مقالات ليبيا المستقبل rss

الاستحقاق الدستوري... بين مفهوم التفرّغ التام والمقاطعة

الهيئة التأسيسية هي أول جسم تأسيسي يتم انتخابه انتخاباً حراً سرياً مباشراً في ليبيا من أجل تحقيق هدف واحد وهو صياغة مشروع دستور يطرح على الشعب للاستفتاء عليه وقول كلمته سواء بالقبول أو الرفض. وهذه الهيئة التأسيسية منشأة بنص دستوري وفقاً للمادة (30) من الإعلان الدستوري الصادر في 3-8-2011 وتعديلاته وتسمّى (الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور).

(Z)... تقاطعات الحرف والأيقونة

غرق العالم في الدهشة صبيحة الحادي والعشرين من أبريل 1967 عندما تقاطرت الدبابات الثقيلة ببطء نحو دار الإذاعة بأثينا بعد أن أحكمت سيطرتها على المواقع الحساسة بالعاصمة اليونانية. وتبين للعالم الغارق في الذهول أن  مجموعة من كبار الضباط اليونانيين قد قاموا بالاستيلاء على السلطة في البلاد وبتعطيل الدستور وحل البرلمان ومنع المظاهرات والإضرابات. فالان ...

والنيهوم مرة اْخرى: تهم كثيرة وانصاف اْقل (1)

بات المرء يلاحظ لدى الكثيرين تواصل الاساءة بسبب اْو بدونه الى الرموز الوطنية والسياسية والفكرية والاجتماعية على امتداد ليبيا. شعب يطعن فى تاريخه ويسب رموزه. نجح شعبنا الليبى على مدار الاْيام فى ذلك عن جدارة. يهدم تاريخه بيده. تنكر ويتنكر لرجاله حتى وان اختلف معهم. حتى وان كان ثمة نقاط بيضاء قليلة  فى حيواتهم. كرههم لدرجة المقت. صار لايفرق بين الثور الاْ ...

عبير وردٍ ملغوم بالفلسفة

حين يتوقف نبضي عن الحياة، وينامُ الشعور بالأصدقاء،تستيقظ أحزاني من سبات الليل، وتظل تنهش قلبي بأسئلة الحنين، هنالك أنسى روحي عند اللانقطة، وأحتفي بالوحدة والعزلة كمقاتلة قديمة، سئمتْ من التناسي، وفلسفة حسن الظن، تصلحُ نبتة ظل منكفئة، وتصلحُ طفلة تنتظر حلوى غزل البنات، وتصلحُ فتاة روضةٍ  بذاكرةٍ ممحية، وتصلحُ مراهقةَ همَّها شراء هاتف الآيفون، وتصلحُ مقام ...

مقترح بمعالجة نقص السيولة وانهيار قيمة الدينار

نظرا لحجم المعاناة التي يقاسيها هذه الأيام المواطن الليبي في الحصول على السيولة النقدية الأساسية، لتصريف شئون معيشته اليومية وما ترتب عن ذلك من ازدحام وطوابير امام المصارف، أدى في بعض الاحايين الى وقوع حالات قتل واصابات متفاوتة بالرصاص الحي، في ظل فوضى السلاح وانعدام الامن، وبالنظر الى الارتفاع الكبير في أسعار السلع الأساسية نتيجة لارتفاع سعر العملات الصعبة ...

عرض لملف العدد التاسع من “عراجين" (7)

في ورقتها هذه تنحو الدكتورة فوزية بريون نحواً يتميز بتركيزه البحث على ما يتجاوز السياسي إلى الجذور التي جاء عنها راهن المسألة الليبية بما يعتوره من مآزم وإشكاليات وذلك في الأرضية الثقافية والإجتماعية التي نبتت فيها تلك الجذور، لتخلص إلى رؤية للحلول امنايبة التي توافق نحوها هذا، وتنبني عليه، فهي تقرر منذ مفتتح ورقتها حقيقة كونه.

الكتابة تحت اسماء مستعارة

التعبير عن الرأى طريقة متحضرة لايصال الافكار المفيدة للناس، تلك الافكار التى تنفعهم فى مسار الحياة. وليس اى كلام. لذلك كانت الشعوب حتى وقت قريب يدبج كتابها وشعراؤها ومفكروها ابداعاتهم بالاعلان عن اسمائهم بكل ثقة واعتزاز. ولذلك عرف الناس اسماء هؤلاء الفطاحل وقدروهم واحترموهم. وعندما لايتفق معهم البعض فى الآراء التى يطرونحها يقومون بانتقاد هذا الانتاج باسلوب ع ...

حكام لأجل أنفسهم

من أصالة الحكم في العالم الحديث ان الحاكم الذي هو في صورة وزير او نائب او رئيس حكومة او غيره هو حاكم لأجل شعبه وبلده وليس لأجل نفسه وعليه ان يبذل نفسه لأجل شعبه وبلده والحاكم لأجل شعبه وبلده موجود بوضوح في البلدان المدعية بالكفر والحاكم الذي لأجل نفسه هو يبذل نفسه لأجل نفسه ولايبذل نفسه لأجل شعبه وبلده بالمطلق وهو موجود بوضوح في البلدان المدعية بالإسلام وليب ...

الجيش الوطني وحل مشكلة الوطن

التقيت مع أخ عزيز غير مهتم بالجانب السياسي للشارع الليبي ولكنه بحرقة قال والدمع ملء جفنيه، اسمع يا اخي اريد ان اقول لك اننا كليبيين أحرار اشراف وطنيين، نريد ان نرفع صوتنا بكل قوة واصرار لكي يسمعه القاصي والداني وكل المهتمين بالشأن الليبي،  من معارضى تواجد الجيش الوطني وأدعياء المعارضة،  والأمم المتحدة وبخاصة مبعوث الامين العام للامم المتحدة السيد م ...

الغرور بالإمهال والغفلة عن سوء المآل

قبيح بالمرء أن يحيا للذته العاجلة، وينشط ويدور- علي حساب مصلحة أمته - حول مصلحته الآنية.. وقلّما يأبه أو يذكر ما يؤول إليه أمره - فيما بعد - من تقلبات الدهر، في أيامه الخافية - التي يداولها الله بين الناس، فيغني فقيرا، ويعز ذليلا، ويذل عزيزا، وينصر مظلوما، ويأخذ ظالما، ويذهب بدولة، ويأتي بأخري.. - أو ما ينتظره من سوء المصير في آخرته الباقية. ولقد نعي القرآن ...

إستفتاء
هل توافق علي مقترح “القطراني”: مرحلة انتقالية تحت سلطة الجيش بقيادة حفتر؟
نعم
لا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل