مقالات ليبيا المستقبل rss

١٧ فبراير.. مقدمات فاشلة ونتائج فاشلة..!!

هذا حديث مفعم بالالم. ومفعم باليأس. ومفعم بالاحباط. بعد ان سدت أمامنا الطرق وأصبحنا نعيش جميعا تحت رحمة المجهول.!! لا نعرف ولا نفهم ما يجري من بين أيدينا ومن خلفنا ولا نعرف ولا ندري ما يخبئه لنا القدر... هذا حديث عن ١٧ فبراير في ذكرى ١٧ فبراير وعما جناه علينا من سرقوا ١٧ فبراير ذلك الحلم الليبي الكبير المخطوف والأسير منذ ست سنوات وضع الشعب الليبي خلالها بين ...

فى ذكرى 17 فبراير: بين حرج المؤييدين وتشفي الشامتين

أولا الحالة الليبية إستثناء فى تركيبة النظام الساقط بفعل فبراير وبالتالي لا غرابه في أن تكون إستثنائية فى المآلات قياسا بنظيرتيها فى تونس ومصر ففى هاتين كانت نظم الإستبداد مستبدة بأجهزة للدولة نتجت عن سنوات من المراكمة لعمل النخب وللدولة "الوطنية" بجهازيها الإدارى والأمني العسكري ورصيدها البشري من الصنف الفني علاوة على منظماتها الوطنية المهنية القط ...

في الذكرى السادسة للثورة الليبية

تتعدد الأراء بعد ست سنوات من عمر الثورة الليبية، بين مؤيد بقوة للإحتفال بها،مستطعماً حرية كانت مفقودة. وأخر رافضاً لذكراها، مستهجناً بشدة الإحتفال بها، مع احساس بالمرارة، مصحوباً بالندم عليها. وكالعادة في كل المواضيع المطروحة يغيب الإعتدال والتحليل المنطقي العقلاني المقنع. بين أنا ارفض بشدة، وأنا أريد بعنف، تضيع حقائق عديدة جديرة بالبحث والتقييم واستخلاص الع ...

في ذكرى الثورة... الذل والهوان في ابشع صوره

لم تتحقق أي من المطالب، فلا الدستور الذي كان ينظر اليه على انه الركيزة الاساس لبناء الدولة تحقق، هيئة صياغة الدستور يبدو انها في اجازة مدفوعة الاجر، وفي ظل الانقسام السياسي والمطالب العرقية لبعض مكونات المجتمع، فلا دستور في الامد القريب. دولة المؤسسات التي كنا ننشدها لم تتحقق، المؤسسات الخدماتية تم القضاء عليها، قطاع الصحة وبشهادة المنظمات الدولية المختصة اص ...

أحتفل أو نكس الأعلام انت ليبي

بعض الناس تحكي وتكتب على تصادم الحضارات وغيرهم يكتب على تكامل الحضارات. من يكتبون على تكامل الحضارات أخذوا خطوات فاعله وإن كانت مؤلمه للبعض وغير مرضيه للبعض. من أمثلة هذا التكامل إنتاج الاتحاد الاوروبي. أين نحن؟. أتذكر أنه لعشرات السنوات تغنى الكُتَّاب وجماهير العرب بالقوميه العربيه وتبعهم بعض الحُكام بالتنادي بالوحده العربيه. وتمت عدة محاولات لوحدة عربيه جز ...

الاحتضار على اعتاب فبراير...

ذا المقال عمره سنتان، بعض الاسماء التى وردت رحلت الى حال سبيلهاوكذا بعض التطورات. لكن اجمالى الكلام وتطور الاوضاع فى ليبيا الحبيبه لم يتغير الا الى الاسوأ. كنت اريد ان اكتب عن الاحوال اليوم والذكرى تحل علينا، فلم اجد الا اعادة هذا المقال، حيث أن ما تضمنه من افكار -من عامين- لازالت كما هى وتتطور لتوضح ماهو الاسوأ فى مسيرة ثورة ليبيا العظمى. ارجو ان يعجبكم الم ...

ترانيم من وحي ثورة السابع عشر

اليوم الذكرى السادسة لثورة السابع عشر من فبراير المباركة.. لن يحتفل بها الانقلابيون الذين يرفضون الاحتفال بعيد الاستقلال.. لن يحتفل بها البرلمانيون الذين يريدون أعادة النظر في النشيد الوطني والعلم.. لن يحتفل بها المرجفون والمتسلقون والمتملقون والمتأمرون ومن يحن الى عودة حكم القذافي.. لن يحتفل بها من استلم (50) مليون يورو لقصف بنغازي وتدمير معالمها وبيوتها وج ...

دَيمومة الكراسي.. وتَستَمِرّ المَهزَلة

أن يحكم الشعب ويجلس على الكراسي! : دَيمومة الكراسي طَرحٌ روَّجَ له معمّر القذّافي مُتهكِّمًا ساخِرًا أو واهِمًا حالِمًا وأحيانًا مُصدِّقا لا أعلَم، لكنّه في كلِّ الأحوال كان يعلم أنّه مَن يَحكم ليبيا فعليًّا وأنَّ توجيهات (القائِد) منهاج عمل وأنّها أقوى من القانون لكنّنا نحنُ (أغلبنا) مَن زيَّنَ له ذلك بدعوَته المتكرِّرة إلى أن "يعلّمنا كيف نحقّق مستقبل ...

لماذا فبراير؟!

في ديسمبر 2010 كانت الجارة تونس تشعل ماعُرف بثورة الياسمين أما شرقاً فالجارة مصر ينتفض شعبها في 25 يناير 2011... وتباعاً بدأت عروش أنظمة الشمال الأفريقي تتهاوى تحت ضغط الشعوب المنهكة المكلومة المرتبكة بفضل حاكميها، هرب أولاً "زين العابدين بن علي" - ديكتاتور تونس الناعم - إلى حضن الحجاز وفي مصر انحاز الجيش للشعب وطالب فرعونها "حسني مبارك" ...

انتفاضة فبراير في اطلالة عامها السابع

17 فبراير واقعيا لم تكن في مستوى "ثورة" فهي في حجم انتفاضة استجابة لظروف معيشية اقتصادية بالدرجة الأولى في ظل بطالة مقنعة ساهمت إدارة النظام السابق في وجودها بالرغم من الإمكانات المتاحة التي كان ممكنا توظيفها لخلق حالة توازن معيشي اقتصادي يشمل كل أبناء الشعب الليبي، وهي كذلك ارتداد طبيعي لانتفاضات مماثلة في كل من تونس ومصر. للأسف لم تحقق 17 فبراير ...

آخر الأخبار
إستفتاء
هل تؤيد دعوة مجلس النواب الليبي لإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية؟
نعم
لا
الإنتخابت لن تغير من الامر شئ
الوضع الأمني لن يسمح
لن تفيد بدون تسوية سياسية أولا
التوافق على دستور اولا
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل