قصص قصيرة rss

ليلي المغربي: صناديق ملونة... طقوس احتفاء (قصة قصيرة)

بعفويتها المعهودة أخذت تصف لي الشجرة الخضراء الندية بحجمها الكبير التي وضعتها قرب المدفأة وزينتها بالكرات الملونة والنجوم الفضية وحمائم بيضاء تعلوها وشمس ذهبية في قمتها، قالت لي : اخترت الشمس لقمة الشجرة وسأوجه نحوها الكثير من الأضواء لتنشر أشعتها محبة وسلام رفقة تلك الحمائم البيضاء الصغيرة، وفي اسفل الشجرة كدست الهدايا لعائلتي وأصدقائي حتى أنني خصصتك بهدي ...

سحر الشرق لـ"أنطون تشيخوف" جديد الكاتب والمترجم الأردني باسم الزعبي

صدر عن دار الآن ناشرون وموزعون مؤخراً المجموعة القصصية المترجمة عن اللغة الروسية سحر الشرق، وهي مجموعة لكتّاب روس ينتمون إلى المرحلة الكلاسيكية الزاهية في تاريخ الأدب الروسي، ممثلة بأبرز فنانيها مثل أنطون تشيخوف، وأركادي أفيرتشينكو، وناديجدا لوخفيتسكايا( تيفي)، والكسندر كوبرين، والكسندر تشيخوف (شقيق أنطون تشيخوف الأكبر)، والكاتب العالمي فلاديمير نابوكوف، و ...

عزة كامل المقهور: "حوش اليتريك" (قصة قصيرة)

انقطع التيار الكهربائي منذ الأمس، ولم يكن لزينوبة إلا أن تستعد له. ارتدت الروب الصوف فوق فستانها القطيفة الطويل، وجرابا يصل حتى ركبتيها، عقصت شعرها إلى الخلف ولفت رأسها بوشاح، وتمددت على "المندار"، ولفت جسدها ببطانية، وانتظرت أن تسمع صوت الثلاجة وقد انبعثت فيها الحياة. لكنها سرعان ماغطت في نوم عميق، ولم يصدر عن البيت أي صوت يبعث فيه الحياة سوى صوت ...

ليلي المغربي: هلوسات برد وظلام (قصة قصيرة)

سحب نفسا طويلا من سيجارته وسط ظلام الغرفة الخارجية الملحقة بالبيت والتي لا يضيئها سوى كانون الفحم وقال بصوت مهزوم: "هل تعرف يا عياد.. اليوم لم نرى الكهرباء أبداً".. هز عياد رأسه بإمتعاض وحسرة قائلاً: "حتى نحن من السادسة والنصف صباحاً حتى هذه اللحظة بدون كهرباء تجاوزنا الثلاثة عشر ساعة.. هل عرفت لماذا نستحق كل ما يحصل لنا؟ لاننا متخاذلين.. نفتق ...

عزة كامل المقهور: خديجة وزينب (قصة قصيرة)

ما أن غادرت زينب حتى تبعتها خديجة! قبل أن تكونا ابنتي عم، كانتا صديقتين حميميتين. ولدتا في الأسبوع ذاته.. تفصل بينهما أيام. حضرت القابلة على ظهر بغلة الحاج حسين الشهباء في هجوع الليل، لتحمل بين يديها بعد ساعات زينب.. لكن خديجة أقبلت على الحياة نهارًا.. ذات يوم قائظ، لتستقبلها القابلة منى أيضا.

سعيد العريبي: أمهات في مهب الريح (2)

يقول الراوي.. الذي أكد لي صحة ما يردده الناس عنه: كنت أعرفه منذ أن كنا صديقين خلال السنوات الأولى من دراستنا الجامعية. ويتابع حديثه بقوله: فقدت أمي صغيرا.. وفضلت الالتحاق بالجامعة هربا من قسوة والدي ومقالب زوجته التي لا تحتمل.. كنت أقيم بالقسم الداخلي.. كبقية أبناء القرى والمدن القريبة من بنغازي.. وكان صاحبي كثيرا ما يدعوني إلى بيتهم الجميل ذي الأسوار العا ...

عبدالرحمن محمد الرقيعي: صابر أيوب (قصة قصيرة)

أيقظه منبه النقال.. تسلل من فراشه بكسل متثائبا.. ارتطم بمدفأة قريبة منه.. كان الظلام دامسا.. لعن التيار المقطوع منذ ساعات!!.. بعد دقائق استعد للصلاة.. وبعد انتهائه..رفع أكفه في تضرع متبتلا ببعض الأدعية.. ثم اتجه صوب المطبخ لإعداد الإفطار.. اعتاد ألا يوقظ زوجته لمثل هذه الوجبة الخفيفة.. تذكر نفاذ اسطوانة الغاز.. جذبها بقوة الى خارج البيت كي لا ينسى استبدالها. ...

"يحلم بالموت".. مجموعة قصصية جديدة للكاتبة أميمة عز الدين

صدرت عن دار ألف ليلة وليلة، مجموعة قصصية جديدة بعنوان "يحلم بالموت" للكاتبة أميمة عز الدين، تدور أجواؤها حول مفردة الموت والعشق حيث لا أحد ينجو من الموت أو العشق، فهناك حالة تتلبس شخصيات المجموعة، حالة من الفقد والأسى والرغبة فى الخلاص. سبق وقدمت أميمة رواية ومجموعة قصصية وكتاب للأطفال، "طرقات المحبة"، مجموعة قصصية صادرة عن دار نهضة مصر ...

سعيد العريبي: أمهات في مهب الريح (1)

قبـل أن يوقف الابن سيارته الفارهة أمام منزل أخيه ، التفت إلى أمه - التي كانت تجلس بجواره بصمت وبلا حراك - قائلا: أمي.. ها قد وصلنا إلى منزل أخي. لم تقل الأم شيئا.. فضلت أن تلوذ بالصمت كعادتها دائماً. ولم ينتظر الابن إجابتها.. نزل من سيارته مسرعا.. كانت أمه تتابعه بنظراتها، وهو يركض تحت رذاذ المطر المتساقط بلا انقطاع، متسلقا درجات السلم الرخامي المؤدي إلى مدخ ...

مؤسسة شمس تصدر "حانة المتنبي" للقاص والروائي العراقي الدكتور عزيز التميمي

صدر حديثاً عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة؛ المجموعة القصصية « حانة المتنبي» للقاص والروائي العراقي المقيم في الولايات المتحدة الأمريكية " د. عزيز التميمي". المجموعة تقع في 96 صفحة من القطع المتوسط ، وتضم عشر قصص قصيرة متنوعة  شكّلت لوحة صارخة بألوانها المتداخلة منها الحسي والآخر التعبيري، جسّدها السلوك الإنساني الرافض لسلطة ا ...

آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت موافق علي اقتراح مجموعة من النواب تغيير علم ليبيا ونشيدها الرسمي؟
نعم
لا
لا بد من استفتاء الشعب
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل