مقالات

محمد علي المبروك

ليبيا تحترق فعليا... وطنا وشعبا

أرشيف الكاتب
2016/09/15 على الساعة 04:34

اذا علمتم ان بلاد تتحرك من سيئ الى أسوأ سياسيا واقتصاديا واجتماعيا كما يحدث في ليبيا بالضبط فأعلموا ان هذه البلاد تحترق واذا علمتم ان حال مواطن يتحرك معيشيا من سيئ الى أسوأ كما يحدث للمواطن الليبي فأعلموا ايضا ان هذا المواطن يحترق.

وحطب الحريق الليبي يزداد يوما بعد يوم حطبا ومن حطبه، الحروب الأهلية التى تحدث بين الحين والآخر وانقسام ليبيا الى كيان شرقي وكيان غربي والثأرات والانتقامات والاحقاد التى لم تنزع والتهجير والنهب والسرقة والاختلاس والاهدار والتخصيص للمال العام والفساد الاداري العام ونهب الاراضي العامة والثروات المعدنية والبحرية والتاريخية الأثرية والغابية وقطع وإيقاف النفط الليبي وقطع الطرقات وانقطاع الخدمات الصحية الضرورية وتخلف الخدمات التعليمية وسطوة الجريمة المنظمة وغير المنظمة ومن ذلك انتشار الخطف والقتل الفردي والجماعي والحرابة وحياة يعيشها اغلب الليبيين فقيرة وبائسة وخانقة محاطة بالجوع والخوف والرعب والحرمان من القوت والدواء والكساء لشح الاموال ولغلاء الاسعار والحرمان من الخدمات العامة الاساسية وغير ذلك الكثير من حطب الحريق الليبي.

 وعلى افتراض ان ليبيا تحترق وطنا وشعبا وتلتهب حريقا باردا او ساخنا فما يجب على حكام البلاد؟ الا يجب عليهم اخماد الحريق وتلك مسؤولية وجوب؟.. مسؤولية فرض والا فان الحاكم منهم حاكم أجوف محتال يحمل اسم الحاكم فقط ويتشبث بالمنصب للمزايا دون ان يؤدي وظيفة حكومية لها مسؤوليات واجبة ومسؤوليات مفروضة.

والله عجيب.. والله غريب.. والله غير معقول، حتى الحمقى.. حتى الاغبياء.. حتى فاقدي العقل يعلمون من حيث لايعلم حكام ليبيا ويدركون من حيث لايدرك حكام ليبيا علما صائبا وادراكا سديدا ان حالة ليبيا توجب المكافحة المباشرة الصارمة والمصارعة لاخماد حريقها وحريق شعبها دون مجاملة او التنحي والتزحزح  فورا من حكم ليبيا تنفيذيا وتشريعيا افساحا للغير لعل غيرهم ينقذ ليبيا وشعبها وهذا لم يحدث في ليبيا ومايحدث في ليبيا حريقا ما كان يتحمل مهلا او رويدا او انتظارا لانه أتى على كل شيء في ليبيا بإشراف مشهد سياسي غريب وشاذ فيه حكام تنفيذيين وتشريعيين يحكمون ليبيا ويمددون حكمهم  وليبيا وشعبها يحترقان  دون اي اقدام او إرادة لإنقاذ ليبيا وشعبها من الحريق ويتكئون الى الخمول والنعاس ولاتركيز لهم الا على المزايا والاموال  ويجيدون الثرثرة ويتقنون الهراء ولايملكون صفات القيادة والتسيير الحكيم الرشيد.

البقاء والتمديد على حريق وطن وشعب لاجل الاموال والمزايا هو بقاء وتمديد من لايستحي ولايخجل منصبا علينا حاكما وعاجزا لجبنه وكسله و يتفرج ويشاهد بخمول مفرط على حريق وطن هو مسؤول عن إخماده او يقيم في تونس ومصر وتركيا إقامة المتمتع البليد الذي لايبالي  منجيا بنفسه الرعديدة دون ان يكلف نفسه مصارعة الحريق الوطني او يحاور ويناور ويثرثر كالأحمق السفساف لمصلحته او لاطالة الوقت عند اي بادرة إنقاذ لاجل اطالة امد الحريق كما هى حوارات الوفاق والواضح الجلي انه لايهم حكام فبراير على اجمعهم ان تحترق ليبيا وشعبها بل المهم مايغنمون من اموال ومزايا وقد أتوا لذلك ولم يأتوا لإنقاذ ليبيا وذلك من المجلس الانتقالي ومااعقبه من حكومات والى اخر الحكومات الانشطارية  التى أججت الحريق الوطني الى حد انشطار ليبيا الى شرق وغرب والمتمثلة في حكومة الانقاذ المنحطة والحكومة المؤقتة المتردية والمؤتمر الوطني الميت المتحول اسميا الى المجلس الاعلى للدولة ومجلس النواب الخامل الهامل والذين خلقوا في ليبيا عهدا من حريق انشطاري شق ليبيا الى شرق وغرب ليبي ولازال الحريق ينشطر بليبيا.

محمد علي المبروك خلف الله
Maak7000@gmail.com

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
محمد علي المبروك | 16/09/2016 على الساعة 01:44
الى اخي العزيز البهلول
اخي البهلول ، كل العام وانت بالف خير واسرتك الكريمة وعيد اضحى مبارك للجميع ، واسأل الله ان ينزل في قلوب الليبيين السرور والحبور وان يكون عيد الاضحى محطة للرخاء والنماء والسلام لما بعده من ايام ، تعليقك هذا اخي البهلول اعتز به وهى شهادة محفزة من مثقف يملك علما وحكمة وأفكارا سديدة تسطع مشرقة من تعليقاته عبر ليبيا المستقبل الذي تجتمع فيه نخبة ليبيا المثقفة كتابا ومعلقين ، اخي العزيز البهلول حفظك الله لليبيا مثقفا من مثقفيها وحكيما من حكمائها ، وستسعد ليبيا يوما بأمثالك وشكري وتقديري لك اخي ، اخوك محمد علي المبروك خلف الله
البهلول | 15/09/2016 على الساعة 09:42
الكلمة الرصاص
استاذنا الفاضل /محمد على المبروك بداية كل عام وانتم وجميع افراد اسرتكم الكريمة بالف مليون خيره اعاده المولى القدير عليكم بالصحة والهناء والسعادة ، كما يطيب لى بهذه المناسبة ان اشكر لك مواقفكم الوطنية الراسخة والثابته على المبادىء والقيم الوطنية ، والتى أن دلت على شي فانها تدل على معدكم الاصيل ، لقد ان الاوان ان يراجع الجميع مواقفهم ودراسة الاسباب التى أدت إلى تقهقرنا وميل الساسة إلى التشرذم والتعصب الاعمى والتمسك المريض بنعرات سياسية وقبلية وجهوية على حساب منطق الدولة المدنية الديمقراطية التى تقوم على مبدأ المواطنة والتعايش والتسامح في إطار من الحرية والقيم الديمقراطية القائمة على دستور يراعى كل مكونات الشعب الليبي بعيدا عن سياسات التهميش والاقصاء ، اسمح لى ان اقول بصراحة مقالاتكم الوطنية تعد مدرسة لنا نهل منها معانى الالتزام بحب الوطن والعمل من اجل انتشاله من الوحل والضياع بارك الله فيك مع تمنياتي لكم بدوام الصحة والتألق في سماء الوطن الذي انجب امثالكم وشكرا اخوكم "البهلول"
آخر الأخبار
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع