أهم الأخبار

ترامب يتشاجر مع رئيس وزراء أستراليا في مكالمة هاتفية

ليبيا المستقبل | 2017/02/02 على الساعة 11:05

ليبيا المستقبل (عن foxegyptnews): سلطت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، في تقرير لها اليوم الخميس، الضوء على المكالمة الهاتفية التي أجراها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع رئيس الوزراء الأسترالي مالكوم تيرنبول، قائلة: إن "ترامب انتقد تيرنبول بشأن اتفاق اللاجئين بين بلديهما، خلال هجوم لفظي متبادل". وتردد أن ترامب قال: إن "المكالمة الهاتفية التي جرت يوم السبت الماضي كانت "أسوأ مكالمة على الإطلاق" من بين المكالمات الخمسة التي أجراها في ذلك اليوم مع قادة دول أخرى، ومن بينهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل". و أضافت الصحيفة أن ترامب تحدث غاضبًا مع تيرنبول، حول اتفاق أبرمته إدارة أوباما ينص على أن تقبل الولايات المتحدة 1250 لاجئ موجودين حاليًا في مراكز احتجاز تديرها أستراليا على جزيرتي ناورو ومانوس، إذ قال: إن "هذا أسوأ اتفاق على الإطلاق"، مضيفًا أنه يتم قتله سياسيًا، واتهم أستراليا بمحاولة تصدير "مفجري بوسطن المقبلين". كما نقلت الصحيفة عن مسؤول أمريكي كبير قوله: إن "ترامب أبلغ رئيس الوزراء الأسترالي أن "في نيته" الالتزام باتفاق اللاجئين، وهي عبارة من شأنها أن تترك مساحة كبيرة للمناورة أمام الرئيس للتراجع عن الاتفاق في المستقبل". وأنهى ترامب المكالمة، التي كان من المفترض أن تمتد لساعة، فجأة بعد 25 دقيقة عندما اقترح تيرنبول على ما يبدو أن يتجاوزا الأمر للحديث في الشؤون الخارجية، بما في ذلك الصراع في سوريا.

ابوفارس | 02/02/2017 على الساعة 21:26
دير روحك مهبول يخافك الناس
مع احترامي لرأي السيد الترهوني الا ان واقع الحال يقول ان مايميز ترمب هو الانفعال والغضب الشديد .الردود الغاضبة لا تحقق أهدافه السياسية . اذا تكرر التراجع عن الاقوال والافعال فإنها تهزم شخصية السياسي وتقلل من احترام الرأي العام و قادة الدول له و لسياساته . السيد ترمب يطبق في سياساته المثل الليبي القائل ( دير روحك هبل يخافوك الناس ) منذ ان استلم السلطة وهوفي موقف الدفاع عن تصريحاته وسياساته .
علي الترهوني | 02/02/2017 على الساعة 11:12
ترامب الصادق الوحيد...
مايميز الرئيس الامريكي هو الصدق وانه يذهب الي هدفه مباشرة ولايهمه الا مصلحته ومصلحة بلاده وكل شيء لديه هو صفقة تجارية يجب ان يتم تحديد المبلغ المطلوب وتاريخ الدفع ...هذا هو حال الرؤساء الجمهوريين اما الديمقراطيين امثال اوباما وكارتر فهما النفاق والخداع واللف حتي يصلوا الي هدفهم ....مجرد رأي
آخر الأخبار