مقالات ليبيا المستقبل rss

هل نحذو حذو الامارات في مشروعها الوطني!؟

بصراحة، ومن حيث المبدأ، ليست الامارات هي نموذج المشروع النهضوي الحضاري الذي نريده لبلادنا ولأمتنا، ولكن، مع ذلك، ففي ظل عجز شعوبنا عن تحقيق النهضة الحضارية المنشودة خلال هذا الزمن المنظور وفشل الحواضر العربية العريقة والكبرى كالقاهرة ودمشق وبغداد وبيروت والرباط في تحقيق النهوض الحضاري والحلم العربي الذي ظل يداعب قلوب وخيال الأدباء والمثقفين العرب منذ بداية ا ...

انتخابات جديدة بليبيا... مقترحات ربما تجد من يسمعها؟

مند أكثر من سنتين ونحن نسمع ونبارك ونساند وكذلك ندعو للحوار بين الليبيين الفرقاء من أجل إيجاد حلول لكل المشاكل والعراقيل والتي تمنع الحل السياسي بليبيا. لقد بداء هذا الحوار بلجنة تم تأسيسها أيام المؤتمر الوطني وحكومة علي زيدان وبقيادة الفضيل الأمين والذي الي يومنا هذا لم يخرج بشيء غير الذي على الورق وأخر مصائبه هي ترشيحه لفائز السراج بأن يكون على رأس حكومة ا ...

السرايا الحمراء... اوراق اعتماد لمن لا اعتماد له

يوما بعد اخر تتكشف اوراق اللعبة الاممية، لم يكونوا جادين لنشر الديمقراطية، بل كان هدفهم الرئيس والوحيد هو السيطرة على مقدرات الشعب الليبي ونهب خيراته والاستفادة من امواله المودعة لديهم، ومحاولة زرع الفتن بين افراد الشعب لئلا تستقر الامور، لتستمر وصايتهم على الشعب، حقا انهم زرعوا اناس يدينون لهم بالولاء والطاعة، يحفظون توصياتهم عن ظهر قلب وينفذونها بكل احتراف ...

حُلُمُنا بالفارس

قرأت الكثير من مؤيد لنتائج الانتخابات الامريكيه ومن زعلان ومن متشمت من الليبيين. لاأعتقد ان اي من ربح الانتخابات الامريكيه او من خسرها نصير للإسلام او وبالا عليه. هؤلاء ناس تعودوا على الدوله المدنيه  والديموقراطيه بميزاتها وعيوبها. وعليه  لديهم مؤسسات تفكر في مصالح وأمن الوطن.

فساد القادة وسُلطة الفساد

لماذا يقع القادة في كثير من الأحيان في هوة الفساد؟ هل السلطة نفسها التي تفسد أم أن هناك سمات وملامح معينة للمتورطين في الفساد والمهيئين له؟ أجرى بعض الباحثين من جامعة لوزان دراسة جديدة للإجابة على مثل هذه التساؤلات. صُممت الدراسة التي شارك فيها أكثر من سبعمائة متطوع  بطريقة تتيح للباحثين مراقبة تصرفات القادة ومدى استعدادهم لإنتهاك المعايير الإجتماعية لل ...

الإسرائيليون مطمئنون: الانقسام مستمر والمصالحة مستحيلة

يبشرنا العدو الصهيوني بكل ثقةٍ ويقين، وبحزمٍ لا تردد فيه، ويقين لا شك يعتريه، وعلمٍ لا يعرف الجهل، وتجربةٍ لم يسبق لها الفشل، ومصداقيةٍ عاليةٍ لا يخاف من المراهنة عليها ليقينه مما يعرف، أنه لا مصالحة فلسطينية، ولا توافق بين الفرقاء، ولا وحدة بين الخصوم، ولا تلاقي بين المنقسمين، ولا حلول جزئية ولا أخرى كلية، وأن الحال بين الفرقاء سيبقى على ما هو عليه، وأن الم ...

وخزات غاضبة

لقد أثبت الذين يلتحفون برداء الدين من إخوان وجماعات الإسلام السياسي يُعاونهم الذين جلبوهم من خارج الوطن من ذوى الجنسيات المزدوجة ممّن كانوا يتسكعّون في شوارع أوروبا وأمريكا ويعيشون على إعانات تلك الدول.. أثبتوا فشلهم الذريع في بناء الدولة المدنية دولة القانون والحريّة التي كثيراً ماصدّعوا رؤوسنا بها! وأثبتوا براعتهم في الهدم وليس في البناء وفي نشر الفساد الذ ...

تـاقـزة... في مالـطـا؟

في مساء اليوم الثاني لمداولات لجنة الحـوار الليبي في مالطـا (10-11 نوفمبر)، أتحفنا أحد ضيوف الإعلامي محمد زيدان على شاشة التلفـزيون، بعبارات الثناء على نضج وعمق ما يدور داخل قاعة لجنة الحوار في مالطا، وأكد لنا أن مارتن كوبلر لا يستطيع إملاء أو منع أي قرار.. الخ. لكن جل المعلقين بمن فيهم أعضاء في لجنة الحوار أجمعوا على فشل جولة حوار مالطا، وأن ما خرجت به لا ي ...

المسيح ومن حوله في القرآن والأناجيل… إتفاق واختلاف (6)

شدد القرآن الكريم في العديد من الآيات على استنكار القول باتخاذ الله للولد، وقال بتنزيهه تعالى من أن يكون له ولد، كذلك قال بتكفير من ادعى الألوهية للمسيح ومن يعتقد بأن الله ثالث ثلاثة… يقول تعالى: {وقالوا اتخذ الرحمن ولدا. لقد جئتم شيئا إِدًّا. تكاد السماوات يتفطرن منه وتنشق الأرض وتخر الجبال هدًّا. أن دعوا للرحمن ولداً. وما ينبغي للرحمن أن يتخذ ولدا. ...

لبنان... يا ليبيا

كنت صبيا حين تلقيت هدية من نخلة الأشقر اللبناني من شغله دباغة الجلود في بنغازي بحي اللثامة، وهو يشتري حوائجه من دكانة أبي بحي دكاكين حميد بالصابري، الهدية أسطوانة لأغنية فيروز: غنيت مكة، لم أفطن حينها لمغزى الهدية التي أحرجت أبي من اشترى لي "بيك كاب" كي أسمع الأسطوانة واسمعها لأقراني بل وآل الحي، المغزى اتضح فيما بعد حين عرفت أن كاتب هذه القصيدة ال ...

آخر الأخبار
إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل