مقالات ليبيا المستقبل rss

لعبة الكراسي "الليبية"

ما نعرفه، وتعرفه جل شعوب العالم عن "لعبة الكراسي" هو وضع عدد من الكراسي بشكل دائري بحيث تكون مقاعدها قبالة عدد من الأشخاص يهرولون حولها، ولكن عددهم يزيد بشخص عن عدد هذه الكراسي. أما بالنسبة لقواعد اللعبة فهناك شخص يقوم بإطلاق إشارة مفاجئة خلال الهرولة ليتوجه على إثرها كل شخص إلى أقرب كرسي شاغر ويجلس عليه. المحصلة هي أن أحد هولاء الأشخاص لن يتحصل عل ...

المجالس البلدية خط دفاع أساسي في إستقرار البلاد ووحدة أراضيه

حُمّلت المجالس البلدية أوزار مشاكل لم تكن طرف فيها لاسيما المتعلق منها بالشق الأمني، كما تعرّض العديد من عمدائها وأعضائها إلى ضغوطات كبيرة وصل بعضها إلى درجة التهديد والتغييب القسري والعزل إما بسبب مواقفهم الحيادية ورفضهم الإنصياع لضغوطات تترتب عليها إتخاذ قرارات تجبرهم على الإنخراط بالعمل السياسي أو العكس من ذلك بمعنى تورّط البعض منهم بممارسة إختصاصات غير م ...

تضخم تنظيم داعش في سوريا وليبيا كأثر للعبة المكايدة السياسية!؟

لا شك ان تنظيم داعش ساهمت المكايدة السياسية بين الخصوم المحليين والاقليميين وكذلك الدوليين في سرعة نموه وتمدده سواء في سوريا والعراق أو في ليبيا كما يلي: (1) ففي سوريا والعراق ربما رأت المخابرات السورية والايرانية في وجود هذا التنظيم الارهابي المتوحش، المحسوب على الطائفة السنية والطريقة السلفية، وتضخيم وجوده وحجمه مصلحة لها في تشويه الثورة السورية الشعبية وخ ...

بعد ستة سنوات من فبراير.. سلطات متعددة وازمات متجددة

حكومة انتقالية برئاسة عبد الرحمن الكيب.. حكومة مؤقتة قادها علي زيدان.. حكومة مؤقتة ثانية جلس على كرسي رئاستها عبد الله الثني.. حكومة انقاذ كان على راسها عمر الحاسي.. تلتها حكومة انقاذ بقيادة خلفية الغويل وصولا الى مجلس رئاسي لحكومة وفاق لم تصل اليه بعد ومازالت تبحث عن شرعيتها من برلمان هو الاخر اصبح وجوده وشرعيته على المحك.. حكومات متعددة واسماء رؤساء مروا خ ...

خاطرة الجمعه: شوية تاريخ وموت وحياة

خلقنا الله من طين وجعل لنا عمرا معينا ينتهي بردمنا تحت التراب والطين. خاطرة اليوم تتناول سلوكنا مع من سبقنا الى تحت الارض ومع من مازال يشاركنا فوقها. الفكره جاءت من تعليق كتبه طالب طب واعتقد انه نجيب وكتبه طبيب من داخل ليبيا فرحا بعدم  انتشار زراعة الأعضاء في ليبيا. لو القصه كانت خوفا من ضعف الإمكانيات وعدم توفر الادويه والمعدات وعدم توفر المستشفيات وال ...

عيون ثلاث... وإنهيارالعاصمة

الاستعمار ليس بمغمض عينيه فهو يتابع الاحوال المتهالكة والسريعة التغيير. يدري ما يجري في ازقة وشوارع العاصمة التي تترأسها حكومات فاشلة، وتستعمرها مليشيبيات غجرية الفعل، واجرامية السلوك، والتي لقبها بالدواعش فأصبحت البلاد من ضمن أهدافه! فهناك قائمة معروفة لديه حيث ينتظر في اقتناص اسهل الفرص المواتيه لبدئ العمل! ولعل  ما حصل في طرابلس العاصمة من إفزاع للمو ...

ليبيا… والجامعة العربية

للاسف الجامعة العربية جسم مريض، يتقلب ولايتحرك. على السرير الذى صنعته لها  بريطانيا .لتعطيل صحوة الامة العربية ونهضتها. اهتز السرير وتحرك المريض المشلول، مع المد القومى التقدمى الذى اطلقه الزعيم الخالد جمال عبد الناصر، ولكن المريض عاد الى سريره بوفاة عبد الناصر.

الجامعة العربية، نكبة امة (1)

منذ وُعينا على هذا الكون ونحن نسمع بالجامعة العربية والأرض بتتكلم عربي، أمجاد يا عرب أمجاد وغيرها من الشعارات في زمن المد القومي الوحدوي والذي سرعان ما قابله الغرب الاستعماري ومن ورائه الشعوبيون بوأد أول كيان وحدوي حديث، ما لبث أن تمت التصفية الجسدية لمن أراد لهذه الأمة أن تكون امة جديرة بالحياة بين الأمم وتحفظ كرامة المواطن الذي ظل عقودا يرزح ويئن تحت نير ا ...

المرأة كورقة ضغط في الصراعات السياسية

أعتقد أن الجميع يعلم بالتوتر الذي ساد العلاقات التركية الأوربية مؤخراً سيما مع هولندا وألمانيا، وفورة التصريحات والتهديدات التي صدرت عن الرئيس أردوغان، ومنها التلويح بإغراق أوروبا باللاجئين، وآخرها كان كلمةً مشحونةً بالكراهية، اتهم فيها الأوربيين بالعنصرية ومعادة المسلمين، والرد على ذلك يكون بدفع الأتراك إلى إنجاب خمسة أطفال لإمتلاك أراضيهم، وخلق أغلبية تركي ...

عيد الشعر...

ما كان ليوم الشعر العالمي أن يمر دون أن يتفطن له أعضاء الجمعية الليبية للآداب والفنون ويحتفوا به ويحيونه في النفوس، وغني عن القول أن الشعر ارتقاء وفعل مقاومة وحياة وما أحوجنا اليوم إليه، ورغم أن الشعر حاضرا على الدوام ويتخلل تفاصيل حياتنا حتى وإن لم ننتبه له، إلا أن تخصيص يوم في العام للأحتفاء به يعد أمرا جميلا ومهما فيه من الصواب ما فيه، ففي هذا اليوم نعيد ...

آخر الأخبار
إستفتاء
هل تؤيد دعوة مجلس النواب الليبي لإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية؟
نعم
لا
الإنتخابت لن تغير من الامر شئ
الوضع الأمني لن يسمح
لن تفيد بدون تسوية سياسية أولا
التوافق على دستور اولا
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل