أهم الأخبار

عودة المقاتلين الجهاديين قنبلة موقوتة تهدد كينيا

ليبيا المستقبل | 2016/07/01 على الساعة 04:41

وكالات: قال محللون ان كينيا التي سبق ان تعرضت لاعتداءات كبيرة من جهاديي حركة الشباب الصومالية، تشعر بالقلق من تنفيذ مقاتلين جهاديين كينيين عائدين الى بلادهم اعتداءات فيها مع تنامي وجود تنظيم الدولة الاسلامية في شرق افريقيا. وقال رشيد عبدي المحلل في مجموعة الازمات الدولية والمقيم في نيروبي "هناك الان تهديد حقيقي من تنظيم الدولة الاسلامية لكينيا والخطر سيتفاقم". ودليله على ذلك ، كما قال، الاعتقالات الكثيرة مؤخرا بينها توقيف ثلاثة كينيين في بداية مايو بتهمة التجنيد للتنظيم الجهادي و"التخطيط لهجمات واسعة النطاق".

وتقدر المخابرات الكينية ان مئة كيني انضموا الى التنظيم الجهادي في ليبيا وسوريا، وان بعض هؤلاء قد يعودون الى بلادهم بعد تلقي التدريب لارتكاب اعتداءات دامية. وقال جورج موسى مالي الضابط السابق في القوات الكينية شبه العسكرية والذي اصبح مستشارا امنيا "هذه قنبلة موقوتة". واضاف "ما سيفعلونه في ليبيا او سوريا ليس مشكلة لكينيا بعكس ما سيفعلون عند عودتهم" الى بلادهم. وكانت كينيا شهدت عدة اعتداءات دامية ضد اهداف محلية او اجنبية وبينها بالخصوص هجوم القاعدة على السفارة الاميركية في نيروبي في 1998 وهجوم حركة الشباب الصومالية على مركز تجاري في 2013 وجامعة في 2015. لكن من الصعب التكهن بما قد ينجم عن تهديد تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف والمنافس للقاعدة.

وقال مات برايدن مدير معهد ساهان للبحوث "ان كينيا قد تجد نفسها قريبا في وضع بلجيكا وفرنسا والولايات المتحدة حيث يشكل متطرفون يستلهمون من تنظيم الدولة الاسلامية خطرا". واضاف "لم نصل بعد مرحلة عودة مقاتلين يمتلكون تجربة للبلاد، لكننا قد لا نكون بعيدين جدا عن ذلك". ومثل اربعة اشخاص في مارس في كينيا امام القضاء بتهمة السعي للتوجه الى ليبيا للقتال مع تنظيم الدولة الاسلامية. واوقف امراتان وطالب طب في بداية مايو للاشتباه في كونهم يتزعمون "شبكة ارهابية". واتهمتهم الشرطة "بالتخطيط لهجمات واسعة النطاق" تشمل "هجوما بيولوجيا في كينيا باستخدام الجمرة الخبيثة".

وبعد ذلك بثلاثة اسابيع اعلنت الشرطة توقيف عنصرين مفترضين في تنظيم الدولة الاسلامية وقالت انهما مجموعة "تحاول التمركز في كينيا" وانها صادرت "معدات ارهابية عادة ما تستخدم في صنع عبوات ناسفة تقليدية الصنع". وقلل العديد من الخبراء من احتمال حدوث اعتداء وشيك لتنظيم الدولة الاسلامية في كينيا، لكنهم اعتبروا تطرف شبان باستغلال تهميشهم وضياعهم، احتمال قائم.

وقال مسؤول امني اجنبي درس الامر "لا نرى لا نية هجوم بالجمرة الخبيثة ولا استعدادات حقيقية بهذا الشان لكن هناك تنظيم الدولة الاسلامية المورط اساسا في التجنيد وتسهيل" ذلك. اما مارتين زويتون الخبيرة في التطرف العنيف في معهد "رويال يونايتد سرفيس" فقد اكدت ان معلومات اشارت الى تجنيد كينيين للقتال خصوصا في ليبيا تتسم "بالمصداقية". واضافت "مثل جميع من ذهبوا للقتال في الصومال وعادوا الى كينيا، فان هذه النوعية الجديدة من المجندين يمكن ان يعودوا ويشكلوا خطرا على كينيا"، معتبرة مع ذلك ان تنظيم الشباب الصومالي يبقى التهديد الاساسي لكينيا.

وقال محللون آخرون انه في المستقبل يمكن ان تواجه كينيا ظاهرة "الذئاب المنفردة" المستوحاة من فكر تنظيم الدولة الاسلامية الذي يروج خصوصا عبر الانترنت. وكانت لنجاح بعض عمليات السلطات الكينية ضد الشباب الذين يقولون انهم استهدفوا كينيا بسبب وجودها العسكري في الصومال، آثار جانبية ضارة. وقال رشيد عبدي "ان تفكيك الشبكات الجهادية المنظمة اوجد فراغا يملاه تنظيم الدولة الاسلامية وهناك انتشار لمجموعات جهادية (عشوائية) وهذا يجعل الوضع اشد خطورة".

كلمات مفاتيح : داعش،
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل