مقالات ليبيا المستقبل rss

الساخرُ اللاذع

رحل كاتبُنا الكبير الصادق النيهوم، بعد مسيرة طويلة من الصراع الفكري والألم الجسدي والضياع النفسي في ليالي الغربة القاسية المؤلمة، بكل عذاباتها المحزنة. ولكن ها هو النيهوم لا يزال موجوداً فينا حباً وفكراً، يعيش في ذاكرتنا، ويتربع على صفحات جرائدنا، حيث تواصل حروفها نحت صورته كأحد المبدعين في دنيا الكلمة.

من يهن يسهل الهوان عليه!!

السيد دونالد جون ترامب لا يحمل الشهادة الابتدائية في السياسة وشؤون الحكم. ولكنه يجمل اكثر من دكتوراه في فن القمار وجمع المال والتهرب من دفع الضرائب وتملك الفنادق والعقارات. واحدة من الحكم العربية التي يرددها الناس هي: لكل داء دواء يستطب به... الا الحماقة أعيت من يداويها.! وليس هناك أدنى شك في ان الرئيس الامريكي الخامس والاربعين فاقت حماقته كل الحماقات الام ...

في زمن الفوضى، ديوان المحاسبة في طرابلس حكومة رابعة؟!

في زمن الفوضى يصبح كل شيء ممكنا، وعلى المستوى السلطوي يسيل لعاب الكثيرين يدفعهم الطمع والوهم في ان يكونوا في مواقع السلطة السائبة! في ليبيا بعد سقوط نظام القذافي تقلد المناصب القيادية في الدولة الكثير من "الصبيان" ليس بمقياس العمر ولكن بمفهوم الخبرة والدراية والتأهيل، فهم حديثوا عهد بشئون الحكم ومقتضيات المسئولية حيث لا خبرة ولا كفاءة انما اندفاع م ...

حديث عن الشهرة

عندما كنت اقود سيارتي فوق كباري القاهرة، كنت اجد من حولي، على جانبي الطريق، اللوحات الاعلانية المضيئة، التي تحمل صورا لمذيعين ومقدمي برامج وابطال تمثيليات، اشهارا للمادة الاعلامية التي تتنافس المحطات المرئية على تقديمها، فتستعيد ذاكرتي رؤية اعلانات مثلها لنجوم غير هؤلاء النجوم، على مدى الازمنة الماضية، تظهر وتختفي لتظهر فئة اخرى، وهكذا في دورة تبدأ ولا تنت ...

في نقيض التطرّف

يمكن القول إن التطرّف ابن التعصّب، ووليده الإرهاب، وهي ظواهر متفشّية في العديد من المجتمعات والبلدان، بما فيها المتقدّمة. صحيح أنها قديمة قِدَم البشرية، إلاّ أن خطرها ازداد خلال العقود الثلاثة الأخيرة، سواء بعمق تأثيره، أو سرعة انتقاله، أو مساحة تحركه، حتى غدا العالم كلّه "مجالاً حيوياً" لفيروساته، بفعل "العولمة" والثورة العلمية - التقن ...

الصَعقة الترامَبوية... هَديـةٌ سَماويـة

الحمدُ لله، الحمدُ لله... الذى لا يُحمَد على مَكرُوهٌ سِواه... إذ ها هوَ المَكرُوه الجَللْ، يتجسَّد فى فوز ترمب... فِعلاً يجب أن نُصلى، مُبتهجين بمجىء سَيِّد البيت الأبيض، البيت الذى (بدون عنطزة كذابة فاجرة لبعضُنا) هو مالكـُنا شعوباً وثروات ما تحت أرضُنا وبحرُنا، وما فوقَـَهُما حتى السماء، ومالك مصيرُنا وموَّجه إرادَتُنا وأبو وفاق صُخيراتُنا، وصاحب اليد ا ...

شهود عيان!!!

تناقلت بعض وسائل الإعلام المحلية ووسائل التواصل الاجتماعي خبرا مفاده أن سيدة في بيتها تعرضت لهجوم مسلح من قبل عناصر خارجة عن القانون كانوا يريدون اختطاف إحدى بناتها، واستشهدت دون شرفهن عندما تصدت للمهاجمين الملثمين!! الذين أردوها قتيلة بعيار ناري من بنادقهم.

أمريكا التي لم أكن أعرف!

فاجأتني جموع المتظاهرين الغاضبة في مدن أمريكية عديدة طوال يومي عطلة نهاية الأسبوع، مثلما يفاجيء خادم المصباح السحري العملاق طفلة صغيرة! فبعد أكثر من أربعة عقود من العيش بين ظهراني هذا المجتمع اكتشفت أنني أجهله.. وأن عُقَدي كعربية مسلمة قد أغشت بصري عن مزاياه الإنسانية وقيمه العليا!.. وأنني كنت طوال هذه الفترة أحمّله قصداً أوزار سياسات حكوماته التي طعنتنا في ...

إهداءاتُ الشاعـر علي الرقيعي

تتصدر بعضُ المجموعات الشعرية أو الدواوين تقديمات وتوطئات أو إشارات قصيرة تتموقع غالباً في مستهل الديوان أو تحت عنوان القصيدة مباشرة، يختارها الشاعر مبدع النص لأسماء أو شخصيات محددة، أو أمكنة جغرافية أو أحداثٍ تاريخية مهمة يحمل لها في نفسه شعوراً خاصاً مميزاً، أو صفات إنسانية معينة يهدي إليها ديوانه كاملاً أو قصيدة خاصة من قصائده أو نصاً من نصوصه الشعرية بكلم ...

"ألف داحس وليلة غبراء": الفيتوري... حطّاب في غابات ليبيا ومتاهاتها

"حلمت أن أبي مات... في ساحة السجن، بعد سنوات عشر قضيتها فيه، عند لحظة إطلاق سراحي أخبرني أخي أن أبي قد مات". بهذه المرثية الصامتة الموجعة، يبدأ أحمد الفيتوري روايته "ألف داحس وليلة غبراء"، لكن هذا الحلم للبطل السجين ظل بمثابة صرخة تترنح أصداؤها في أجواء الرواية، مقلّبة وقائعها ومفارقاتها تارة بين الموت كحقيقة مباغتة في قبضة واقع يشبه المج ...

آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت موافق ومؤيد لقرار الحاكم العسكري، عبدالرازق الناظوري، بمنع النساء الليبيات دون سن الـ 60 من السفر دون محرم؟
نعم
لا
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل