أهم الأخبار

الأمن التونسي يكشف عن خلية تكفيرية جنوب البلاد

ليبيا المستقبل | 2016/07/04 على الساعة 18:29

وكالات: أعلنت مصادر أمنية في تونس الأحد الكشف عن خلية تكفيرية جنوب البلاد تتكون من سبعة عناصر. وقالت وزارة الداخلية، في بيان لها، إن أعضاء الخلية تم كشفهم في مدينة قبلي في الجنوب وكانوا قد بايعوا تنظيم داعش المتطرف. كما أوضحت أن العناصر التكفيرية كانت تخطط للالتحاق بالتنظيم في ليبيا. وتقدر تقارير دولية عدد التونسيين في صفوف التنظيم الذي يسيطر ايضا على مناطق في سورية والعراق بأكثر من خمسة آلاف، ولا يعرف عددهم على وجه الدقة في ليبيا.

وكانت تونس أقامت هذا العام جدارا ترابيا بموازاة خندق مائي على طول 250 كيلومترا من حدودها الشرقية مع ليبيا للحد من تسلل المقاتلين وتسريب أسلحة وأنشطة التهريب. وتعيش تونس حالة طوارئ قصوى واستنفارا أمنيا غير مسبوق منذ نوفمبر الماضي، عقب الهجوم الذي استهدف حافلة تقل أمنيين وسط العاصمة تونس وراح ضحيته حينها 12 من عناصر الأمن الرئاسي. وتسعى المؤسسة الأمنية في تونس إلى إحباط العمليات الإرهابية التي تستهدف أمن المواطنين.

وفي 26 يونيو 2015 قتل التونسي سيف الدين الرزقي (23 عاما) برشاش كلاشنيكوف 38 سائحا بينهم 30 بريطانيا بفندق “أمبريال مرحبا” في سوسة، في اعتداء تبناه تنظيم داعش. وحصل هذا الهجوم في وقت لا تزال فيه البلاد تتعافى من اعتداء استهدف في 18 مارس 2015 متحف باردو وسط العاصمة تونس، وأسفر عن مقتل شرطي تونسي و21 سائحا أجنبيا، وتبنّاه التنظيم نفسه. وألحق الاعتداءان أضرارا بالغة بالسياحة، إذ تراجعت إيراداتها في 2015 بنسبة 35 بالمئة، وعدد السياح عامة بنحو 31 بالمئة وعدد السياح الأوروبيين بنحو 54 بالمئة مقارنة بسنة 2014 وفق إحصائيات رسمية.

وفرضت وزارة الداخلية، بعد هجوم سوسة، إجراءات أمنية غير مسبوقة في المطارات والمنشآت والمناطق السياحية من فنادق ومطاعم وشواطئ ومناطق أثرية ومسالك سياحية. وفي شهر يونيو، نشرت الوزارة 1500 عنصر أمن سياحي وركزت أكثر من 70 مركز أمن “رملي” (متنقل) على طول شواطئ المناطق السياحية، بمناسبة عطلة الصيف التي تتزامن مع ذروة الموسم السياحي.

 

كلمات مفاتيح : تونس،
آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل