مقالات

البانوسي بن عثمان

قراءة فى الشأن الليبيى بمفردات اقليمية دولية (1)

أرشيف الكاتب
2016/10/10 على الساعة 10:44

ما تشهده منطقتنا - المحصورة ما بين خط طول 20 شرق و19 غرب وخط عرض 15 جنوب 38 شمال - من احداث يؤكد للقارئ والمُتابع وحدة المشهد: ادوات، وسائل، محركات، اهداف. ومن هنا اذهب الى القول وبدون تحفظ، متّكئا على مُعايشة عبث العقود الاربعة المنصرمة التى عصفت بالبلاد. بان هذه (المنصرمة) - فى تقديري -  قد سعت ورتبت وعملت وعن سابق اصرار، لتجعل من بلادنا  بعض من الوقود، الذى يُتغدى عليه هذا الاتون الهائل، الذى نشاهده ونحسه، يعبث ويعصف بكامل المنطقة، وجغرافياتها، الثقافية، الديمغرافية، الطبوغرافية.

فبعدما تهاوى رأس (نظام الخيمة) تحت قبضات  فبراير المجيد، ادرك الليبيون بان بلادهم، تقّتعدْ مخزن هائل بمساحة جغرافيتها، مملوء حتى سقفه بجميع انواع الذخيرة والاعتدة الحربية، يزيد عن حاجة بلادهم ويفيض، بل ويزيد عن حاجة الاقليم الذى يضمهم، ويتخطاها بكثير. وقد شاهد الليبيون ايضا قبل ذلك جهْرتاً، واثناء احداث فبراير المجيد، ابواب ذلك المخزن الهائل الحجم، تُفتح على مصرعيها وتتسرب محتوياته الى فضاءات منطقتهم. الجغرافية. الثقافية.الديمغرافية. لتُغدى اثونها المشتعل، الممتد من (سوريا) وشرق المتوسط شمالا، الى (دولتى مالي والنيجر) جنوبا. دونما رادع، او تدخل  مؤسساتي وطني ليبي، يقف فى وجه هذا الانفلات، ويحدّ من اخطاره. وبعكس ذلك تماما، شاهدنا الجارة تونس، تدفع بمؤسسات الدولة هناك، لتنهض بمهمة الحفاظ على ممتلكات الوطن من الضياع والخراب. وبصيغة اخرى، كنت احاول القول مُسّتفّهما، هل كان (نظام الخيمة) اداة تلك العقود المنصرمة حينها، والتي سعت به خلال الاربعين سنة  الماضية، نحو نسف وتدمير مؤسسات الدولة الليبية، ولم يهدى لها بال حتى جعلتها خرابا. تتقصّد ذلك، عن ترصّد وسبق اصرار؟؟. حينما  ذهبت تستدعي من الماضي،  مؤسسات بدائية انتجتها مجتمعات ما قبل الدولة، كبديل تتكئ عليها وتعتمدها آداه، ومحور تُصرّف وتُدير به نظامها الهجين؟؟. وبصيغة اخرى كنت احاول ان اقول، هل كانت (تلك المنصرمة) تعمل وتُعد مند ذلك الحين، للذي نشاهده ونعايشه ونُعاينه فى هذا الحين وهذه اللحظة؟!.

لكن دعونا نذهب ونقول ما قلناه، بوجه اخر. هل هذه المؤسسات البدائية، التى انتجتها مجتمعات ما قبل الدولة. والتي اعتمد ت واتكأت عليها (الخيمة) لتصريف امور البلاد خلال الاربعين سنة الفائتة، تستطيع استيعاب وادارة، كيان نفطي كليبيا، بإيراداته المالية النفطية الهائلة على نحو بناء ومنتج؟. اما ان هذه البنى البدائية، ستعجز عن استيعاب تلك الايرادات وهضمها وتمتلها فى هيئات وبنى تعلمية. صحية. زراعية. صناعية.ادارية. تخطيطية، وما فى حكمها. ومن ثم، ستذهب حينها الى مراكمتها فى مصارف داخل البلاد  وخارجها، فى حوافظ  ومُجنّبات وودائع، وفى استمارات بعيدة عن جغرافيا ليبيا، بدول لها بنى  متكاملة وجيدة تسّتوعب ذلك الفائض المالى، لتوظفه فى خدمة مواطنيها. وعملت ( الخيمة) على ابقاء تلك الاموال تتراكم هناك، حتى يأتي الحين الذى تُفّتح  فيه ابواب خزائنها على مصرعيها، لتتسرب منها، بالملايين والمليارات لتغدى هذا الأتون، الذى يعصف بالمنطقة، وبمكوناتها. الجغرافية والثقافية. والديمغرافية. تماما كما فُتح  ذلك المخزن الهائل الحجم المملوءة بالذخائر والاعتدة الحربية والمُمتد باتساع جغرافية ليبيا.

