مقالات ليبيا المستقبل rss

ثنائية "الديني - المدني"... نحو تأسيس "تمايزي" (6)

يأخذ "الإستدعاء المقاصدي"، أهميته وأولوية للمدني، لما أستحوذه من إمكانات تشريعية متجاوزة لما عداه من مقاربات واستدعاءات، فالحاجة التشريعية أو "الأفق التشريعي" للمدني الحداثي، ليس برسم التأسيس أو الانجاز من قبل منظومة فقهية كالتى يحيل اليها النص "وفق المذاهب والإجتهادات"(22)، منظومة تبلورت معالمها وأصولها على أساس من واقع تجاوز ...

الشيخ نادر العمراني ضحية

عندما نتحدث عن التطرف الفكري دينياً كان أو غيره نقول إن الأمر نسبي يختلف باختلاف الثقافة والفهم ولاشك أن ذلك يرتبط بالمجتمع الذي يعيش فيه الإنسان فما يعد تطرفا عندي قد لا يعد كذلك عند غيري لأننا ببساطة نختلف في المفاهيم وهذا أمر أراه طبيعيا لأن ما تربيت عليه وما قرأته وفهمي لتلك القراءات والبيئة التي نشأت فيها والأصحاب والناس الذين من حولي والذين أسمع إليه ...

رحمه وحموني

عندما بدأت (صداقتي) مع رحمة اليهودية كنت طفلاً، وهي لم تكن عجوزاً تماماً، كنت حينها لا أعرف ماذا يقصد الكبار بكونها يهودية. أبعد ما أتذكره أنه ينبغي أن أصحو مبكراً كل يوم سبت وأذهب مباشرة إلى بيتها، المقابل لبيتنا على اليمين قليلاً، كانت تأتي إلى أمي غالباً مساء يوم الجمعة لتُحنيِ لها كفيها، أما إن كانت الحنة لقدميها تذهب أمي إليها. وكانت تجيد صنع (المقروض ...

همسات وبس

المقال طويل ومفصل ويشمل كل اطراف النزاع قد يلاقي استحسانا من القارئ العادي الذي لا يعرف التفاف بعض الكتاب واتباع سياسة الكذب ثم الكذب والمبالغة احيانا في الكذب حتى يظهر المقال مقبولا ويمثل الحقيقة، وهذا ما اتبعه كاتب هذا المقال. بدأ بالقول ان مجلس النواب وهو السلطة الشرعية الاولى حسب الاتفاق السياسي يعارض المجلس الرئاسي ويتناسى حقيقة ان اغلبية اعضاء مجلس الن ...

الحُب... فيروزي

أحتفاءً بيوم ميلادها، أقامت محطة مسموعة لبنانية (على الأف أم) لقاءً صباحياً عبر الأثير يجمع نخبة من مُحبي وعشاق المُحتفى بها السيدة فيروز من جميع أقطار الوطن العربي ليرسلوا عبر مُداخلاتهم تحاياهم ومباركاتهم لها، وهي الحلقة التي ستُقدم كهدية العام  من المحطة للسيدة فيروز، كُنت الضيفة الليبية وقد خُيرت في شكل التحية التي سأقدمها، وقد خمنت أن تهنئتي المتوا ...

ليبيا الجديدة علمانية أم اسلامية!؟

للعلمانية، كما هو الحال مع الديموقراطية والليبرالية، تعريفات كثيرة هنا في الغرب من حيث الفلسفة والمبدأ الفكري كما لها تطبيقات مختلفة ومتنوعة في واقع الحال، وفي اجتهادي الخاص وبالنظر لواقعنا الاجتماعي والثقافي من جهة ومن جهة أخرى للممكن سياسيا، فإنني اعتقد بصورة تكاد تكون جازمة بأنه لا مشروع الدولة العلمانية كما في تصورات العلمانيين الليبيين (ليبراليين وبقايا ...

بورتريه: أساتذتي مع احترامي

حالفني الحظ أن يكون أساتذتي منذ البدء مميزين، وهم كما كل شيء تخلق في الصحراء صلبا أثيرا، انبثق من الصعاب فامتاز بالحدة والرقة فالجمال، كما نوار الفيافي ما ينبثق من رذاذ المطر قويا وفواحا يُغذي الروح، ومنهم من كان الزميل الرفيق صديق الأيام الأولى من العمر، وبعض لم يكن الدرس الأول منه في علم أو فن فحسب بل وفي الحياة التي عندهم صنو للدرس أو أنها روحه، وفي بلاد ...

الإغتيال الإقتصادي لليبيا

قبل الإجابة عن هذا السؤال، يجب أن نعرف أن الإغتيال الإقتصادي قد يدبر للدول بعدة أساليب كإختلاق الأزمات، مثل: الإيقاع في فخ المديونية، تحطيم متعمد لقيمة العملة المحلية بشكل قسري وفجائي دون سابق إنذار، موجات التضخم العاتية، تكريس الفقر، معاناة القوت اليومي: في الخبز، الوقود، غاز الطهي، زيوت المحركات، الكهرباء، مياه الشرب النقية، وغير ذلك من مقومات الحياة الأساسية. والغرض من ذلك هو إقتياد البلدان ...

بين سيف الإقطاع وكهنة آمون

في الدول الغربية المبنية علي قيمة المنفعة ورأس المال لا أهمية مباشرة لشكلك ودينك، الموضوع بسيط فالقيمة الحقيقية لهذا النظام هي قدرة الفرد علي دفع قيمة البضاعة سواء اكانت منتج او خدمة هذا المفهوم تطور علي مستوي الدولة ،مع اختلاف بسيط في المفردات فالقيمة الحقيقية للمواطن في العالم الغربي هي قدرته علي دفع الضرائب، بالأصح فأن تعريف المواطنة مبني علي قدرتك علي ال ...

متى يستقيم الظل..!!

كتبت بالامس خاطرة تبحث عن مجنون ينقذ ليبيا من جنون الدولار والدينار. واليوم أجدني اكتب خاطرة اخرى عن جنون اخر يبدو انه قد اصاب بعض الليبيين، جنون قد تتجاوزاثاره جنون الدينار والدولار.!! لانه يسيئ الى اعظم ما وهبه الله سبحانه وتعالى للإنسان وهو العقل.!! فقد قرات في احد المواقع التي تسمى احيانا بمواقع "التواصل الاجتماعي" ان احدهم اي احد الليبيين قد ...

آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل