مقالات ليبيا المستقبل rss

بعد نكبة براك أوقفوا (ماكينة) القتل...!!!

لانحتاج إلا لشخص واحد، أو مجموعة أشخاص أو كلنا جميعا، ننسى كل ماحدث وما أوصلنا لما وصلنا أليه، ونمسك بايادي بعضنا البعض شرقا وغربا وشمالاً وجنوب، ونضع قوتنا كلها في يد واحدة يد قوية نعطل بها ألة القتل الجهنمية، التي لاتشبع من الفتك بابنائنا دون أن تكترث لللاسم ولا النوع ولا تاريخ ميلاد، ولا مكان ولا إقامة من تفتك به، فيما نكتف نحن بإصدار البيانات والترحم على ...

إبراهيم العربي… من اضطهاد ديني إلى بنغازي التراحم

بنغازي مدينة نشأت في حضن البحر، فلهذا تفتح ذراعيها بكل ود لتحتضن جميع اللاجئين إليها والقادمين من وراء الأفق... بنغازي كانت مدينة لا تعرف التعصب، وفوق ترابها تتألف القلوب، وتتكاتف الأيدي من أجل ما فيه خير الأخرين. ولقد تحدثنا بمنشور الأمس عن سيدة مبادرة قدمت من وراء البحر، حاملة شعلة تنوير، فتمكنت بإصرارها من فتح أبواب بنغازي الموصدة بإحكام، فأخرجت المرأة ال ...

زواره، توكرة، براك.. محطات مفصلية في مصير الوطن

ثلاثة مدن تمثل الاقاليم الثلاثة للبلد، زواره اختارها بعض المنتسبين للجيش في المنطقة الغربية لأن تكون مكانا لانعقاد ملتقى لهم على خلفية تصريحات وزير الخارجية المفوض لدى حكومة الرئاسي، الذي قال فيه بان القائد العام للجيش المعين من قبل البرلمان في شرق البرلمان لا غبار عليه ويعتبر شرعيا لان البرلمان هو الجهة التشريعية الوحيدة في البلاد

كم هو جميل عهد القذافي امام عهد فبراير القبيح

لم يحدث في عهد القذافي ان جاعت عائلات ليبية كما جاعت في عهد فبراير جوعا راى العالم مظاهره بالهبات والصدقات الدولية وفي حالات إغماء مسجلة لاطفال المدارس بسبب سوء التغذية ولم يحدث ان تحول الشعب الليبي الى شعب متسول امام المصارف كما حدث في عهد فبراير وليس متسولا مرحبا به بل متسولا مهان يتعرض للشتم والضرب او القتل امام المصارف.

وادي الشاطئ... من المسؤول!؟

لم يكن ما جرى في وادي الشاطئ يوم امس من القتل والدمار الا حلقة في سلسلة طويلة من الجنون والارهاب واللامعقول الذي اصبح منذ اكثر من ست سنوات هو الخبر اليومي والدائم في نشرة الأخبار الليبية. ولكنه مع ذلك كان حدثا مروعا سقط فيه ما يزيد عن مائة وخمسين مواطنا ليبيا بين قتيل وجريح. فمن يتحمل وزر هذا الحادث المروع.!؟

في سجن الهضبة رجال... متى يطلق سراحهم؟؟

بالتفاضل والتكامل الكفة ترجح ناحية اولئك الوطنيين الموقوفين بسجن الهضبة.. حسب ليبيا اليوم وما انتجته من عاهات وكوارث يكون حبيس الهضبة هو من يجب ان يحاكم سجانيه.. لقد استلم السجانون البلد تقف على عمد فما تركوا لها وتد على وتد.. وجدوا العباد كلا آمنا في سربه مالكا قوت يومه معافى في بدنه فإذا بالحال ينقلب فيصبح الشعب الذي كان الملاذ مطارد في الشعاب.. صار الجوع ...

التضامن بين اليأس والإحباط والأمل والرجاء

بت أخجل مما أشاهده من مظاهر التضامن الخجولة، وأشكال التأييد الباهتة، وأصوات الغاضبين الخافتة، وعبارات التضامن الفاترة، وخيام الاعتصام الخاوية، فهل خبا التضامن العربي والدولي مع قضايا ومطالب الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية لليوم الثالث والثلاثين على التوالي، وضعف الإيمان بعدالة قضيتهم وأحقية مطالبهم

نار حفتر ولا جنة المليشيات المتأسلمة

الجميع يعلم بأن "خليفة حفتر" أحد أبناء ثورة السابع عشر من فبراير، وكان قائدا للقوات البرية فى زمن الحرب على القذافى، وكانت كل هذه المليشيات المؤدلجة التى تناصبه العداء اليوم تعمل تحت أمرته حتى نجاح الثورة، فما الذى يحدث الآن؟ يقول مقتى المؤتمر الوطنى العام  "الصادق الغريانى" الذى لايريد الخير لليبيا وأهلها، والذى لايتوقف عن تحريض الأ ...

حكاية من مستعمرة المحرقة البشرية في صيدنايا

أعزائي القراء... اولا لابد لي إلا أن أقدم إعتذاري لما أصاب سجن الباستيل من إهانات لتشبيهه  بسجون الطغات من آل المجرم بشار الاسد ونظامه الطائفي. فإذا قورن سجن صيدنايا الاسدي بالباستيل الفرنسي، يقال عن الباستيل انه واحة غناء وجنة خضراء! فلم يكن في سجن الثورة الفرنسية تعذيب وحشي ولا مقابر جماعية ولا محرقة للجثث، وكان كل عدد نزلائه يوم كسر اقفاله 1400 انسان ...

الفلسطينيون يطعنون أسراهم ويجهضون إضرابهم

قد يستنكر البعض مقالي، وقد لا يعجبه كلامي، وقد يستغرب العنوان ويستهجن المضمون ولا يرضى بما جاء فيه، وقد أجد بعض النقد والاستنكار، وربما التشكيك والاتهام، وقد أتلقى تعليقاتٍ قاسيةً أو ردوداً غاضبةً، وهو ما وطنت نفسي عليه منذ أن قررت خوض غمار الكتابة الإعلامية، فمهنة عرض العقل على الناس يلزمها الصبر على ردودهم وتقبل ردات فعلهم، والحكمة في الرد عليهم والتعامل م ...

آخر الأخبار
إستفتاء
ماذا تتوقع من لقاء فايز السراج وخليفة حفتر في أبوظبي؟
لا شئ
إنفراج للأزمة
خطوة علي الطريق الصحيح
لا ادري
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل