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا الا متاع الغرور.

ربما مات المناضل نوري الكيخيا كمدا وهو يرى الوطن حلمه الكبير تنهشه الذئاب المسعورة وتقاذفه الاهواء المجنونة وتنتهك فيه الأعراض ويقتل فيه الأبرياء من الرجال والنساء والأطفال وتبدد ثرواته ويجري نهبها وتدميرها جهارا نهارا تحت سمع العالم وبصره وامام عجز الليبيين والليبيات عن اصلاح ذات بينهم والاتفاق على كلمة سواء تنقذ الوطن العزيز من المصير المجهول.

لم يستطع هذا المناضل الليبي الأصيل ان يرى ويتحمل كل ذلك البلاء فاسلم الروح واختار الرحيل الى العالم الاخر عالم الحياة الابدية فالتحق بالرفيق الاعلى ليكون في مقعد صدق عند مليك مقتدر مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اؤلئك رفيقا.

عرفته في الوطن وعرفته في دار هجرته لم يتغير ولم يبدل تبديلا. صادقا في نضاله. صادقا في كلامه وفي كتاباته. صادقا في جهاده. كانت صدمة رحيله قاسية علي وعلى كل من عرفه وكل من شاركه في احلامه وفي أمنياته. ولكننا من المؤمنين الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا انا لله وانا اليه راجعون. حقاً انا لله وانا اليه راجعون.

احر التعازي لآل الكيخيا وال البعباع ولأسرة الفقيد العزيز ولرفاقه وأصدقائه ومعارفه الكثر وللشعب الليبي كله لفقد هذا المناضل الكبير داعيا الله سبحانه وتعالى ان يتقبله بقبول حسن وان يسكنه فسيح جناته وان يجازيه خير الجزاء لجهاده الصادق وتضحياته من اجل الوطن العزيز وان يلهم اسرته الصديقة ويلهمنا جميعا جميل الصبر والسلوان ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

نم يا نوري قرير العين في جنات النعيم. لقد اديت الذي عليك ونسأل الله ان يحقق لك كل ما حلمت به وجاهدت من اجله وقد ابادلك الله اليوم دارا خيرا من دارك واهلا خيرا من اهلك. انا لفراقك يا نوري لمحزونون ولكننا لا نقول الا ما يرضي ربنا: "انا لله وانا اليه راجعون". وسلام عليك يوم ولدت  ويوم مت ويوم تبعث حيا. 

ابراهيم محمد الهنقاري

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار