مقالات ليبيا المستقبل rss

المجلس الرئاسي، قد حان وقت الرحيل!!

ندرك ان الاتفاق السياسي الموقع في الصخيرات المغربية قد ولد خديجا، نتيجة لعوامل كثيرة ساهمت في ذلك، ومن أبرزها حدة الاختلاف والخلاف بين الأطراف الليبية المتصارعة على السلطة، ورغم ذلك فإن ميلاده قيصريا كان ضروريا ولو بالحد الأدنى من التوافق بين الفرقاء، كنا نعوّل على ذلك الوليد ان يأتي للوجود ليحيي معه جسدا خار وشارف على الانهيار وهو ليبيا الدولة! لكنا فوجئنا ...

الى الكاتب (علاء فاروق)... ومقالته "حفتر والروس"

قال الشيخ الصادق الغريانى خلال برنامج "الأسلام والحياة" بقناة التناصح: "قالوا لنا أن سفراء الدول الكبرى أعطونا تطمينات أن حفتر خارج اللعبة، لكن هذا لم يحدث،  والآن يصفونه بالقائد الذى يحارب الأرهاب ويحظى بمساعدة جهات دولية أبرزها مصر والولايات المتحدة والأمارات وفرنسا تضافرت جهود مخابراتها وطائراتها لدعم عميلها حفتر"، وأضاف الغريانى ...

أول لقاء مع أمي... بعد فراق دام عشر سنين

كان اللقاء سريعاً قصيراً... رأيتُ في ملامح وجه أمي طول غيبتي... فأسنانها سقطت، وذوائبها شابت، وتجاعيد وجهها ارتسمت، خاطّة على وجهها الطيّب قصة همّ حزين، وأسى طويل، و فراق مديد... فلا أدري... هل كانت تلك التجاعيد من رسم الزمان و فعله؟ أم هى آثارٌ  حفرتها في خدّيها سيول الدمع الوافرة، التي طالما تدفّقت من مآقيها حرَّى في هجيع الليل و سكونه، عندما خطرتُ عل ...

وحوش غابة النصر تروّع الأهالي

غابة النصر جعلت متنفسا لأهالي العاصمة ، جلبت لها بعض الحيوانات الاليفة والمفترسة، ليشاهدها الحضور عن قرب، بعيد سقوط النظام افرغت الغابة من محتوياتها وأصبحت شبه أطلال لم يعد بمقدور السكان زيارتها حيث اتخذت منها الوحوش البشرية "الميليشيات"مقار لها، فالحيوانات المفترسة لا يسعدها العيش بين البشر رغم المحاولات العديدة المبذولة لان ترتقي هذه الحيوانات ال ...

الشمال والجنوب خاصرة الكيان الصهيوني الرخوة

تخطط قيادة الأركان في جيش العدوان الإسرائيلي لتنفيذ عددٍ من الدورات التدريبية والمناورات الحية في شمال وجنوب فلسطين، تحسباً لأي حربٍ جديدةٍ قد تندلع في المنطقة، يكون الشمال والجنوب ميدانها الرحب والفسيح لصالح  المقاومة الفلسطينية في الجنوب، التي باتت صواريخها أكثر دقةً وأبعد مدىً وأغزر عدداً، وحزب الله في الشمال الذي يمتلك صواريخ بعيدة المدة وشديدة الأث ...

الشـاعـر مـصـطـفى الهـنـقــاري... من باب الاحـتـفــاء

الإحـساس بالإنـتمــاء للمكان نـزوع طبيعي وغريزي لدى الإنسان، بل وعند الحيوان. هذا الإحساس يشكل جزءًا من الهـوية التي تـربـط المكان / الـوطـن مع ما يفرضه الجوار من مناخ وموقع جغرافي ولغة وثقافة وأخيرا التـاريخ المشـترك. ولعل الشعراء هـم أول من يتحسس الإنتماء والهـوية، ويعبر عـنـها، بل ويغذيهـا، فـهـكذا كان دور الشاعر امحمد قنانـة ابن الزيغن بالجـنـوب (فـزان)، ...

فصل الخطاب… في امر الاعراب..!

فصل الخطاب في امر الاعراب جاء في الاية (٩٧) من سورة التوبة، في قول الله تعالى {الاعراب اشد كفرا ونفاقاواجدر الا يعلموا حدود ما انزل الله على رسوله والله عليم حكيم} وواضح ان هذه التهمة ليست قاصرة على الاعراب الذين كانوا يقطنون مكة والمدينة وباقي شبه الجزيرة العربية على عهد رسول الله محمد بن عبد الله صلوات الله وسلامه عليه ولكنها تشير الى كل الاعراب على مدى ال ...

السلطة الرابعة ونجاح السيد "ترامب"

العالم الآن هو عالم امريكي بإمتياز، عالم يسوده الزمن الاميركي، عالم اميركا فيه هي الأعظم بقوة اقتصادها، وبشركاتها العملاقة التي تعمل في كل المجالات بكل مكان في الدنيا، وبمؤسساتها المالية، وبجبروتها العسكري، وبمخابراتها التي لا تغادر شيئاً، وبماكينة اعلامية ضخمة، وبثقافة عميقة يغذيها مفكرون كبار، وبتقدم علمي غير مسبوق يقوده علماء افذاذ، وبنظام حكم هو الا ...

من الارهاب... الى العمالة

يحتار الانسان أحيانا في وصف بعض ما يصادفه من مواقف بعض النخب في زماننا, ويعجز بادئ الامر عن إيجاد تفسير واضح لما يرتكبه بعضها من أخطاء في حق أمته ودينه، ولكن بالقليل من الجهد والعمل يستطيع الانسان ان يجد لبعض تساؤلاته أجوبة، ولبعض حيرته من نهاية، فيما تضل بعض من تلك التساؤلات بدون جواب الى ان يأذن الله بكشفها.

حفتر والروس... قصة عشق وتناغم

للمرة الثانية خلال ستة أشهر يقوم الجنرال الليبي خليفة حفتر بزيارة إلى روسيا ولقاء مسؤولين عسكريين وسياسيين، دون الإعلان - في كل مرة - عن طبيعة هذه اللقاءات أو ما يدور فيها، فكلها مغلقة يصرح حفتر للإعلام الروسي قبلها وبعدها وفقط. وأثارت الزيارة، عدة تساؤلات حول الدور الذي يمكن أن يلعبه بوتين من أجل إنقاذ مشروع حفتر، وماذا عن التسليح؟ وهل موسكو قادرة على تحدي ...

آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل