أهم الأخبار

مباحثات هادئة على وقع المعارك في سوريا

ليبيا المستقبل | 2016/07/04 على الساعة 05:13

وكالات: أجرت روسيا والولايات المتحدة محادثات جديدة بشأن التعاون لإنهاء الحرب السورية المستعرة منذ خمس سنوات بينما قتلت غارات جوية حكومية ما لا يقل عن 40 مدنيا في بلدة تقع شمال شرقي دمشق، كانت ضمن مناطق الهدنة التي اتفق عليها الجانبان. وفي أحدث اتصال دبلوماسي بين البلدين قالت وزارة الخارجية الروسية إن وزير الخارجية سيرجي لافروف تحدث هاتفيا مع نظيره الأميركي جون كيري السبت. وناقشا إمكانية التعاون الروسي الأميركي في القتال ضد الجماعات الإرهابية في سوريا، بحسب البيان، دون أن يتم تحديد هذه الجماعات، وهي إحدى نقاط الخلاف بين موسكو وواشنطن في الصراع السوري.

وتشن روسيا التي تدعم الرئيس السوري بشار الأسد غارات جوية ضد جماعات مسلحة متعددة ومعارضة للأسد ومنها جبهة النصرة المنبثقة عن تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية وهما جماعتان تعارضهما الولايات المتحدة أيضا. لكن واشنطن تقول إن موسكو تستهدف أيضا جماعات من المعارضة المعتدلة التي لا تتفق فكريا مع تنظيم القاعدة وتدعمها الولايات المتحدة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقاتلون من المعارضة إن القتال استمر بلا هوادة في سوريا مع قيام سلاح الجو السوري بشن غارات مكثفة على بلدة جيرود شمال شرقي العاصمة دمشق مما أدى إلى سقوط 43 قتيلا من المدنيين وذلك بعد يوم من قيام مقاتلي المعارضة بقتل طيار في سلاح الجو السوري.

وقال المقاتلون إن الغارات استهدفت مركزا طبيا ومدرسة ومنطقة سكنية في بلدة جيرود وهي منطقة ذات كثافة سكانية عالية أبرمت هدنة محلية مع الجيش مما جعلها تتفادى القصف العنيف لمناطق أخرى خاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة. وأصبحت المنطقة ملاذا للآلاف من المدنيين الفارين من المعارك الضارية في الجوار. وأفاد المرصد أن اشتباكات عنيفة اندلعت بعد منتصف ليل السبت في محور الملاح شمال حلب، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من جهة أخرى، وقسم من الأراضي الزراعية على الحافة الشمالية من المدينة التي يتقاسمان السيطرة عليها.

 

كلمات مفاتيح : سوريا،
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل