أهم الأخبار

عواصم أفريقية تدعم حصول إسرائيل على وضع مراقب بالاتحاد الأفريقي

ليبيا المستقبل | 2016/07/08 على الساعة 16:54

وكالات: حصل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في اليوم الأخير من جولته الأفريقية الخميس، على دعم أثيوبيا للحصول على وضع مراقب لدى الاتحاد الأفريقي. وقال رئيس الوزراء الأثيوبي هايلي ميريام ديسالين في مؤتمر صحافي مشترك مع نتنياهو، إن "إسرائيل تعمل بجهد كبير في عدد من البلدان الأفريقية، وليس هناك أي سبب لحرمانها من وضع المراقب". وأضاف "نريد أن تصبح إسرائيل جزءا من نظامنا الأفريقي. نأخذ موقفا مبدئيا بجعل إسرائيل جزءا من اتحادنا".

وشارك نتنياهو مساء الاثنين خلال المحطة الأوغندية من جولته، في قمة إقليمية مصغرة حول الأمن والتصدي للإرهاب، مع رؤساء دول وحكومات كينيا ورواندا وأثيوبيا وجنوب السودان وزامبيا وملاوي. وقد تعهد هؤلاء بـ"قبول إسرائيل دولة مراقبة لدى الاتحاد الأفريقي". ووعد رئيس الحكومة الاسرائيلية الثلاثاء، في اليوم الثاني من جولته الأفريقية بتعزيز التعاون مع القارة السمراء في مجال مكافحة الإرهاب، محاولا تثبيت وجود إسرائيل في قارة لطالما نأت بنفسها عن الدولة العبرية. وقال نتنياهو في مؤتمر صحافي عقده في نيروبي في ختام لقاء مع الرئيس الكيني أوهورو كينياتا “بعملنا معا سيكون بإمكاننا التحرك بشكل أسرع للقضاء على هذه الآفة ( الإرهاب)". وأضاف "ليس لدى أفريقيا أي صديق أفضل من دولة إسرائيل خارج أفريقيا، عندما تكون هناك حاجة لأمور عملية متعلقة بالأمن والتنمية". وقال رئيس الحكومة الإسرائيلية أيضا "إن النتيجة العملية لتعاوننا ستكون أمنا أفضل وازدهارا أكبر". وكانت إسرائيل عضوا مراقبا في منظمة الوحدة الأفريقية حتى 2002 عندما حلت واستبدل بها الاتحاد الأفريقي.

من جهته قال نتنياهو إن "إسرائيل بلد يخطب الآخرون وده. لكن ثمة فارقا بين ما يحصل عمليا في القارات الخمس وبين ما يحصل في المؤسسات متعددة الأطراف". وأضاف "لدينا الآن علاقات قوية لم تكن في السابق مع كل من الهند واليابان وفيتنام وكوريا الجنوبية… وتربطنا علاقات جديدة مع قبرص واليونان وتركيا. وأفريقيا هي بالنسبة إلينا مجهود استراتيجي كبير. عندما بدأت بصفتي سفيرا إسرائيليا في الأمم المتحدة، كنا نقيم علاقات مع 80 بلدا، أما الآن فعدد هذه البلدان 160". وأكد نتنياهو أن "جميع البلدان الأفريقية يمكنها الاستفادة من تعزيز التعاون مع إسرائيل، إسرائيل تعود إلى أفريقيا، نؤمن بأفريقيا، نعتقد أن لدى أفريقيا إمكانات كبيرة، نريد أن نكون جزءا لا يتجزأ من نجاحكم".

وتعتبر أثيوبيا مهمة لإسرائيل، وقد انتخبت لتوها بين الأعضاء غير الدائمين في مجلس الأمن الدولي لمدة سنتين، ابتداء من الأول من يناير 2017. وليس من المقرر عقد أي لقاء بين نتنياهو ومسؤولين في الاتحاد الأفريقي ومقره في أديس أبابا. وتتولى الجنوب افريقية نكوسازانا دلاميني- زوما رئاسة مفوضية الاتحاد الأفريقي. وبعدما دعمت جنوب أفريقيا إبان نظام التمييز العنصري، تقيم إسرائيل اليوم علاقات صعبة مع هذا البلد الكبير في القارة الأفريقية.

كلمات مفاتيح : أفريقيا، الشرق الأوسط،
ابن ورفلة | 08/07/2016 على الساعة 22:49
الشعب مسكين
تقيم إسرائيل اليوم علاقات مع لاتحاد الافريقية ،في الناس تحكي على حفتر و مصراته والله مسكين الشعب الليبي
د. امين بشير المرغني | 08/07/2016 على الساعة 20:33
الاقصاء يمتد ضرره الى المصالح العليا للبلاد.
إنه لفعل غير مسئول تجاهل ان الامن القومي العربي خاصة في شمال أفريقيا بما في ذلك مصر والسودان مرهون بسلاسة علاقات الدول العربية بأفريقيا. ويجب النظر بحذر شديد الى ما يقوم به نتنياهو بالالتفاف على المنطقة في ظرف انهيار المناعة العربية الناجمة عن الربيع العربي وما تطور في المنطقة من صراعات. أن في ليبيا خبرات كثيرة في مجال فهم أفريقيا يمكن الاستفادة منها بالايتعاد عن الاقصاء.
lمشاهد | 08/07/2016 على الساعة 18:52
الحقيقة
هناك تياران بارزين على الساحة تيار ثورة فبراير وتتزعمه مصراته وتيار منشق على فبراير بقيادة حفتر عندما اعلن عن تجميد مؤسسات الدولة انذاك وانظم له بعض من الشرق والغرب واتباع القذافى. بنغازى فيها الارهابيون لكن عددهم بسيط لكن خرج الجروشى وضم كل الثوار الى الارهابيين لتبقى ليبيا فى دوامة ولن يرضى غالبية الثوار بحفتر لانه اعادة انتاج النظام القديم الميت وهو شخص لم ينجح فى حرب وهل سيحارب حرس المنشاءت ومصراته وسوق الجمعة والزاوية وغريان وجنزور وزوارة وصرمان وزليتن وتاجوراء والخمس وجرب وخسر طرابلس .
ليبي وكفى | 08/07/2016 على الساعة 18:26
هذا
كان الطاغية يريد ان يجعل معهم اتحادا صديق منغيستو هيلا مريام الشيوعى وهذه اتيبوبيا وسد النهضة والسيسى نائم فالح غير فى ضرب درنة التى ياكل من خيرها كثير من المصريين اما الغلام حفتر يبى روحه القائد الاممى يعطوه والله من غير الحامى.
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل