مقالات

ليبيا المستقبل

السادات البدري في ذمة الله

أرشيف الكاتب
2016/09/02 على الساعة 10:46

ليبيا المستقبل: انتقل إلى رحمة الله، رئيس محلي طرابلس السابق، السادات البدري، اليوم الجمعة، وذلك بعد معاناة مع المرض لم تدم طويلاً، وكان البدري عضواً بالجبهة الوطنية للإنقاذ، وتولى رئاسة المجلس المحلي طرابلس. بعد إستقالة عبدالرزاق بوحجر.


قناة ليبيا: وفاة رئيس المجلس المحلي طرابلس السابق السادات البدري



السادات البدري أحد الشخصيات التي برزت في المشهد الليبي والمشهد الطرابلسي تحديدا كأحد الفاعلين في ثورة السابع عشر من فبراير إبان تحرير العاصمة كتواصل لتاريخ وطني قام به باعتباره معارضا ضد النظام السابق منذ ثمانينيات القرن الماضي من خلال التحاقه بجبهة إنقاذ ليبيا.

كان البدري أول رئيس للمجلس المحلي لطرابلس في وقت كانت تعصف بالعاصمة العديد من المواجهات والتحديات السياسية في زمن تحول عسير شهدته الدولة الليبية وواجهته طرابلس بدماء أبنائها جراء انهيار مؤسسات الدولة والاستقطاب السياسي الحاد بين الأحزاب والتكتلات السياسية والجهوية وتأثيرها البالغ على المشهد في العاصمة، فكان البدري في كثير من تصريحاته وبياناته التي تعود عليها المواطن أن تكون في ظروف استثنائية والتي يحث فيها على إخلاء المدينة من التشكيلات والمظاهر المسلحة والنأي بالعاصمة عن أي نزاعات سياسية تؤثر على طبيعة حياتها أو عمل المؤسسات فيها .

في الثاني والعشرين من مايو استقال البدري من منصبه على خلفية استهداف صواريخ عشوائية لمنازل مواطنين في طرابلس حيث قال في نص استقالته إنه سيبقى أحد أبناء طرابلس الذين يخدمون مدينتهم، معربا عن أسفه وحزنه على الأوضاع الراهنة التي تشهدها ليبيا فيما قال أيضا إن المواطن في طرابلس مغلوب على أمره بين كيانات وتشكيلات عسكرية تتجاذب وبين مجموعة من القنوات الإعلامية لا هم لها إلا زيادة الشقاق بين الإخوة. واليوم وبعد عامين، ووري جثمان البدري الثرى و لربما ما يزال المواطن مغلوبا على أمره بين كيانات وتشكيلات عسكرية.

 

صفحة التواصل الاجتماعي | 03/09/2016 على الساعة 06:44
صديق الفيس..رحمه الله
.....التقينا على صفحات الفيسبوك..كانت له ادراجات مميزة تروي الكثير عن التاريخ الاجتماعي والثقافي والسياسي المحلي.. وكثيرا مااقترحت عليه تجميعها ونشرها لما تمثله من قيمة علمية وتاريخية..اتمنى من ذويه الاهتمام بالارشيف الثمين الذي تركه..والذي ورثه عن جده لأمه..الراحل "الطاهر باكير"...اللهم ارحمهما وكل المسلمين ..واغفر لهم اجمعين
ابوبكر سعيد | 02/09/2016 على الساعة 17:34
تعزية
عرفته عن قرب شخصية وطنية، مناضل يعشق وطنه ، يدعو للسلم والإستقرار . ندعو الله أن يغفر له ويرحمه ويجعل مثواه الجنة وأن يلهم أهله وعائلته جميل الصبر والسلوان ولا حول ولا قوة الا بالله .
صلاح سالم مصطفى | 02/09/2016 على الساعة 17:09
تعزية
اللهم اغفر له وارحمه واجعل مثواه الجنة. تعازينا الحارة الي اسرة الفقيد واهله وأقاربه وأصدقائه. انا الله وانا اليه راجعون.
السنوسي البيجًّو والعائلة | 02/09/2016 على الساعة 15:50
إنا لله وإنا إليه راجعون
نتقدم إلى آل البدري بخالص التعازي في وفاة المغفور له بإذن الله السيد السادات البدري ,ألهم أهله وذويه الصبر والسلوان في هذا المصاب الجلل.
عبدالواحد محمد الغرياني - مملكة السويد | 02/09/2016 على الساعة 13:03
إنَّا لِله وإنَّا إليه راجِعُون
بِسْمِ ٱللّٰهِ ٱلرَّحْمٰنِ ٱلرَّحِيمِ، يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي . صَدَقَ الله العظيم. إنَّا لِله وإنَّا إليه راجِعُون. الفاتحة
محمود عوض الفيتوري | 02/09/2016 على الساعة 12:59
السادات البدري في ذمة الله
عرفته إنسان خلوق، طيب يحب عمل الخير .. رحمه الله وأحسن إليه وجعل مثواه الفردوس الأعلى من الجنة .. لأهله وذويه وأصدقائه جميل الصبر والسلوان .. إنا لله وإنا إليه راجعون
وليد كرواط | 02/09/2016 على الساعة 12:57
إنَّا لله و إنَّا إليه راجعون
رحمه الله
عبدالله الشيخى | 02/09/2016 على الساعة 12:46
رحمك الله يا رفيق النضال
استقبلنا هذا الصباح نبأ وفاتك ايها الرجل العظيم السادات البدرى كما عرفناك فى زمن المحنة والغربة بعيدا عن الوطن وانت الذى تركت حياة الرفاهية وتركت اسرتك فى بلد المنفى والتحقت بنا لكى تقاسمنا العناء والغربة وتساهم فى بناء الجيش الوطنى الليبى بمالك وجهدك وعلمك وقد كان وجودك بين اخوتك منتسبى الجيش فى معسكرات ام سنينه كان له اثر طيب فى نفوسهم ومعنوياتهم رحمة الله عليك ليس لنا اعتراض على قضاء الله وقدره ولا نقول الا ما يرضى الله "انا لله وانا اليه راجعون وندعو لك بالدعاء اللهم اغفرله وارحمه واجعل مثواه الجنة. تعازينا الحارة الي اسرتك الكريمة.
الحارث ... | 02/09/2016 على الساعة 11:13
تعزية
قد نتفق معه أو نختلف ولكننا لانملك فى هذه اللحظات إلا أن نترحم عليه ... أنا لله وأنا اليه راجعون .
اسامه الشتيوي | 02/09/2016 على الساعة 11:12
الله يرحمه
الله يرحمه
حسن محمد الأمين | 02/09/2016 على الساعة 11:03
اللهم اغفر له وارحمه
اللهم اغفر له وارحمه واجعل مثواه الجنة. تعازينا الحارة الي اسرة الفقيد واهله وأقاربه وأصدقائه. انا الله وانا اليه راجعون.
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت متفائل بان ليبيا ستخرج من ازمتها قريبا؟
نعم
لا
نعم ولكن ليس قريبا
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل
جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع