أهم الأخبار

الرئيس الفرنسي يعد بتحقيق العدالة.. بعد موجة من أعمال العنف

ليبيا المستقبل | 2017/02/14 على الساعة 16:46

ليبيا المستقبل (عن فرانس برس): وعد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، الثلاثاء، بتحقيق "العدالة" مندداً في الآن نفسه بأعمال العنف "غير المقبولة" في بعض ضواحي باريس بعد اتهام للشرطة باغتصاب شاب أسود أثناء عملية أمنية. وقال هولاند أثناء زيارة لاوبرفيلي بضواحي باريس: "يجب أن تتحقق العدالة". وقبل شهرين من الانتخابات الرئاسية، سعى هولاند إلى تهدئة الأجواء في الضواحي بعد عدة ليال من أعمال العنف الحضرية التي اندلعت إثر حادثة الشاب ليو لدى توقيفه من شرطيين بضاحية اولناي سو بوا شمال شرق باريس في الثاني من شباط/فبراير.

وسممت هذه الحادثة العلاقات الصعبة أصلا، بين شبان وشرطيين في الأحياء الفقيرة في باريس حيث كثيرا ما ينظر إلى الشرطة باعتبارها قوة معادية. واندلع العنف إثر مقتل شابين صعقا بكهرباء مولد أرادا الاحتماء فيه من مطاردة الشرطة. واشتعلت لأسباب مماثلة موجة عنف في البلاد عام 2005 لمدة 3 اسابيع وشهدت حرق 10 آلاف سيارة وتوقيف 6 آلاف شخص. ولطالما دعا هولاند الى "الاحترام" مؤكدا انه "لا وجود لحياة مشتركة من دون احترام".

وأوضح مشيرا الى قضية ليو أن "الاحترام هو الواجب تجاه هؤلاء الشبان عند مراقبتهم، وعندما يواجهون هم أنفسهم أوضاع عنف، وحين يحدث خلل يجب ان يتم الابلاغ عنه بوضوح واحالة الامر الى القضاء". وتابع أن الاحترام "هو ذاك الذي يجب ان نتحلى به جميعا تجاه المؤسسات والشرطة والقضاء". ومضى يقول: "الاحترام هو ايضا إزاء الأملاك العامة والخاصة" مدينا بشدة أعمال العنف التي اندلعت منذ نحو أسبوع في ضواحي باريس حيث تم التعرض لشرطيين وحرق سيارات. واكد هولاند "لا يمكن ان نقبل، بسبب مأساة كنت نددت بها شخصيا، أن يحدث تخريب". وأضاف: "من المهم جدا أن نظهر اننا قادرون على العيش معا في مجتمع هادئ حين يكون الاحترام هو القاعدة، وحيث يجب ان نكون حازمين تجاه من يبتعدون عن هذا المبدأ".

كلمات مفاتيح : فرنسا، فرانسوا هولاند،
لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار