أهم الأخبار

موغيريني تؤكد للسراج دعم الإتحاد الأوروبي للعملية السياسية في ليبيا

ليبيا المستقبل | 2017/01/18 على الساعة 03:16

ليبيا المستقبل (عن وكالة آكي الإيطالية): ناقشت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، خلال مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء الليبي فائز السراج اليوم الوضع الأمني والسياسي في بلاده. هذا ما اعلنه مكتبها أمس، مشيراً إلى أن الحديث المطول بين الطرفين تمحور حول الدعم الذي يقدمه الاتحاد لحكومة الوفاق الوطني والشعب الليبي. وأعادت المسؤولة الأوروبية التأكيد على التزام الاتحاد بالدعم الكامل للعملية السياسية في ليبيا، حيث قالت "ندعم أولويات الحكومة في عدد من المجالات خاصة الهجرة ومراقبة الحدود"، حسب البيان.

ودعت موغيريني السراج لزيارة بروكسل خلال الأسابيع القادمة لمواصلة العمل المشترك. وكانت المسؤولة الأوروبية قد أكدت في وقت سابق بأن الموضوع الليبي سيكون على جدول أعمال اجتماع وزراء خارجية الاتحاد في شهر شباط/فبراير القادم. وذكرت أن الاتحاد الأوروبي يعمل منذ أشهر على تدريب عناصر خفر السواحل في ليبيا، عبر عملية صوفيا البحرية الرامية أيضاً إلى التصدي لشبكات الهجرة غير الشرعية. وشددت على ضرورة الحفاظ على أمن المياه الإقليمية الليبية.

ويولي الاتحاد الأوروبي أهمية خاصة لليبيا، باعتبارها الآن بلد عبور للمهاجرين غير الشرعيين الراغبين بالوصول إلى أوروبا، يرى أن "بسط الاستقرار وسيادة الدولة في ليبيا سيساعدنا على معالجة ملف الهجرة والتجارة غير الشرعية للسلاح ومكافحة الإرهاب"، وفق مصادر أوروبية. ويسعى الاتحاد الأوروبي إلى توقيع إتفاقية مع ليبيا من أجل معالجة ملف الهجرة واللجوء، بما يشبه الاتفاق الذي وقع قبل أشهر مع تركيا للغرض نفسه. وتعيش ليبيا حالة من الفوضى المؤسساتية والأمنية منذ الإطاحة بالعقيد معمر القذافي عام 2011.

بسم | 18/01/2017 على الساعة 11:15
الرئاسي او الحرب الاهلية
ايطاليا اعرف الدول بشئون ليبيا وهي متمسكة بالمجلس الرئاسي لانه لا بديل له فلا حكومة الثني قادرة على السيطرة على البلاد ولا البرلمان ولا حتى المرشال حفتر. المجلس الرئاسي رغم انه عسكريا اضعف السلطات الا انه السلطة التي يخافها الجميع لانه لا بديل له سوى الحرب الاهلية التي قد تستمر 30 عاما او اكثر اي حتى غياب هذا الجيل من الساسة وزعماء العصابات الذين لا يؤمنون الا بالمال والسلطة دون اهتمام بمصالح المواطنين ومصلحة البلاد لانهم لو كان فيهم حبة من شرف لتركوا مناصبهم وتفرغوا لحياتهم الخاصة اخلاء لدمتهم . واعتقد ان الشعب لو تخلص منهم وشعر بالاطمئنان لاختار حكامه في جميع مدن وقرى البلاد الذين سيسارعون الى وحدة البلاد وان يجعلوا من ليبيا لؤلؤة العرب وافريقيا .
علي الترهوني | 18/01/2017 على الساعة 08:28
مصلحة اوربا اولا واخيرا....
الاوربيون لايهمهم الا مصلحتهم اولا واخيرا وهذا معروف الكل يبحث عن مصالح وطنه ماعدا ليبيا الكل يبحث عن مصلحته الشخصية ..؟؟!!!هؤلاء الساسة من اوربا لايهمهم مايحدث للمواطن الليبي المسكين من معاناة يوميا في سبيل ان العيش وعيشة كفاف ايضا في بلد ثرواته تبلغ ثروات نصف العالم العربي جميعا...؟؟؟مواطن لايتمكن من سحب مدخراته من المصرف لعدم وجود سيولة كافية...مواطن لا يتمكن من شراء دواء لمرضه ...ارتفاع اسعار في كل شيء ...الاوربيون لايهمهم جوع المواطن الليبيو معاناته المهم هو أمنهم هم وان لا يدخل عليهم اي احد الا بطريقة شرعية وبتأشيرة تتحصل عليها بعد شهور ومعاناة ومستندات طويلة عريضة..لا تصدقوهم انهم يريدون الاستقرار والرخاء لنا ...من مصلحتهم ان يستمر القتل والتخريب والتدمير والنهب والسرقة ...المهم لديهم هو النفط والغاز وبرنامج قفل البحر علي المهاجرين....هذا هو المهم اما ليبيا والليبيين الي الجحيم....
آخر الأخبار