أهم الأخبار

هولاند يلتقي القيادة العراقية...وتفجير لـ"داعش" في مدينة الصدر

ليبيا المستقبل | 2017/01/02 على الساعة 13:51

ليبيا المستقبل (عن أ ف ب - رويترز): قُتل أكثر من 30 شخصاً وجرح حوالى 60 في حصيلة أولية لتفجير بواسطة سيارة مفخخة تبناه تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) اليوم (الاثنين) في مدينة الصدر شمال شرقي بغداد، في وقت يجري فيه الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند زيارة إلى العراق دعماً للمعركة التي تخوضها القوات العراقية والتحالف الدولي ضد التنظيم. واستهدف التفجير الذي تبناه التنظيم بحسب بيان نشرته الوكالة التابعة له "أعماق" تجمعا لعمال عند مدخل المدينة التي تتعرض بشكل شبه مستمر إلى تفجيرات دموية تبنى تنظيم "داعش" غالبيتها، وكان آخرها ثلاثة تفجيرات قتلت 29 شخصاً في أنحاء العاصمة أول من أمس، وتفجير قرب النجف أمس أسفر عن مقتل  سبعة رجال أمن.

من جهته قال هولاند الذي التقى نظيره العراقي فؤاد معصوم، ومن أمام الجنود الفرنسيين الذين يقومون بتدريب القوات الخاصة العراقية إن: "التحدي هو استعادة الموصل، ولتحقيق ذلك عليكم في الأسابيع المقبلة تدريب ودعم ومرافقة القوات العراقية، وتقديم أفضل المشورة إليها". وأضاف أن "التحرك ضد الإرهاب في العراق يساهم أيضاً في حماية بلادنا من أعمال إرهابية" وأن عام 2017 سيكون "عام الانتصار على الإرهاب، إلا أن النصر لا معنى له اذا لم ترافقه اعادة اعمار في العراق" حيث تواصل القوات العسكرية معركتها لاستعادة مدينة الموصل آخر معاقل "داعش".

من جانبه أكد معصوم أهمية الدعم الفرنسي لبلاده في المرحلة الحالية، موضحاً أن زيارة هولاند الأولى الى بغداد في 2014 لعبت دوراً مهماً في دعم العراق من قبل المجتمع الدولي في حربه ضد داعش"، وحول مضمون الاجتماع الذي عقده الجانبان، قال معصوم: "أكدنا ضرورة الدعم الفرنسي للعراق في المرحلة الحالية وتدريب قواتنا"، "بحثنا خلال الاجتماع أهمية المصالحة الاجتماعية وأبدى هولاند استعداد فرنسا لدعمنا في هذا المجال". ومن المقرر أن يلتقي الرئيس الفرنسي خلال زيارته التي تستمر حتى بعد ظهر اليوم رئيس الوزراء حيدر العبادي، وسيتوجه بعد ذلك الى أربيل للاجتماع مع رئيس اقليم كردستان، مسعود البارزاني.

وكان هولاند أعلن مساء السبت أنه سيزور العراق ليوجه "تحية" إلى الجنود الفرنسيين الذين يشاركون في الحرب ضد "داعش". ويشارك الجيش الفرنسي بحوالى 500 جندي في العراق يدعمون القوات العراقية بواسطة 4 مدافع من نوع «كايزار» جنوب الموصل، ويقدمون التدريب والمشورة إلى الجنود العراقيين وقوات "البيشمركة" الكردية من دون المشاركة مباشرة في المعارك.

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار