حواء القمودي rss

حواء القمودي: هل الوحشة هي غيابك...

غياب الكلمات التي تشبه بيتا.. أتسكع بعرّي روحي.. ومنام يجلب حلما كما وجهك.. وفراشة الوقت تلّون شرفة اليوم بضحكة جناحيها.. ماذا أسمي هذه الوحشة.. أجلس في مكتبة الهذر.. اسمع طنينا.. يفور غضبي.. هل هذه المتسكعة.. هي أنّا.. أكتب علي سبورة.. تهدر قلب العقل.. تمسح شاشة البلاد.. يفوح سوادنا من بحرنا الأبيض

يوم عالمي للكتاب… ويوم للكاتبة الليبية

نسمات الربيع ,وتقلبات شهر ابريل وأمطاره والخطوات الواسعة التي تنهب الطريق إلي مكتبة طرابلس العلمية العالمية، واللقاء المفعم بالأمل وتحقيق الحلم ,هكذا كان لقاء يوم السبت 15 أبريل في مكتبة طرابلس، السيدة فاطمة احقيق بابتسامتها وترحيبها وتصميمها علي الاحتفاء بيوم الكتاب العالمي، والأجمل هو جعل هذا اليوم احتفاء بالكاتبة الليبية وتكريمها.

فرج عبد السلام قناو… عاشق في محراب المسرح

اليوم العالمي للمسرح 27 مارس، هو الثلاثاء ودار حسن الفقيه حسن، والجمعية الليبية للآداب والفنون، ونحن عشاق وعاشقات، نصطف علي عتبات الوقت الذي يفيض، والمساء، مساء طرابلس العبق برائحة الزهر. هو اليوم العالمي للمسرح، والاحتفاء بهذا اليوم احتفاء بمسيرة هذا الفن العظيم في تاريخ الثقافة الليبية، وأن يكون المبدع الفنان فرج عبد السلام قناو هو سيد هذا اليوم ونبض هذا ا ...

حواء القمودي: ما الذي يبقيني هكذا

أقعد على مصطبة الليل.. أرقب نجمة تراود ظلمة لا تنام.. أتذكر طفلة كانت.. عيناها الدهشة.. ضحكتها الصهيل.. شعرها القمح.. طفلة كانت.. تنسج من "السانية" قفطانا للنوم.. تختلس من جرة الفخار السمن.. وتغلبها خابية الزيت.. أتذكر طفلة.. سرقت كتب أبن عمتها.. خبأتها في معطفها الأزرق.. طفلة.. تصارع ليلا يقترب.. تنهمر غضب على بنتي خالها.. لأن توت فاطمة اللذيذ س ...

إنهم في انتظارك... (شعر/ حواء القمودي)

يسمونك قصيدة جديدة.. يترقبون هطولك في روحي.. تشكل قسماتك بين يدي.. وأنا فاغرة القلب.. أرقب هذا العالم الخرب ينهار.. الدم يغطي البياض.. والصلوات لم تعد تعرف.. أين تذهب.. وأنا انتظرك.. وأتسمع وقع خطواتك الواجفة.. نعم.. هذا العالم صار مقبرة.. لكن الشمس تشرق والنسائم تداعب خدود الصبايا.. والبحر لا يغادر زرقته.. والخطيفات تخبرني أن طفولتي.. مخبوءة تحت جناحها

هي وعاداتها... (شعر/ حواء القمودي)

هي سابحة في لازورد البحر.. تلملم الأزرق في قارورة عينيها.. تستنطق تموج اللون.. لتحكي لحبيبها، كل الذي لايباح،.. هي، سابحة في عبق نسمة.. تأتلق البحر.. تخبيء في مسام الجسد.. كل الذي سيباح.. من عاداتها.. أن تقول صباح الورد للطائر.. الذي يتحدي هدير الوقت.. ويغرد، فارشا جناحيه.. مدى أزرق لشمس يوم جميل.. تلحس قطرات المطر العالقة. بالنرجسة الناصعة  البياض،.. و ...

من قصائد حواء القمودي

لا تُعْجِبّني.. الأ وقَاتُ.. الأسمّاءُ.. الألْوانُ.. إذن، أُسَمّي البَّحر، الشّمس.. والبنتُ قرنفلةٌ.. وأسّرُد حكاية بنت تحلم،.. تسُّكنُ اللًّيل،.. تبحتُ عن سِرِّ الأسّماء،.. يغدو الليُّل صَباحًا،.. تنهضُ، تُرمِّم وجع الّرُّوح.. تزيِلُ أصَباغَ الحُزّْنِ،.. تكِنسُ رداءة النايلون’.. هل لاحظتم،.. كلُّ الأشّيَاءِ، نايلون.. باردٌ ،ملتوٍ، يُخَشْخِش،.. كانت (ا ...

سراب الليل، العلكة، التي تتأبّي علي الفهم

لعلنّي سأبتديء هذه المقاربة لرواية المبدع، الكاتب المسرحي، منصور بوشناف، دون كل هذه الهوامش والتعليقات التي أردت لها أن تساعدني في محاولة استكشاف مرامي هذه الرواية، رواية قرأتها مخطوطة، إذ شرفني الصديق منصور بالإطلاع عليها وإبداء ملاحظاتي؟! كانت تبدو كبيرة بحجم ورق A4، وحين طبعت وأهداني إياها، نظرت إلي حجمها دون المتوسط وعدد وريقاتها 150 ودخلت مجددا عالمها ا ...

في الذكري الخامسة لرحيله... كتاب طرنيش في القلب

"… إليه... بعض ما يمكن أن أقدمه"… هكذا يهدي الأستاذ الإعلامي والصحفي يونس الفنادي كتابه (طرنيش في القلب) لصديقه الراحل الكبير: محمد رجب  طرنيش، وقد صدر الكتاب في شهر يوليو، عن مكتبة طرابلس العلمية العالمية، ويبدأ الكتاب بمقدمة بقلم الأستاذ جمعة أحمد عتيقة، (جدلية التواصل)، حيث يقول: "وجدت نفسي أعرف محمد طرنيش دون أن أتذكر تف ...

آخر الأخبار