مقالات ليبيا المستقبل rss

نقاط على مبادرة د. زاهي بشير المغيربي

من اللازم في هذه الفترة والمعضلة الليبية في طريقها إلى النقاش مجددا على مستوى دولي كما جرت العادة منذ عام 2014، إضافة لمحاولات ومبادرات تقدم بين الفينة والأخرى، آخرها ...

ثورة ٢٣ يوليو... مالها وما عليها.!؟

قرأت باهتمام الحوار الذي أجرته الصحيفة الالكترونية "رأي اليوم" الغراء مع الشاعر الكبير احمد عبد المعطي حجازي بمناسبة الذكرى الخامسة والستين لحركة الجيش المباركة التي تغير اسمها الى ثورة ٢٣ يوليو ١٩٥٢. الشاعر الكبير عبر عن الاحباط الذي يشعر به والذي يشاركه فيه الملايين من العرب الذين كانوا يتوقعون من ثورة ٢٣ يوليو تحقيق كل الشعارات والمبادئ التي رفعتها ولكنهم اصيبوا بالصدمة ح ...

مجرد ذكريات (3): حزب التحرير والإضراب

وضعُنا ساءَ كسُجناء رأي. جُوعنا وصابَ البردُ أجسادنا، فالملابس الخاصة بالسجن العسكري قطعة واحدة صيفية لا غيار لها. مطلع ثمانينات القرن الماضي الهزائم التي لحقت بالقذافي في تشاد انعكست علينا: المهزوم طبق نظريته عن الحمار "المربوط" الذي لابد من ضربه ليخاف الحمار "المطلوق". عندها شرعنا في إضراب ووضعنا سقفاً عاليا لمطالبنا منها ضرورة زيارة ...

قصّة لها دلالات... الحلول عنـد أصحاب العقول

قصّـة مِن قصص الغرب أو مِن التراث الغربي.. قصّـة سؤال يضعك أمام خيارات صعبة.. وإجابة بارعة تلفت الانتباه وتثير الإعجــاب. لفتت الإجابة انتباهي، وشدتني إليها، لدرجة إنّني سجلتها ثمّ قررت تقديمها للسّادة القرَّاء.. لعلها تضيف جديداً أو تفتح نقاشاً أو تجعلنا نفكر فِي زوايا النّظر الّتي كثيراً مَا نغفل أهمها لنجـد أَنْفُسِنَا محشورين أمام ثقب وا ...

شهر الباذنجان

كتبت مقالا، من قبل، اقتبست اسمه من مقال ساخر للأستاذ أسامه أنور عكاشة، بصحيفة الوفد المصرية، ذكر فيه أن القاهريين اطلقواعلى شهر أغسطس: شهر الباذنجان! معللا ذلك بأنه شهر يعقب عودة موظفي ستينيات القرن الماضي من إجازات شهر يوليو السنوية مفلسين، فتتفنن زوجاتهم في إعداد وجبات قوامها الباذنجان لرخص ثمنه بسبب وفرته في أغسطس.

هؤلاء حدثوني... (8) محمد سليمان القائد.. الشهيد المظلوم

تمرّ بالإنسانِ أحداثٌ ووقائعُ، ولا يُلقي لها بالاً، ولا يحسبُ أنها لحظاتٌ تاريخيّةٌ إذا فات تدوينها فلا يمكن إدراكها، وإن أدركها فلا يدرك إلا بعضها لأنها تكون قد تلفت بتلف ذاكرته. تلك الذاكرة التي تصدأ كما يصدأ الحديد. ولو كان المرءُ يعلمُ أنّ واقعةً من الوقائع التي تمسّ حياتَه ستكون في يومٍ من الأيام حدثاً يستحقّ أن يذكرَ لما ضيّع كلّ ثانيةٍ ودقيقةٍ في تدوي ...

رجب الهنيد

الفتى الأسمر، من قضى طفولته وصباه وشبابه في منطقة ذيل الوادي بدرنة، حيث ملاذه ومأوى ذاكرته التي من هناك تبدأ وتنتشر في مدن ليبيا كلها، فأينما وليت وجهك في هذا الوطن تجد من يسألك عن رجب الهنيد بمجرد أن يعرف أنك من درنة. ذيل الوادي ملاذه حين يحن إلى الطفولة والصبا، أو حين يتضرر بيته الحالي بشظايا طائشة لحرب عاش كل حياته داعيا للتسامح من أجل تجنبها.

ديمقراطية ليبية بلا ديمقراطية

ديمقراطية الواجهة، هي العملية السياسية، الحريصة على تنظيم وتكرار انتخابات ، ديمقراطية سطحية لا تنفذ إلى عمق المجتمع ولا تؤثر فيه على النحو المرغوب، فتُحصر عملية التحوّل السياسي في تسيير انتخابات شكلية يلبي متطلّباتها، وآلياتها مهندسو ديمقراطية الواجهة بديلاً عن الديمقراطية الحقيقية، التي تقوم عناصرها على: تهيئة الأحزاب وإنبنائها مجتمعياً في مضامين تعكس مصالح ...

ماذا ما بعد الموصل: خيار محسوم أم حساب ملغوم؟!

أعلن حيدر العبادي رئيس الوزراء العراقي عن نهاية ما أسماه "دولة داعش" في العراق بعد مرور نحو 8 أشهر على إطلاق معركة " قادمون يا نينوى" . وجاء هذا الإعلان بعد تفجير الإرهابيين " جامع النوري الكبير" وهو صرحٌ تاريخي بُني قبل 850 عاماً. وكان أبو بكر البغدادي زعيم التنظيم  قد أعلن في خطابه الذي ألقاه فيه " قيام الدولة" ...

علامة النصر أم ماذا؟

إن علامة النصر أو علامة الـ(V) هي رفع إصبعي السبابة والوسطى بينما بقية الأصابع مضمومة، وإشتهرت عندما استخدمها رئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل بمعنى "النصر" (لأنها على شكل الحرف اللاتيني الـV (بالإنجليزية: Victory) أي النصر)، كان استخدامها وراحة اليد إلى الداخل ولاحقا إلى الخارج، وفي الولايات المتحدة شاع استخدامها بمعني "السلام" (وقد ش ...

آخر الأخبار