كنت احاول ان اقول بان هذه (المنصرمة) - فى تقديرى - كانت تعمل وبجد من خلال ادواتها. عملاء  ومتواطئين، بل ومن خلال  دول وظيفية بالمنطقة، على حشّد كل قدرات المنطقة وطاقاتها، لخلق البيئة والظروف المناسبة، التى تساعدها حين تجي  اللحظة على اعادة تموّضعها من جديد وفى ثوب جديد داخل هذا الفضاء. الجغرافي. الثقافي. الديمغرافي. وانا هنا لا اتجنى على احد، ولكن ماذا يعنى ان نرى دول هامشية، لا تمتلك حيثية عالمية رصينة، نُشاهدها تُستدعى عند تدول الشأن الليبي، لتدلوا بدلوها فيه؟؟ وهى ليس بالدولة الحدودية لليبيا او من دول حوض المتوسط. او نرى دول اخرى تُستدعى، وهى عاجزة حتى عن ادارة شأنها الداخلى، بل نشاهد القسم الاكبر من مواطنيها يعيش الكفاف، ولا اريد ان اقول الجوع، وفى الحين ذاته، يُدّهشنا مشّهدْ  الماء الزلال، وهو يشق ارضها طولا وليس عرضا، وهى عاجزة عن ترويضه وتطويعه الى قمح وخبز يملا بطنها، بل ونرى البعض يُحيك لها الخراب، يحاول خنقها من خلال الماء، وهى مولى بظهرها لهم، وجل اهتمامها فى تغدية الشقاق بين الليبيين.

لكن دعوني اقول مسّتدركا، بانني وبكل تجرد، لا اسعى الى القول من خلال ما سلف. بان العقود الاربعة المنصرمة التى عصفت بالبلاد، كانت متجردة تماما من كل واعز وطني او ديني او إنساني، اتنا تصّريفها لشئون البلاد. ولكن كلما حاولت الذهاب عكس ذلك، اعترضتني، واصطدمت بوقائع مريرة عاشتها ليبيا، خلال تلك الحقبة البائسة. فتجعلني هذه، اتشكك حتى فى تشكّل ذلك الوازع فى ذات او ذوات، من بيدهم دواليب تلك المرحلة المنصرمة.

واعتقد بان ذلك كان الباعث الأساسي، الذى دفع الليبيين الى الانتفاض مع فبراير، وقد تساقط عدد منهم بالرصاص شهداء، امام اسوار كتيبة الفضيل ببنغازي مع اللحظات الاولى لانتفاضتهم، رافضين بذلك. ومعبرين عن استيائهم من الادارة الخرقاء البائسة، التى تُصرّف بها شئون بلادهم، ومطالبين باخري راشدة يذهبون معها وبها.، نحو التأسيس لدولة المواطنة، التى تنهض على دستور وطني تتفرع منه قوانين تضبط وتنظّم حراك مؤسساتهم الوطنية، بعيدا عن السفه والارتجال. وفى تقديري، ان اول خطوة فى هذا الاتجاه، يجب ان تكون نحو تقّعيد وتجدّير ليبيا، داخل امتدادها الجغرافي. الثقافي. الديمغرافي الموضوعي، داخل  الحضن المغاربي المتوسطي، ولا يجب ان تترك كالمُعلّقة تقاذفها رياح، الخليج، واعاصير جنوب شرق اسيا، وعواصف بحر الشمال السامة. وفى تقديرى ايضا، بان هذه الخطوة هى المؤشر الذى نتعرّف من خلاله، على جديّة المعالجة، وموضوعية حلحلت الشأن الليبي، من خلال مقاربات وفعل الهيئة الاممية مع مندبها الألماني كوبلر.  

البانوسى بن عثمان

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع