عائشة ادريس المغربي rss

عائشة المغربي: أتمنى كتابة سيرتي صادقة وصادمة

لكل منا بداية.. وما أجمل البدايات.. محبة أول كتاب قرأناه.. وفرحة أول جائزة.. كُتاب تركوا فينا بصمة لا تمحى.. وكلمة شجعتنا على مواصلة الطريق.. أصدقاء وأفراد من الأسرة احتفوا بنا وآخرون تمنوا لنا الفشل.. وعبر رحلة الكتابة تولد طقوسنا ومزاجنا الخاص. النهار تحتفي هنا بتجارب المبدعين وبداياتهم.. وفيما يلي دردشة مع الشاعرة والكاتبة الليبية عائشة المغربي المقيمة في ...

عائشة ادريس المغربي: أنا علي الخط

أنا على الخط، .. و- بيري - صديقتي من السلفادور تريد .. (بكلاوة) .. وتضحكُ كثيراً .. وهى تاكل بشراهة.. وتتحدث عن عصابات السلفادور.. وأطفالها الذين هربت بهم في قارب .. مثقوب القلب .. وسقطت في هذا الحي الغريب ولم تجد .. غيري، .. أنا على الخط وأنتَ لاتُجيب! .. ضحك - بيري - يشوش المكالمة .. ونحن ضعنا في الطريق الى .. السوبرماركت .. وغداً عاصفة ستصفع الوقت .. ولن ...

عائشة ادريس المغربي: ما الذي يحدث في بيتنا؟

استيقظي يا أمِّي.. غرف نومنا الورديَّة تدحرجت إلى الشَّارع الخلفي.. والحديقة تجري مثل زوبعة.. بين الأزقَّة.. الأبواب هي الأخرى تشتعل وتستغيث.. النَّوافذ تطلُّ على المشهد ببلاهة.. ثمَّ تتهاوى تقاطيع وجهها.. النَّار تتطاير لأعلى.. أظنُّ السماء احترقت هي الأخرى.. وأنتم نيام.. أريد أن أجري مع الحديقة.. قد أكون الخيار أو الفلفل.. أو القرنفل.. أو حتَّى حبَّات الطم ...

عائشة ادريس المغربي: لهذا ساحبك

في هذه الأوقات ... تنمو في روحي السعادة ... في حقل كبير من الايام ... نأخذ محصولنا الوفير منها ... ونحفظه للشتاء الطويللهذا ساحبك... من جانب قلبي الذهبي ... ولن أفكر في معاركنا الصغيرة ... والخصومات التي تتفجر... بسبب الكتابة الخاضعة للتأويل ... ضع كل الغضب والاوجاع ... في صندوق الصيف ... هناك حيث خباته خلف الكنبة ... للأزمات الطارئة ... ها أنا ادخل خفيفة ...

عائشة ادريس المغربي: حديقة الاسرار

مررت بحديقتنا... في روما... مكان اللقاء السري... حيث ينزل صوتك من السماء... وتأتي أيضا صورتك لتجلس بقربي على المقعد... مقعد وحيد... في منتصف الحديقة... تغسله شمس انتظاري... ويقابل بقعة في الزرقة القوية... قيل: رجل من الفضاء قيل: انك نبي... لكنني لست مريم... ولم احمل منك في السر... اليوم وانا أطل من باب الحديقة... تساقطت قطعة قطعة

قريبا... صدور كتاب (الحياة الافتراضية للسعادة) للشاعرة الليبية عائشة ادريس المغربي

يصدر قريبا عن دار روافد للنشر والتوزيع بالقاهرة ديوان (الحياة الافتراضية للسعادة) للشاعرة الليبية "عائشة ادريس المغربي"... والكتاب الذي كتب مابين ديسمبر 2015 الى ابريل 2016 بمدينة كركاسون الفرنسية  يعد تجربة ونقلة جديدة في الكتابة مختلفة تماما عن أعمال المغربي  السابقة كما يعتبر الديوان عودة جديدة للشاعرة بعد انقطاع

عائشة ادريس المغربي: حالة مالحة للغياب

سابكي وأنا أجري في شارع الذكريات  البنفسجي.. وابحث عنك.. افتش قلب العام باصابعي  المحمومة بالتوق  والحبر.. أجرى إلى الشارع الذهبي.. المكتظ  باجساد  محترقة.. على رصيف الخريف.. سابكي كثيرا وانا انقر قلبك المنسي في الفراش.. كيف لا تشم الحدائق والمقاهي.. التي زرعت فيها وردة وجهي.. كيف لا اجدك في تلك الشهور.. التي اخترعت لها أسماء تشبهك ...

عائشة ادريس المغربي: الحزن والحرب

انتهت الحرب .. ستعود ُ الحياة بثوب ممّل .. وجمعة ٍ باهتة .. نعُدٌّ فيها (الكسكو) .. من خطبة الجامع .. يعود الذكور .. بكروش منتفخة .. وثقوب في القلب والذاكرة .. الشفقة تشققت .. كأقدام الجنود .. فلم يعد هناك داعٍ .. للبكاء الذي عتّقته .. في روحي للغياب .. والمراثي المعلقةِ في أعناقِ النساء .. ولا لميادين تهتُف لشمٍس كسولة .. لا تريد ُ الاستيقاظ .. تهشُّ الذباب ...

عائشة ادريس المغربي: قبائلها المتوحشة

فاضت روحي في القصيدة .. حررتها من شرنقة القطيعة .. صرنا صديقتين نشبه العنب .. خفت أن أكتب .. وانا غير محصنة جيدا بالبهجة .. ان يمطر الحزن .. ينسكب تجاعيدا في قلبي .. واشيخ .. خفت .. أن تصير الكتابة مرايا .. تسربني للرصيف

عائشة ادريس المغربي: اغَنْيَّتِي لِيْبِيَّة الْهَوَى

صَفِّقُوا لاغَنْيَّتِي .. عَالِيا .. لَن تَبْكِي طَرَابُلُس مَوْتَاهَا .. لَن تَخَاف .. لَن تَتَرَمَّل .. وَلَن تَكُوْن مَغْلُوْبَة عَلَى امْرِهَا .. لَن تَحْزَن .. فَالمَوْت لَم يَعُد .. قَتْلَا بِالْرَّصَاص .. او شَنْقَا .. او طَعْنَا بِاي لَوْن .. لِلْمَوْت وُجُوْه .. كَحَفْل الْزِّفَاف

إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل