صحيفة فسانيا rss

صدور النسخة الإلكترونية للعدد221 من صحيفة فسانيا

صدرت اليوم الإثنين بتاريخ 24 رمضان 1438هـ، الموافق 19 يونيو 2017م. النسخة الإلكترونية للعدد 221 من صحيفة فسانيا الأسبوعية. تصدرت واجهة العدد عدة عناوين أهمها: رمضان: بين شبح نقص السيولة وارتفاع الأسعار وجشع التجار، ادعت على أخيها لتؤكد نسبها لجدها الثاني!، طقوس الصائمين في ليبيا بين العادات والعبادات!، برعاية المجلس البلدي مسابقة سبها القرآنية.

صدور النسخة الإلكترونية للعدد 220 من صحيفة فسانيا

صدر اليوم الإثنين 17 رمضان 1438هـ، الموافق 12 يونيو 2017م، النسخة الإلكترونية للعدد 220 من صحيفة فسانيا الأسبوعية . تصدرت واجهة العدد عدة عناوين منها: أيجوز العودة لدستور 1951؟... وزع رسوما منافية للحياء فأسقطت عنه صفة مأمور الضبط القضائي... شهر رمضان في طرابلس بين الحنين للماضي... والحاضر المؤلم.

صدور النسخة الإلكترونية للعدد 219 من صحيفة فسانيا

صدر اليوم الاثنين بتاريخ  10 رمضان 1438هـ،الموافق 5 يونيو 2017م. النسخة الالكترونية للعدد 219 من صحيفة فسانيا. تصدرت واجهة العدد عدة عناوين منها: أين أنت أيها الجنوب من هذا وذاك؟، تعاطي المخدرات ليس من الجرائم المخلة بالشرف!، مواطنون: طرابلس أسيرة الجماعات المسلحة المتناحرة على السلطة، الحرب في ليبيا أو الحرب الليبية، سبرنج بور نقطة انطلاقة.

صدور النسخة الإلكترونية للعدد 218 من صحيفة فسانيا

صدر اليوم الأحد 2 رمضان 1438هـ، الموافق 28 مايو 2017م. العدد 218 من صحيفة فسانيا الذي يوزع اليوم في العاصمة طرابلس. وتصدرت واجهة العدد عدة عناوين منها مبادرة التغيير السلمي بشراكة وادي البوانيس هاجمته المجاري فعوضته الشركات المختصة. وعنوان تحقيق هذا العدد (التدابير التي يتخذها المواطنون في ظل ارتفاع الأسعار وانعدام السيولة). وكالعادة جاءت افتتاحية فسانيا لتح ...

صدور النسخة الإلكترونية للعدد 217 من صحيفة فسانيا

صدر اليوم الأحد 25 شعبان 1438هـ، الموافق 21 مايو 2017م. النسخة الإلكترونية للعدد 217 من صحيفة فسانيا. تصدرت واجهة العدد عدة عناوين منها: فسانيا تنعى ضحايا قاعدة براك الشاطئ الجوية، استلام 4426 ملفاً للباحثين عن العمل ببلدية سبها، تاناروت طريق التغيير، قتلی وجرحی ومفقودون وجثث مجهولة الهوية في أحداث براك الشاطئ الدامية.

أصبوحة السرولة على ضفاف فسانيا

صباح أمس 17 مايو، الأصبوحة الشعرية الأولى في مقر صحيفة فسانيا، على أنغام فيروز وفي حضرة حفيف السرولة، بدأت بصوت شعري مميز تقديم وإلقاء من الشاعرة مبروكة الأحول التي قدمت للإصبوحة قائلة (سلام على الرمل طفولة طيننا الأول حين تعلمنا حكمة أدونيس)... (أن نجرح الرمل ونزرع فيه نخيلاً)... سلاما على غياب - الحضور قل للغياب كما يتغنى محمود دوريش (قل للغياب نقصتني وأ ...

صدور النسخة الإلكترونية للعدد 216 من صحيفة فسانيا

بعد طول انقطاع صدرت اليوم، الأحد 14 مايو 2017م، النسخة الإلكترونية للعدد 216 من صحيفة فسانيا. وتصدرت واجهة العدد أهم العناوين لمحتواه فجاءت الافتتاحية بعنوان: (التدخل ثقافياً) والتي جاء فيها "والوطن يتخبط سياسياً واقتصادياً، وفكرياً، هاهو ينتعش ثقافياً، معادلة غريبة تدعو للتساؤل: هل الثقافة رديف المعاناة؟". وتختتم افتتاحية فسانيا بتساؤل: "وهل ...

صحيفة "ليبيا الإخبارية" تعاود الصدور

احتفلت أسرة صحيفة "ليبيا الإخبارية" الصادرة عن الهيئة العامة للثقافة بحكومة الوفاق الوطني باستئناف صدورها الورقي المطبوع بعد توقف وانقطاع استمر قرابة ثلاثة سنوات وإصدارها حوالي 700 عدد. وقد جرى صباح اليوم الاحتفالُ بهذه المناسبة المميزة بمقر الصحيفة بطرابلس حضره رئيس الهيئة العامة للثقافة السيد حسن ونيس، ورئيس تحرير "ليبيا الإخبارية" ال ...

صدور العدد 215 من صحيفة فسانيا

تصدرت واجهة العدد للعدد 215 من صحيفة فسانيا أهم العناوين لمحتواه... فجاءت الافتتاحية بعنوان "نواب الجنوب واللعب في الوقت الضائع" تتحدث عن زيارة نواب الجنوب للمنطقة بعد طول غياب وتنتقد عدم اهتمامهم بمدنهم ومرشحيهم طيلة فترة بقائهم في قائمة الحكومات السياسية الليبية وحتى هذه اللحظة منتقدة خلافاتهم مع بعضهم البعض، كما احتوت واجهة العدد عددا من الأخبار ...

صحيفة فسانيا تؤبن الأديب والكاتب إدريس المسماري

نظمت صحيفة فسانيا صباح اليوم الخميس 9 فبراير 2017 حفل لتأبين الراحل الأستاذ إدريس المسماري في قاعة البيت الثقافي بمدينة سبها، بحضور لفيف من الإعلاميين والمثقفين والمهتمين بالشأن الثقافي بالمدينة. يذكر أن الكاتب ادريس المسمارى (الرئيس السابق لهيئة دعم وتشجيع الصحافة) وافاه الأجل المحتوم في القاهرة يوم 24 يناير 2017. اللهم اغفر له وارحمه واجعل مثواه الجنة. ...

آخر الأخبار
إستفتاء
هل تعتقد أن الإفراج عن سيف الإسلام القذافي:
سيساهم في حل الأزمة الليبية
سيدعم جهود المصالحة الوطنية
سيزيد من تعقيد المشهد السياسي
اجراء غير قانوني
لن يكون له تأثير
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل