تونس: تهريب المنشطات الجنسية من ليبيا.. ظاهرة تتفاقم 7/11/2013 03:48 تونس: تهريب المنشطات الجنسية من ليبيا.. ظاهرة تتفاقم
ليبيا - تونس بحث

مدنين – ليبيا المستقبل – خليفة علي حداد: صادرت مصالح الجمارك بمعبر رأس جدير الحدودي صباح اليوم الأربعاء شحنة من حبوب "الفياغرا" تقدر بحوالي 5000 حبة كانت مخبأة على متن سيارة تونسية قادمة من ليبيا.. ليست هذه المرة الأولى التي تقوم فيها السلطات التونسية بمصادرة هذا النوع من البضائع، بل أن الأمر صار متواترا منذ مدة حسب ما أفاد مصدر أمني مراسل ليبيا المستقبل في تونس.. عالم التهريب بين البلدين لم يعد محكوما بأعراف وتقاليد، ولم تعد المحروقات والمخدرات والمواد التموينية والأسلحة والإلكترونيات هي البضائع الوحيدة التي تتنقل عبر حدود البلدين.. فمنذ أشهر صادر حرس الحدود قرب مدينة مدنين عددا كبيرا من السلاحف البرية كان المهرب ينوي بيعها في ليبيا في صفقة على علاقة بأعمال السحر والشعوذة..

وعودا إلى موضوع المنشطات الجنسية وعلى رأسها حبوب الفياغرا، تفيد المصادر الجمركية والأمنية التي تحدث إليها مراسل ليبيا المستقبل أنها صينية المنشأ في أغلب الأحيان، وأن تجارا ليبيين يقومون باستيرادها دون ترخيص إلى ليبيا مستغلين حالة الضعف التي تعانيها الإدارة والأجهزة الرقابية، ومن ثم يتم ترويجها في السوق الليبية وتهريبها إلى تونس. وتتميز الحبوب ذات المنشأ الصيني بانخفاض سعرها قياسا إلى الحبوب التي تباع في الصيدليات التونسية وتنتج في مختبرات غربية تخضع لشروط صحية وتسويقية صارمة..

اتجهنا بأسئلتنا إلى أحد الصيادلة فأفادنا أن "الفياغرا" الصينية تلقى رواجا كبيرا في عدد من الدول النامية بينها ليبيا وتونس نظرا لانخفاض سعرها. وأضاف أن هذا المنتوج لا يخضع لأي معايير علمية أو صحية، وأنه ينتج في أماكن مجهولة لا تنطبق عليها شروط مختبرات الأدوية ومصانعها. وأكد محدثنا أن حبوب "الفياغرا" هي دواء كباقي الأدوية يصرف لمعالجة حالات مرضية بناء على وصفات طبية وبعد إجراء فحوص دقيقة، بينما تستخدم المهربة منها دون حاجة صحية ولزيادة "الفحولة" لا غير، وقد أكدت عديد الحوادث أن استخدام هذا النوع من المنشطات الجنسية قد يؤدي إلى مضاعفات صحية قد تصل حد الموت..

إضغط هنا للتعليق على الموضوع
Reader's Comments
محمد خليل
هذه حال ليبيا بعد17فبراير إنتشار كامل لجميع أنواع الموبقات والمخدرات والخمور والفساد بجميع أنواعه ولا يحرك أحد ساكنا لإنهاء هذه الحالة وردع المجرمين ، فلا أحد يعنيه ذلك ....
التكملة
بكل صراحة
خلي يتعاطوها وينصابو بعدها بالعقم ويقلو الصغار المولودون بغير طرق شرعية ويكونو عالة عالمجتمع...
التكملة
لا حول ولا قوة اللا بالله!
من اين دخلت هذه السموم الى ليبيا، حتى تصدر الى تونس?
وهل سباب ليبيا محتاج لهذه المواد ليزيد تكالبا وفجورا وارتكاب الاغتصابات، وقد اصبح معظمهم مدمنين للخمور والمخدرات?
…...
التكملة